تركيا: حزب الشعوب الديمقراطي الداعم للأكراد يؤيد تحالف المعارضة ضد إردوغان

المؤتمر الصحفي لحزب الشعوب الديمقراطي
المؤتمر الصحفي لحزب الشعوب الديمقراطي Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

قالت الرئيسة المشاركة في الحزب بيرفين بولدان في مؤتمر صحافي "لن نطرح مرشحاً للانتخابات الرئاسية المقبلة".

اعلان

أعلن حزب الشعوب الديمقراطي المناصر لقضايا الأكراد، وهو ثالث أكبر أحزاب تركيا الأربعاء، أنه لن يطرح مرشحًا للانتخابات الرئاسية المقررة في 14 أيار/مايو، مقدمًا دعمًا ضمنيًا لمرشح تحالف المعارضة أمام الرئيس رجب طيب إردوغان.

وقالت الرئيسة المشاركة في الحزب بيرفين بولدان في مؤتمر صحافي "لن نطرح مرشحاً للانتخابات الرئاسية المقبلة".

وأضافت "تركيا تحتاج إلى المصالحة، وليس إلى النزاع"، قائلة إنها تريد إنهاء حقبة إردوغان.

ويُنظر إلى حزب الشعوب الديمقراطي الذي حل مرشحه الرئاسي للعام 2018 في المركز الثالث حاصداً 8,4 بالمئة من الأصوات على أنه قادر على تغيير النتائج في انتخابات أيار/مايو التي تتوقع استطلاعات الرأي أن تكون طاحنة.

استُبعد حزب الشعوب الديمقراطي المتحالف مع أحزاب صغيرة من اليسار وأقصى اليسار، عن تحالف المعارضة الذي يضم ستة أحزاب بسبب وجود حزب "بون بارتي" القومي في صفوفه.

ويرجح أن يضعف إعلان حزب الشعوب الديمقراطي قبل أقل من ثمانية أسابيع من الانتخابات الرئاسية، فرص إعادة انتخاب إردوغان عبر استفادته من انقسامات المعارضة.

وعلى رئيس الدولة أن يواجه عواقب الزلزال المدمر الذي وقع في 6 شباط/فبراير وأودى بحياة أكثر من 50 ألف شخص في البلاد.

وقال المدير العام لمعهد "تيم" لاستطلاعات الرأي متخذاً انتخابات 2019 البلدية كمثال "يؤثر هذا الإعلان على الأكراد الذين يدعمون حزب الشعوب الديمقراطي منذ نشأته. هؤلاء الناخبون يتبعون قرارات الحزب إلى حد كبير جدا".

وفي تلك الانتخابات، دعا حزب الشعوب الديمقراطي في اسطنبول إلى التصويت لمرشح حزب الشعب الجمهوري أكرم إمام أوغلو، فساهم في انتخابه.

وشكل انتزاع إمام أوغلو أكبر مدينة في تركيا من حزب العدالة والتنمية الحاكم، ضربة قاسية لإردوغان.

واستناداً على نجاح العام 2019، كثّف مرشح تحالف المعارضة للانتخابات الرئاسية كمال كيليتشدار أوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري، اتصالاته مع المسؤولين في حزب الشعوب الديمقراطي في الأشهر الأخيرة.

وتحدث الاثنين مع الرئيسين المشاركين، متعهداً بعد لقائهما بحل "المشكلة الكردية" بمجرد انتخابه.

وندّد كيليتشدار أوغلو خصوصاً بـ "التمييز" ضد اللغة الكردية في تركيا، فضلاً عن استبدال عشرات رؤساء البلديات من حزب الشعوب الديمقراطي في الجنوب الشرقي ذات الأغلبية الكردية بإداريين تعيّنهم الحكومة.

وتتهم الحكومة التركية حزب الشعوب الديمقراطي بالارتباط بـ"حزب العمال الكردستاني"، وهو جماعة مسلحة تصنفها أنقرة وحلفاؤها الغربيون بأنها "إرهابية".

ويُسجن زعيم الحزب صلاح الدين دميرتاش منذ نهاية العام 2016 بتهمة "الدعاية الإرهابية".

ويجمع ائتلاف المعارضة، ستة أحزاب ذات توجهات مختلفة.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الاحتياطي الفدرالي الأميركي يرفع سعر الفائدة ورئيس البنك المركزي يطمئن المودعين

تركيا تقيد تصدير 54 منتجاً إلى إسرائيل بسبب الحرب في غزة

خسارة مدوية "للعدالة والتنمية" في الانتخابات البلدية.. وأردوغان يعلق: "سنصحح أخطاءنا ونحاسب أنفسنا"