الرابعة خلال أسبوع.. غارات إسرائيلية عنيفة تهز دمشق وتقتل مدنيَّين

الدفاع الجوي السوري يتصدّى للصواريخ الإسرائيلية
الدفاع الجوي السوري يتصدّى للصواريخ الإسرائيلية   -  Copyright  SANA / AFP
بقلم:  يورونيوز

قُتل مدنيان سوريان الثلاثاء في ضربة صاروخية إسرائيلية استهدفت العاصمة دمشق وجنوب البلاد، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية السورية "سانا"، وهو الهجوم الرابع من نوعه في أقل من أسبوع.

قُتل مدنيان سوريان الثلاثاء، في ضربة صاروخية إسرائيلية استهدفت العاصمة دمشق وجنوب البلاد، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية السورية "سانا"، وهو الهجوم الرابع من نوعه في أقل من أسبوع.

ونقلت الوكالة السورية عن مصدر عسكري قوله "في تمام الساعة 00,15 (21,15 ت غ) اليوم نفذ العدو الإسرائيلي عدوانا جويا برشقات من الصواريخ من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفا بعض النقاط في محيط دمشق والمنطقة الجنوبية".

وأضافت أن الوسائط الدفاع الجوي تصدّت للصواريخ وأسقطت معظمها وأسفر ذلك عن مقتل مدنيين اثنين ووقوع بعض الخسائر المادية.

وشنّت إسرائيل خلال الأعوام الماضية مئات الضربات الجوّية في سوريا، طالت مواقع للجيش السوري وأهدافا إيرانيّة وأخرى لحزب الله اللبناني بينها مستودعات أسلحة وذخائر في مناطق متفرّقة. 

وكانت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا قد أفادت في وقت سابق عن دوي انفجار في محيط دمشق.

SANA / AFP
ضربة صاروخية إسرائيلية استهدفت دمشقSANA / AFP

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عن حصيلة القتلى نفسها، مضيفا "نفذت إسرائيل رشقات من الصواريخ استهدفت مناطق عسكرية للميليشيات الإيرانية، ومراكز الدفاع الجوي التابع للنظام في مناطق عدة".

وتابع "استهدف صاروخ إسرائيلي نقطة رادار تل الصحن التابعة لقوات النظام شرقي قرية لهويا بريف السويداء، كما سقط صاروخ في معمل للزجاج بمنطقة الكسوة بريف دمشق، ما أدى إلى استشهاد مواطنين اثنين على الأقل".

وأشار المرصد السوري إلى أن الدفاعات الجوية السورية "تمكنت من إسقاط صاروخين على الأقل".

والأحد قُتل مسلحان من الجماعات الموالية لإيران في غارات اسرائيلية في سوريا، وفق المرصد، في حين أفادت وكالة سانا عن جرح خمسة جنود سوريين.

وشنت اسرائيل غارات في وقت مبكر الأحد قرب مدينة حمص غرب البلاد، بعد استهداف العاصمة السورية الخميس وصباح الجمعة.

وانفجرت سيارة مفخخة في دمشق الأحد، لكن لم ترد أنباء عن سقوط ضحايا ولم يعلن أي طرف مسؤوليته.

ونادرًا ما تؤكّد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكنّها تكرّر أنّها ستواصل التصدّي لما تصفها بمحاولات إيران لترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

مواضيع إضافية