صدامات خلال مظاهرة نظمت في جورجيا احتجاجا على قانون "العملاء الأجانب"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
متظاهرون يتجمعون عند حاجز أمني منهار  في مبنى البرلمان الجورجي في تبليسي - جورجيا. 2023/03/07
متظاهرون يتجمعون عند حاجز أمني منهار في مبنى البرلمان الجورجي في تبليسي - جورجيا. 2023/03/07   -  حقوق النشر  Zurab Tsertsvadze/AP

استخدمت الشرطة الجورجية الثلاثاء الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق تظاهرة بعد أن نزل آلاف المحتجين إلى الشارع في العاصمة تبليسي رفضا لقانون "العملاء الأجانب" المثير للجدل.

وأظهر بث تلفزيوني أحد المتظاهرين المعارضين لمشروع القانون الذي يعتبرونه أداة لترهيب وسائل الإعلام والمنظمات غير الحكومية، وهو يلقي قنبلة مولوتوف باتجاه عناصر من شرطة مكافحة الشغب.

وجاءت المظاهرات عقب مصادقة أولية للنواب الجورجيين في وقت سابق الثلاثاء، على مشروع القانون الذي يعيد إلى الأذهان تشريعا روسيا يستخدم لقمع المعارضة، ففي 2012 تبنت روسيا قانونا يسمح للسلطات بقمع منظمات غير حكومية ووسائل إعلام و"عملاء أجانب" آخرين.

وعبرت رئيسة جورجيا سالومي زورابيشفيلي عن دعمها للمتظاهرين وتعهدت رفض القانون، وقالت في فيديو من الولايات المتحدة حيث تجري زيارة: "أقف معكم لأنكم تمثلون اليوم جورجيا الحرة التي ترى مستقبلها في أوروبا، ولن تسمح لأحد بسرقة هذا المستقبل".

واعتبرت السفارة الأميركية في جورجيا التشريع "مستلهما من الكرملين" وقالت إنه يناقض رغبة جورجيا بالانضمام للاتحاد الأوروبي، وقالت السفارة في بيان: "اليوم يوم أسود للديموقراطية في جورجيا"، مضيفة قولها إن التشريع يثير تساؤلات بشأن "التزام الحزب الحاكم بالتكامل الأوروبي-الأطلسي".

والتصنيف في روسيا الذي يذكّر بعبارة "عدو الشعب" العائدة للحقبة السوفياتية، استخدمته بشكل مكثّف السلطات الروسية ضد معارضين وصحافيين ونشطاء في مجال حقوق الإنسان، اتهموا بممارسة أنشطة سياسية بتمويل أجنبي.

وبحسب التشريع الروسي الذي أدخلت عليه تعديلات مؤخرا، يمكن اعتبرا كل شخص "خاضع لتأثير أجنبي" أو يتلقى دعما من الخارج، ليس فقط تمويلا خارجيا، "عميلا أجنبيا".

المصادر الإضافية • أ ف ب