Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

التظاهرات المعارضة لتعديل نظام التقاعد..السياح في باريس منقسمون بين مؤيدين ومعارضين

 سائحة تلتقط صورة سيلفي بهاتفها المحمول في شارع الشانزليزيه مع قوس النصر، باريس، باريس، 12 يناير، 2023
سائحة تلتقط صورة سيلفي بهاتفها المحمول في شارع الشانزليزيه مع قوس النصر، باريس، باريس، 12 يناير، 2023 Copyright Michel Euler/AP.
Copyright Michel Euler/AP.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

في منطقة مونمارتر الباريسية، يدل اصطفاف الحافلات الزرقاء وعدد كبير من عناصر الشرطة على مدى هشاشة الوضع والخشية من انفجاره فجأة في هذه المنطقة التي بقيت حتى الآن بمنأى عن التظاهرات.

اعلان

يتعذّر على السياح الذين يزورون باريس تجاهل الاحتجاجات العنيفة التي تشهدها فرنسا، مع تحطيم للواجهات الزجاجية ومحطات الحافلات وإحراق لحاويات النفايات وانتشار الشرطة، سواء أكانوا يؤيدون أم لا إصلاح نظام التقاعد المدعوم من الرئيس إيمانويل ماكرون.

وفي منطقة مونمارتر الباريسية، وهي تلة تشكل مقصداً أساسياً للسياح وتطل منها كنيسة القلب المقدس (Sacre-Coeur)، يدل اصطفاف الحافلات الزرقاء وعدد كبير من عناصر الشرطة مساء الجمعة على مدى هشاشة الوضع والخشية من انفجاره فجأة في هذه المنطقة التي بقيت حتى الآن بمنأى عن التظاهرات.

لا تبدو الهولندية يوديت يونكر (67 عاماً) التي قدمت إلى فرنسا برفقة اخوتها ووالدتها للاحتفال بتقاعدها، راضية عما يحدث.

واوضحت لوكالة فرانس برس "نحن بحاجة إلى التغيير، نحن نتقدم في العمر وينبغي دفع معاشات التقاعد"، متبنية الحجج التي اوردتها الحكومة الفرنسية.

واضافت "أتفهم موقف حكومتكم".

وتشاطرها الرأي مواطنتها ميراندا بالت (51 عاماً) التي التقتها وكالة فرانس برس على جسر ألكسندر الثالث فوق نهر السين والمطل على برج إيفل الرائع، قائلة "في هولندا، قاموا أيضًا بتغيير القانون. (..) وقبلنا به على الفور".

وتابعت الأستاذة في جامعة أمستردام "سأتقاعد في سن 67 ونصف"، بينما الإصلاح الذي لا يحظى بشعبية والذي تم تبنيه مؤخراً في فرنسا يرفع سن التقاعد من 62 إلى 64 عاماً.

ومررت الحكومة مشروع تعديل نظام التقاعد من دون تصويت في البرلمان مستندة على مادة في الدستور يعتبرها كثيرون "إنكاراً للديمقراطية"، ليقينها من أنه لن يحصل على موافقة الأغلبية في الجمعية الوطنية على الرغم من مناقشته منذ شهور.

الخميس، تظاهر ما مجموعه 3,5 ملايين شخص في مختلف أنحاء فرنسا وفق نقابة "سي جي تي"، فيما اقتصر العدد بحسب وزارة الداخلية على 1,08 مليون ضد تعديل نظام التقاعد. كان الغضب واضحاً بين المحتجين الذين عبروا عن استيائهم من الرئيس.

في باريس حيث أعلن الاتحاد العمالي العام (سي جي تي) مشاركة 800 ألف شخص، في مقابل 119 ألفا بحسب وزارة الداخلية، سرعان ما سجّلت أعمال عنف لا سيّما رشق الحجارة والقوارير وإطلاق المفرقعات على قوات الأمن.

"باريس، ثوري!"

ثم أشعلت النار في ساحة الجمهورية، المكان التقليدي للتجمعات السياسية، على وقع هتافات تنادي "باريس! ثوري! ثوري!". قال إيغور (27 عاماً) الذي شارك في جميع التجمعات، المنظمة او العفوية، منذ شهرين "الناس لم تعد تخشى شيئاً".

كما جذبت التجمعات على حين غرة السياح. مثلما حدث مع مراهقين نمساويين كانا في رحلة مدرسية، أوقفا الخميس الماضي أثناء محاولتهما الذهاب إلى العائلة المضيفة، حسب صحيفة ليبراسيون الفرنسية. وامضيا ليلتهما في الحجز قبل أن تتدخل سفارتهما لإخراجهما.

ولحسن الحظ، لم يحدث شيء من هذا القبيل لجيمس ستيفنز، الخبير الاستشاري البريطاني (29 عاماً)، والذي وصف تصرف الحكومة الفرنسية بأنه "بغيض".

وقال "بالطبع يجب توفير المال لدفع المعاشات" لكن "أن يتخذ الرئيس هذا القرار دون دعم (...) الشعب هو أمر غير مقبول".

اعلان

بالقرب من كاتدرائية نوتردام، لا تخلو صور السياح من أكوام النفايات، بعد أسبوعين ونصف من إضراب عمال جمع القمامة. تنتشر آلاف الأطنان من القمامة في شوارع مدينة النور، اولى الوجهات السياحية في العالم.

واعربت فيوليتا لوزيوك، وهي أوكرانية جاءت إلى باريس للاحتفال بعيد ميلادها، عن تفاؤلها بالقول "سيجدون حلاً و (...) ستعود باريس نظيفة وجميلة كما يحبها الناس".

ومن جانبه، قال رضا صبوحي (40 عاما)، وهو دليل سياحي إيراني، إنه "فخور بالفرنسيين"، في حين يتم قمع التظاهرات منذ شهور في بلاده. وأضاف أن "هذه الحركة قد تحفز الناس في العالم".

وكان من المفترض أن يقوم ملك بريطانيا تشارلز الثالث وزوجته كاميلا بزيارة إلى فرنسا من الأحد إلى الأربعاء.

اعلان

وأعلن قصر الاليزيه الجمعة أن الزيارة أرجئت بسبب الاحتجاجات المتواصلة على إصلاح نظام التقاعد.

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

دول الخليج تطالب واشنطن بإدانة تصريحات وزير المالية الإسرائيلي بخصوص الشعب الفلسطيني

شاهد: بعد عقود من الغياب.. ليبيا تحيي تقاليد رمضان بمدفع عمره 600 عام

شاهد: شرطة باريس تغلق محيط نهر السين وتنشر الجيش قبيل حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية