تفاقم أزمة غاري لينيكر بعد تشبيهه خطط الحكومة البريطانية بشأن الهجرة غير الشرعية بألمانيا النازية

غاري لينيكر
غاري لينيكر Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

علقت وزيرة الداخلية البريطانية سويلا بريفرمان على تغريدة لينيكر بقولها إنها "تقلل من المأساة التي لا توصف" للهولوكوست.

اعلان

تتلاحق التطورات المتسارعة في أزمة مقدم البرامج الرياضية ونجم منتخب إنجلترا السابق لكرة القدم غاري لينيكر في أعقاب تشبيهه خطط الحكومة البريطانية بشأن منع المهاجرين غير الشرعيين من التقدم بطلبات لجوء بألمانيا النازية.

وعلق اللاعب السابق لأندية توتنهام وبرشلونة على مشروع قانون الحكومة في تغريدة قال فيها إنها "سياسة قاسية تستهدف الأشخاص الأكثر ضعفاً بلغة لا تختلف عن تلك التي استخدمتها ألمانيا في الثلاثينيات"، في إشارة إلى النظام الألماني النازي خلال ثلاثينيات القرن الماضي.

وعلقت وزيرة الداخلية البريطانية سويلا بريفرمان على تغريدة لينيكر بقولها إنها "تقلل من المأساة التي لا توصف" للهولوكوست.

وطبقاً لتقارير إعلامية بريطانية، طلبت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" من لينيكر إما الاعتذار أو التوقف عن استضافة برنامج "مباراة اليوم" الشهير الذي يتابع نتائج مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

واعتبرت بي بي سي تغريدة لينيكر "انتهاكاً للحيادية" وقالت في بيان إن لينيكر سيتوقف عن تقديم برنامجه الأسبوعي الشهير لأول مرة منذ 24 عاماً "حتى يتم التوصل إلى اتفاق واضح بشأن استخدامه لوسائل التواصل الاجتماعي".

وقال مذيع القناة البريطانية الخامسة (Channel 5) دان ووكر، إن لينيكر أبلغه في رسالة نصية بأن قرار التوقف جاء بطلب من بي بي سي وليس من لينيكر نفسه.

تضامن و"ازدواجية المعايير"

وتضامن الضيفان الدائمان للينيكر بالبرنامج وهما نجمان سابقان بالمنتخب الإنجليزي، ألان شيرر وإيان رايت، بإعلانهما عدم الظهور في "مباراة اليوم" من دون لينيكر.

وتثير قضية لينيكر انتقادات كبيرة لهئية الإذاعة البريطانية فيما وصفه البعض بازدواجية المعايير، حيث قال الصحافي بشبكة سكاي الرياضية كافي سولوكول إن عمل لينيكر بالقسم الرياضي لا يلزمه بالحياد السياسي.

وطبقاً لقواعد هيئة الإذاعة البريطانية، قواعد الحيادية صارمة للصحفيين الذين يعملون في مجال الأخبار والشؤون الجارية، ولكن "بالطبع غاري لينيكر لا يعمل في الأخبار أو الشؤون الجارية فهو يعمل في قسم الرياضة، لذلك يتمتع بقدر أكبر من الحرية"، بحسب وصف سولوكول.

وأضاف سولوكول: "سيقول الكثير من الناس ماذا عن الأشخاص الآخرين الذين يظهرون على بي بي سي. هل يلتزمون بالحياد؟ على سبيل المثال أندرو نيل، أحد المذيعين السياسيين الرئيسيين وهو الآن رئيس مجلس إدارة مجلة (ذا سبيكتيتور) اليمينية وكان دائما صريحاً بآرائه على تويتر. كيف يُسمح له بالتعليق على القضايا السياسية الحزبية؟"

واستطرد صحفي شبكة سكاي بالقول: "ماذا عن رئيس هيئة الإذاعة البريطانية نفسه ريتشارد شارب؟ شخص تبرع بـ400 ألف جنيه لحزب المحافظين وساعد في ترتيب قرض قيمته 800 ألف جنيه لرئيس الوزراء (السابق) بوريس جونسون".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

عشرات آلاف الإسرائيليين يتظاهرون للأسبوع العاشر ضد خطط نتنياهو لإصلاح القضاء

مانشستر يونايتد يحصل على موافقة الاتحاد الإنكليزي لبيع حصة إلى الملياردير البريطاني جيم راتكليف

"طاقتي تنفد".. مدرب ليفربول كلوب يكشف عن مغادرته للنادي