واشنطن تحذر الصين من أي "رد فعل مبالغ فيه" على زيارة رئيسة تايوان للولايات المتحدة

رئيسة تايوان تساي إنغ وين
رئيسة تايوان تساي إنغ وين Copyright Chiang Ying-ying/Copyright 2022 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

حذرت الولايات المتحدة بكين الأربعاء من أي "رد فعل مبالغ فيه" على توقف لرئيسة تايوان تساي إنغ وين في نيويورك خلال توجهها إلى أمريكا الوسطى وفي لوس أنجليس في طريق عودتها.

اعلان

حذرت الولايات المتحدة بكين الأربعاء من أي "رد فعل مبالغ فيه" على توقف لرئيسة تايوان تساي إنغ وين في نيويورك خلال توجهها إلى أمريكا الوسطى وفي لوس أنجليس في طريق عودتها.

وقال مسؤول أمريكي كبير لصحافيين طالبا عدم كشف هويته "لا يوجد أي سبب على الإطلاق يجعل الصين تستخدم ذلك ذريعة لرد فعل مبالغ فيه أو لممارسة مزيد من الضغط على تايوان".

وستتوجه رئيسة تايوان اعتبارا من الأربعاء إلى غواتيمالا وبيليز في رحلة ستتوقف خلالها في الأراضي الأمريكية.

وتعتبر بكين جزيرة تايوان أرضا صينية لكنها لم تتمكن من توحيدها مع بقية أراضيها. وباسم مبدأ "صين واحدة" ترى بكين أنه يفترض ألا تقيم أي دولة علاقات رسمية مع بكين وتايبيه في وقت واحد، وكانت قد عبرت عن معارضتها لأي مبادلات رسمية بين الجزيرة والولايات المتحدة.

وفي آب/أغسطس 2022، أثارت زيارة إلى تايوان قامت بها بمبادرة شخصية نانسي بيلوسي التي كانت حينذاك رئيسة لمجلس النواب الأمريكي، غضب بكين التي نظمت ردا على هذه الخطوة مناورات عسكرية واسعة حول تايوان.

من جهتها، تعتبر واشنطن أن توقف الرئيسة التايوانية في الأراضي الأمريكية لا تنتهك بأي شكل سياسة الولايات المتحدة بشأن "صين واحدة" وأنها مجرد "ترانزيت" حتى إذا التقت شخصيات.

وشدد المسؤول الأمريكي على أن "هذه زيارة خاصة وغير رسمية" تحترم "ممارسة طويلة الأمد".

ورفض المسؤول تأكيد احتمال انعقاد اجتماع في كاليفورنيا بين تساي إنغ وين والزعيم الجمهوري في مجلس النواب كيفن مكارثي المتحدر من هذه الولاية الواقعة في الغرب الأمريكي.

وواشنطن التي اعلنت اعترافها الدبلوماسي ببكين في 1979 هي أقوى حليف لتايوان ومزود رئيسي لها بالأسلحة.

تحذير صيني

وكانت بكين قد حذرت اليوم الأربعاء باتخاذ "تدابير مضادة حازمة" في حال التقت تسي برئيس الكونغرس الأمريكي كيفن مكارثي خلال زيارتها إلى الولايات المتحدة.

وأدانت المتحدثة باسم الحكومة الصينية المعنية بشؤون تايوان، نشو فنغ ليان، اليوم الأربعاء الزيارة دون إبداء تفاصيل أخرى.

وقالت تشو إن الغرض من توقف رئيسة تايوان المحتمل بالولايات المتحدة هو "الترويج لشعار صين واحدة وتايوان واحدة" وشعار "صينان" لنشر فكرة استقلال تايوان عن الصين دولياً والسعي للحصول على دعم قوي مناهض للصين في الولايات المتحدة.

ووصفت تشو اللقاء المحتمل بين تسي ومكارثي بأنه "سيكون استفزازاً آخر"، مضيفةً "نحن نعارض ذلك بشدة وسنتخذ إجراءات مضادة حازمة" إذا تم.

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

متظاهرون يطالبون بمحاسبة المسؤولين عن مقتل 40 مهاجراً في حريق بمركز احتجاز في المكسيك

مجلس الشيوخ يقرّ حزمة مساعدات بأكثر من 95 مليار دولار لأوكرانيا وإسرائيل وتايوان

وزير الدفاع الأمريكي في العناية المركزة ومهامه تنقل إلى نائبته