أنقرة تعتبر تنديد السويد بحادثة تعليق دمية لأردوغان ليس كافيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 دمية تشبه الرئيس التركي إردوغان تتدلّى من حبل وتتأرجح أمام مجلس مدينة ستوكهولم في السويد.
دمية تشبه الرئيس التركي إردوغان تتدلّى من حبل وتتأرجح أمام مجلس مدينة ستوكهولم في السويد.   -  حقوق النشر  أ ف ب بواسطة حساب تويتر الرسمي للجنة التضامن السويدية في روجافا"

قال مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي الجمعة إن تنديد السويد بحادث تعليق دمية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في ستوكهولم ليس كافيا وإن على السويد الوفاء بوعودها بموجب اتفاق ضمن مسعاها للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي.

وقال جاويش أوغلو في مؤتمر صحفي إن أنقرة تلاحظ تصميم ستوكهولم على محاربة الإرهاب، لكن الجماعات التي تعتبرها إرهابية ما زالت تواصل أنشطتها في السويد.

ودان رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون الجمعة مقطع فيديو نشرته مجموعة كردية في ستوكهولم يُظهر دمية تمثل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان معلّقاً من قدميه بحبل. وقال كريسترسون لقناة "تي في 4" إنّ تنظيم "إعدام مفبرك لزعيم أجنبي منتخب ديموقراطياً" أمر "خطير للغاية".

يُظهر الفيديو، الذي نشرته على "تويتر" لجنة روجافا (اسم المناطق الكردية في شمال سوريا)، وهي مجموعة مقرّبة من حزب العمال الكردستاني (PKK)، صوراً لإعدام الديكتاتور الإيطالي الراحل بينيتو موسوليني في العام 1945 وبعد ذلك دمية تشبه إردوغان تتدلّى من حبل وتتأرجح أمام مجلس مدينة ستوكهولم. وكُتب في نص مرفق بالفيديو أنّ "التاريخ يبيّن نهاية الطغاة".

وأثار هذا الفيديو توتّراً دبلوماسياً الخميس بين تركيا والسويد، إذ استدعت وزارة الخارجية التركية السفير السويدي لدى أنقرة.

وأتت هذه التغريدة فيما تكثّف تركيا ضغوطها على كلّ من السويد وفنلندا الطامحة أيضاً للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، للاقتصاص من المجموعات الكردية التي تعتبرها أنقرة "إرهابية".

واعتبر رئيس الوزراء السويدي أنّ عمل المجموعة يهدف إلى "إفشال طلب السويد الانضمام إلى الناتو".

viber

في بداية كانون الأول/ديسمبر، طردت السويد عضواً في حزب العمال الكردستاني إلى تركيا. لكنّ الحكومة التركية تواصل المطالبة بالمزيد من الإجراءات في هذا الاتجاه.

المصادر الإضافية • الوكالات