Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

واشنطن "قلقة" من ملاحقة قضائية في تونس لنشطاء التقوا دبلوماسيين أمريكيين

مظاهرة لأنصار حركة النهضة في تونس الرئيس قيس سعيد في تموز / يوليو 2022
مظاهرة لأنصار حركة النهضة في تونس الرئيس قيس سعيد في تموز / يوليو 2022 Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أعرب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية عن قلق بلاده إثر تقارير تفيد بأن السلطات التونسية أوقفت معارضين تونسيين بعد لقائهم بموظفين في السفارة الأمريكية بتونس، قائلا إن ذلك جزء من تصعيد ضد من ينتقدون الحكومة التونسية.

اعلان

استنكرت الولايات المتحدة الخميس تزايد توقيف المعارضين في تونس، وعبّرت عن قلقها إزاء تقارير عن بدء إجراءات قضائية ضد نشطاء على خلفية تواصلهم مع مسؤولين في السفارة الأميركية في تونس. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس: "نحن قلقون بشأن تقارير تفيد ببدء إجراءات قضائية بحق أفراد في تونس بسبب لقاءاتهم أو محادثاتهم مع موظفين في سفارة الولايات المتحدة على ما يبدو".

وأضاف في تصريح للصحافيين: "هذا، كما سبق أن قلت، جزء من تصعيد في (حملة) توقيف أشخاص يُنظر إليهم على أنهم ينتقدون الحكومة" التونسية.

AP Photo
نيد برايس، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكيةAP Photo

غير أن المتحدث رفض تحديد الأشخاص المعنيين أو تفصيل الظروف المحيطة بتلك الاتصالات التي بررها بالقول إن "كلّ سفاراتنا و(جميع) دبلوماسيينا في أنحاء العالم" يلتقون شخصيات مختلفة في كل البلدان.

وكانت وزارة الخارجية التونسية قد أصدرت الثلاثاء بيانا دعت فيه السفارات الأجنبية في البلاد إلى "عدم التدخل في شؤونها الداخلية"، في أعقاب تقارير تفيد بأن شخصيات معارضة تونسية أوقفت مؤخرا كانت قد عقدت لقاءات مع دبلوماسيين غربيين.

وأوقف أكثر من عشرين شخصا في تونس منذ مطلع شباط / فبراير في خضم حملة شجبتها المعارضة ووصفتها بأنها محاولة لتكميمها بأوامر من الرئيس قيس سعيّد الذي ينفرد بالسلطة التنفيذية والتشريعية منذ تموز/يوليو 2021.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

رغم المنع.. المعارضة التونسية تنزل إلى الشوارع وتطالب بالإفراج عن أكثر من 20 معارضا

منظمة أممية: تراجع طفيف في أسعار الغذاء.. ما عدا السُكّر

شاهد: صور جوية للرصيف العائم على سواحل غزة مع بدء دخول شاحنات المساعدات الانسانية