Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

وسط استمرار التظاهرات في تل أبيب.. وزير الدفاع الإسرائيلي يدعو إلى تجميد مشروع تعديل النظام القضائي

عشرات الآلاف يتظاهرون ضد خطط حكومة بنيامين نتنياهو لتعديل النظام القضائي في تل أبيب، إسرائيل، 23 مارس، 2023
عشرات الآلاف يتظاهرون ضد خطط حكومة بنيامين نتن��اهو لتعديل النظام القضائي في تل أبيب، إسرائيل، 23 مارس، 2023 Copyright Oded Balilty/ AP
Copyright Oded Balilty/ AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

دعا يواف غالانت إلى تجميد المشروع، في حين من المقرر أن يصوّت المشرعون الإسرائيليون على بنود أساسية في مشروع تعديل النظام القضائي الأسبوع المقبل، لا سيما آلية تعيين القضاة.

اعلان

تظاهر عشرات آلاف الإسرائيليين في تل أبيب السبت ضد خطة تعديل النظام القضائي المثيرة للجدل، في حين دعا وزير الدفاع يواف غالانت إلى تجميد المشروع الحكومي.

وجاءت التظاهرة الأخيرة في المدينة التي تعد مركزاً تجارياً لإسرائيل بعد أيام على تعهد رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو المضي قدماً في التعديل رغم القلق الدولي المتزايد.

لكن وزير الدفاع الإسرائيلي قال السبت "علينا أن نوقف الآلية التشريعية" لمدة شهر.

وأضاف في خطاب "انتصار أحد الطرفين في شوارع المدينة أو في أروقة الكنيست هو خسارة لدولة إسرائيل".

وقال إنه يخشى أن يؤدي استمرار الانقسامات بين السكان بشأن هذه القضية إلى "تهديد حقيقي لأمن إسرائيل".

وتابع "أنا ملتزم بقيَم الليكود (...) لكن التغييرات الرئيسية على المستوى الوطني يجب أن تتم من خلال التشاور والحوار".

وقد لاقت تصريحات غالانت ترحيباً من زعيم المعارضة يائير لبيد الذي رحب "بالخطوة الشجاعة (...) من أجل أمن إسرائيل".

كما عبّر اثنان من نواب الليكود عبر تويتر عن دعمهما لغالانت، ما أثار تساؤلات حول مسألة ما إذا كان ممكنًا للحكومة الاعتماد على الأغلبيّة إذا أجرت تصويتًا.

Oded Balilty/AP
متظاهرون يرفعون الأعلام الإسرائيلية بجانب لافتة تظهر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال احتجاج على خطط حكومته لتعديل النظام القضائي في تل أبيب، إسرائيل، 25 مارس 2023Oded Balilty/AP

ودعا غالانت إلى تجميد المشروع، في حين من المقرر أن يصوّت المشرعون الإسرائيليون على بنود أساسية في مشروع تعديل النظام القضائي الأسبوع المقبل، لا سيما آلية تعيين القضاة.

والسبت تظاهر نحو مئتي ألف شخص في تل أبيب، وفق تقديرات وسائل إعلام إسرائيلية.

وقال دانيال نيسمان العامل في قطاع التكنولوجيا المتطورة "نحن هنا اليوم لكي نظهر أنفسنا ونضم صوتنا إلى أصوات مئات الآلاف، إن لم يكن ملايين الإسرائيليين الذين يدعمون القيم التي تأسست عليها هذه الدولة"، في إشارة إلى الديمقراطية.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس قال نيسمان البالغ 36 عاماً "هذا كل ما نأمله، أن يعيدنا (نتانياهو) من حافة الهاوية".

واندلعت التظاهرات في كانون الثاني/يناير بعد أن أعلن الائتلاف الحكومي حزمة إصلاحات تقول الحكومة إنها ضرورية لإعادة التوازن إلى فروع السلطة.

