الاتحاد الأوروبي يعلن عن جسر جوي إنساني إلى غوما في شرق الكونغو الديمقراطية

Moses Sawasawa
Moses Sawasawa Copyright Moses Sawasawa/Copyright 2021 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

الاتحاد الأوروبي يعلن عن جسر جوي إنساني إلى غوما في شرق الكونغو الديمقراطية

اعلان

أعلن الاتحاد الأوروبي السبت إنشاء جسر جوي إنساني إلى غوما، بدعم من فرنسا، لمساعدة سكان شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية الذين يواجهون مجموعات مسلّحة.

وقالت المفوضية الأوروبية في بيان أن الجسر الجوي سيُفعّل "بسرعة" و"سيسمح بإيصال مساعدة إنسانية بشكل منتجات طبية وغذائية بالإضافة إلى سلسلة من مواد الطوارئ الأخرى، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) وغيرها من الشركاء في المجال الإنساني".

ويشهد إقليم شمال كيفو، في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، تصاعد نشاط "حركة 23 مارس" (ام23) وهي مجموعة تمرّد يهيمن عليها التوتسي الكونغوليون. 

ويتزامن إعلان الاتحاد الأوروبي مع زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لجمهورية الكونغو الديمقراطية، آملاً التوصل إلى تهدئة في شرق البلاد، بينما تشكل جهوده من أجل السلام موضع شك في كينشاسا.

وتُتهم فرنسا في الكونغو الديمقراطية بدعم رواندا التي تقول كينشاسا إنها تسلح متمردي "إم23".

إلى ذلك أعلن الاتحاد الأوروبي الإفراج عن مساعدات بقيمة 47 مليون يورو، عبر شركائه العاملين في المجال الإنساني، بهدف تغطية احتياجات السكان المحليين العاجلة خصوصاً لناحية الغذاء والرعاية الصحية والمرافق الصحية.

و قال المفوض المسؤول عن إدارة الأزمات جانيز لينارسيك إن "الاتحاد الأوروبي مستعد لاستخدام كل الوسائل اللازمة لدعم العاملين في المجال الإنساني، وبينها اللوجستية والجوية، لتلبية احتياجات السكان في جمهورية الكونغو الديمقراطية".

وأضاف "من خلال الجسر الجوي الإنساني المنظّم بدعم من فرنسا، وتقديم مساعدات مالية جديدة، نعيد تأكيد دعمنا للفئات الأكثر ضعفاً".

واحتلت حركة 23 مارس غوما لنحو عشرة أيام في نهاية 2012 قبل أن تهزم في العام التالي على يد الجيش الكونغولي بدعم من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

وبقيت خلايا الحركة المتمردة التي ينتمي غالبية أعضائها إلى التوتسي نائمة مدى نحو عشر سنوات، لكنّها عاودت عملياتها العسكرية في نهاية العام 2021.

وتتّهم كينشاسا ومعها خبراء أمميون رواندا بدعم الحركة، وهو ما تنفيه كيغالي

ماكرون: كل أطراف النزاع في الكونغو الديمقراطية "قدمت دعما واضحا" لوقف لإطلاق النار "الثلاثاء المقبل"

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون السبت في كينشاسا أنه رأى "دعما واضحا" من جميع أطراف النزاع في جمهوية الكونغو الديمقراطية لوقف لإطلاق النار "الثلاثاء المقبل" في شرق البلاد.

وأكد ماكرون أن الكونغو الديمقراطية التي تعاني مناطقها الشرقية من أعمال عنف ناجمة عن حركة تمرد "لا ينبغي أن تكون غنيمة حرب"، مؤكدا "لا نهبا ولا بلقنة ولا حربا".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

جيش جنوب السودان ينضم إلى قوّة إقليمية لإرساء الاستقرار في الكونغو الديمقراطية

الكونغو الديمقراطية ورواندا تعقدان محادثات لإنهاء الصراع في شرق الكونغو

الكونغو الديمقراطية.. معدلات نمو قوية وأرض خصبة للاستثمار رغم التحديات