Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

لعدم ارتدائهما الحجاب.. توقيف إيرانيتين تعرضتا لاعتداء من رجل

صورة أرشيفية لإيرانيات في أحد متاجر مدينة قم
صورة أرشيفية لإيرانيات في أحد متاجر مدينة قم Copyright Vahid Salemi/Copyright 2022 The AP.
Copyright Vahid Salemi/Copyright 2022 The AP.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أظهر مقطع فيديو انتشر بكثافة على شبكات التواصل الاجتماعي في إيران، امرأتَين في متجر لا ترتديان الحجاب الإلزامي، تتعرّضان لهجوم من رجل بعد مشادة كلامية.

اعلان

أمرت السلطات الإيرانية بتوقيف امرأتين، حسبما أعلنت السلطة القضائية السبت، بعد انتشار مقطع فيديو يُظهر تهجم رجل عليهما بعدما رآهما بدون حجاب.

وأظهر مقطع فيديو انتشر بكثافة على شبكات التواصل الاجتماعي في إيران، امرأتَين في متجر لا ترتديان الحجاب الإلزامي، تتعرّضان لهجوم من رجل بعد مشادة كلامية.

ورمى الرجل دلوًا يحوي كمية من اللبن على رأسَي المرأتَين، وفق اللقطات، قبل أن يتعارك معه صاحب المتجر.

مذكرتا توقيف

وأصدرت السلطات الإيرانية مذكرة توقيف بحق الرجل "بتهمة ارتكاب عمل مهين وتعكير صفو النظام"، حسبما أفاد موقع ميزان أونلاين التابع للسلطة القضائية.

غير أنها أصدرت أيضًا مذكرتَي توقيف بحق المرأتَين "لارتكابهما فعلًا محظورًا" بعدم وضع الحجاب.

وأضاف الموقع: "أُصدرت الإشعارات اللازمة لصاحب المتجر حيث حدث ذلك، من أجل التماشي مع ضوابط القانون والشريعة الإسلامية وفقًا للأنظمة".

ويأتي ذلك بعد أكثر من ستة أشهر على وفاة الشابة مهسا أميني (22 عامًا) بعدما أوقفتها شرطة الأخلاق في طهران لعدم التزامها بقواعد اللباس الصارمة في الجمهورية الإسلامية.

اندلعت تظاهرات اثر وفاتها وقتل مئات بينهم عشرات من عناصر قوات الأمن، خلال الاحتجاجات التي تخللها رفع شعارات مناهضة للسلطات.

كما أوقف الآلاف على هامش التحركات التي يعتبر مسؤولون إيرانيون جزءا كبيرا منها "أعمال شغب" ينخرط فيها "أعداء" الجمهورية الإسلامية.

والسبت، جدّد الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي التأكيد على ضرورة أن تضع النساء الإيرانيات الحجاب باعتباره "ضرورة دينية".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بعد عشرة أشهر على وفاة مهسا أميني.. الشرطة الإيرانية تستأنف الدوريات لمعاقبة النساء غير المحجّبات

بريطانيا تفرض مزيداً من العقوبات على مسؤولين في الحرس الثوري الإيراني

دبلوماسيون وزملاء سابقون يودعون وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إلى مثواه الأخير