التحوّل إلى "دكتاتورية"؟

لكن المتظاهرة دافني أورن-ماغيادور البالغة 41 عاماً قالت إن التعديل ينطوي على خطر "تحويل البلاد إلى دكتاتورية".

وأوضحت المؤرخة في القدس أن "القوانين التي يتم تمريرها حالياً هي قوانين ترمي إلى جعل الحكومة بشكل أساسي الحاكم الأوحد وإلى نسف (مبدأ) فصل السلطات".

ونظّمت مسيرات قرب مقر إقامة الرئيس إسحاق هرتسوغ في القدس حيث قالت المتظاهرة هارييت شير البالغة 80 عاماً واضعة علماً على كتفيها إن التعديلات "ستكون مضرة للغاية لأشخاص على الهامش من مثليات ومثليين وعرب، الأمور لن تكون جيدة للبلاد إذا ما أمكن لهم (للسياسيين) تجاوز المحكمة العليا".

ويرى معارضو المشروع الذي يهدف إلى تعزيز سلطة المسؤولين المنتخبين على حساب القضاء، أنّه يهدّد الديمقراطية في الدولة العبرية، ويثير انتقادات من خارج إسرائيل ولا سيما من الولايات المتحدة.

اعلان

الأربعاء قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيار إن "الرئيس الأميركي جو بايدن أعرب عن قلق الولايات المتحدة إزاء مقترحات تعديل النظام القضائي".

وفي لندن حيث التقى نتانياهو نظيره البريطاني ريشي سوناك الجمعة نظّمت تظاهرات مناهضة لرئيس الوزراء الإسرائيلي شارك فيها مئات المحتجين.

وأكد سوناك خلال اللقاء "أهمية احترام القيم الديمقراطية التي تقوم عليها العلاقة (بين البلدين) بما يشمل مشروع الإصلاح القضائي في اسرائيل"، وفق متحدث باسمه.

وضع حد للانقسام

وأكد نتانياهو الخميس أن التشريع الذي سيصوّت البرلمان على قسم أساسي منه الأسبوع المقبل "لا يفرض سيطرة على المحكمة بل يحدث فيها توازناً وتنوعاً".

اعلان

وأدخلت عليه تعديلات على صعيد اللجان في الأيام الأخيرة بغية ضمان تأييد أكبر خلال التصويت. وأكد نتانياهو أن النص سيطرح على التصويت لإقراره في جلسة عامة "الأسبوع المقبل".

لكن المعارضة استبعدت تأييد أي نص في المشروع قبل وقف آليته التشريعية بالكامل.

وأُعلن عن تنظيم تظاهرات مدى أسبوع في مختلف أنحاء البلاد لا سيما أمام منازل وزراء والأربعاء أمام البرلمان.

في خطابه المتلفز الخميس قال نتانياهو "سأبذل كل الجهود، كلّها، من أجل تهدئة النفوس ووضع حد للانقسام في صفوف الشعب".

لكنه شدد على أن حكومته لا تزال "مصممة على تصحيح التعديل الديمقراطي بحس من المسؤولية والدفع به قدما بما يعيد التوازن الصحيح بين السلطات".

اعلان

والجمعة وصفت المستشارة القانونية لحكومة إسرائيل الي باهراف ميارا تدخل رئيس الوزراء في مشروع إصلاح النظام القضائي الذي يقسم البلاد بأنه "غير قانوني" في ظل استمرار محاكمته بتهمة الفساد.

وأشارت إلى حكم قضائي سابق يُشير إلى أنّ رئيس وزراء وُجِّه له اتّهام لا يحقّ له اتّخاذ إجراءات تثير مخاوف من وجود تضارب في المصالح".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"شرطة الكتب".. رقم قياسي لعدد طلبات سحب مؤلّفات متعلقة بمجتمع الميم والأقليات من المكتبات الأمريكية

رفع منع السفر عن المعارض الجزائري رشيد نكاز للمغادرة إلى الخارج للعلاج

نائب رئيس الكنيست يشبه المتظاهرين ضد حكومة نتنياهو "بذراع حماس" ومطالبات بفصله