بسبب زيارة وزير خارجيتها إلى الصين.. تايوان تستدعي سفيرها لدى هندوراس

علما تايوان وهندوراس - أرشيف
علما تايوان وهندوراس - أرشيف Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

الأسبوع الماضي، أعلنت رئيسة هندوراس سيومارا كاسترو أنّها طلبت من رينا إقامة علاقات دبلوماسية مع الصين، في قرار يهدّد علاقات هذا البلد الواقع في أميركا الوسطى مع تايوان.

اعلان

استدعت تايوان الخميس سفيرها لدى هندوراس، بسبب زيارة وزير خارجية تيغوسيغالبا لبكين، حسبما أعلنت حكومة تايبيه في بيان.

وقال البيان الصادر عن وزارة الخارجية التايوانية إنّ "هندوراس تجاهلت أكثر من ثمانين عاماً من الصداقة بين تايوان وهندوراس عندما أرسلت وزير خارجيتها إلى الصين، الأمر الذي أضرّ بقوّة بمشاعر حكومتنا وشعبنا".

وأضاف البيان: "قرّرنا استدعاء سفيرنا في هندوراس فوراً للتعبير عن استيائنا الشديد".

وجاء هذا الإعلان في وقت كان وزير خارجية هندوراس إدواردو انريكي رينا في طريقه إلى الصين لإجراء محادثات بشأن إقامة علاقات دبلوماسية مع بكين، حسبما أفاد مسؤولون حكوميون.

وتعتبر الصين أن جزيرة تايوان الديمقراطية ذات الإدارة الذاتية إحدى مقاطعاتها التي ستستعيدها يوماً ما، بالقوة إذا لزم الأمر.

والأسبوع الماضي، أعلنت رئيسة هندوراس سيومارا كاسترو أنّها طلبت من رينا إقامة علاقات دبلوماسية مع الصين، في قرار يهدّد علاقات هذا البلد الواقع في أميركا الوسطى مع تايوان.

وبموجب مبدأ "صين واحدة"، لا يقبل النظام الشيوعي في بكين إقامة علاقات دبلوماسية معه ومع تايبيه في الوقت نفسه. ويؤدّي اعتراف أيّ دولة بجمهورية الصين الشعبية بحكم الأمر الواقع إلى قطع العلاقات بينها وبين تايوان.

وترافق وزير الخارجية في زيارته إلى الصين النائبة سيومارا زيلايا ابنة الرئيسة كاسترو، حسبما أفاد ثلاثة مسؤولين حكوميين ودبلوماسيين وكالة فرانس برس.

وقال مدير مكتب الرئاسة رودولفو باستور لصحيفة "ديلي إل هيرولد" إنّ الوفد الهندوراسي سيلتقي وزير الخارجية الصيني كين غانغ.

ولم تؤكد بكين الزيارة، ولكن المتحدث باسم وزارة الخارجية وانغ وينبين قال الخميس إنّ الصين "مستعدّة" لإقامة علاقات مع هندوراس.

وأضاف وانغ: "ترحّب الصين بالإشارات الإيجابية الصادرة عن حكومة هندوراس بشأن تطوير العلاقات مع الصين، وتعرب عن استعدادها لإقامة وتطوير العلاقات الثنائية مع هندوراس وفق مبدأ المساواة والاحترام المتبادل".

وتعدّ هندوراس واحدة من أفقر الدول في أميركا اللاتينية، حيث يعيش حوالى 74% من سكّانها البالغ عددهم 10 ملايين نسمة في فقر. وقدّر رينا الدين الداخلي والخارجي للبلاد بـ20 مليار دولار، منها 600 مليون دولار مستحقّة لتايوان.

وجاء التحول الدبلوماسي - الذي تعهّدت به كاسترو أثناء حملتها الانتخابية - بعد أسابيع من إعلان حكومتها أنها تتفاوض مع الصين لبناء سدّ لتوليد الطاقة الكهرمائية.

ورداً على أسئلة النواب بشأن تقارير تفيد بأنّ هندوراس طلبت المزيد من المساعدات من تايبيه، قال وزير خارجية تايوان جوزيف وو الخميس إنّ حكومته ليست مستعدّة لقبول "طلب غير منطقي".

وأضاف: "سأكون صريحاً، نحن في وضع صعب نوعاً ما. ما زلنا نبذل قصارى جهدنا، وسنبذل قصارى جهدنا حتى اللحظة الأخيرة".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قبل بدء العام القمري الجديد.. الطائرات التايوانية تحاكي سيناريوهات الحرب المحتملة

تايوان تندد بأحدث تدريبات عسكرية صينية قرب الجزيرة

شاهد: بعد أن أماله الزلزال العنيف.. الشروع في هدم مبنى في تايوان