Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

بعد اقتحام المسجد الأقصى.. مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين وحماس تندد بـ"جريمة غير مسبوقة"

الشرطة الاسرائيلية تقتحم المسجد الاقصى في القدس
الشرطة الاسرائيلية تقتحم المسجد الاقصى في القدس Copyright أ ف ب
Copyright أ ف ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

نددت حركة حماس بالخطوة التي وصفتها بأنها "جريمة غير مسبوقة"، حيث دعا اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس فجر الأربعاء الفلسطينيين للتوجه الى القدس لـ "حماية" المسجد الأقصى.

اعلان

أعلنت الشرطة الإسرائيلية الأربعاء أنها أوقفت "أكثر من 350 شخصا" خلال مواجهات عنيفة وقعت في وقت سابق بين عناصرها وفلسطينيين في المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة.

وجاء في بيان للشرطة "أوقفت الشرطة الإسرائيلية (...) أكثر من 350 شخصا تحصنوا بعنف على جبل الهيكل" الاسم الذي يطلقه اليهود على الحرم القدسي.

ووقعت مواجهات عنيفة ليل الثلاثاء الأربعاء بعدما اقتحمت الشرطة الإسرائيلية الحرم القدسي في القدس الشرقية المحتلة، في ما اعتبرته حركة حماس "جريمة غير مسبوقة".

وأتت هذه المواجهات في خضم شهر رمضان وفيما يستعد اليهود للاحتفال اعتبارا من الأربعاء بعيد الفصح اليهودي وفي أجواء من التوتر المتنامي بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ مطلع السنة الحالية.

ونددت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة بالخطوة التي وصفتها بأنها "جريمة غير مسبوقة"، ودعا اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة فجر الأربعاء الفلسطينيين للتوجه الى القدس ل "حماية" المسجد الأقصى.

من جانبه، اعتبر زياد النخالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي أن "ما يجري في المسجد الأقصى المبارك يشكل تهديدا جديا على مقدساتنا، محذرا أنه على الشعب الفلسطيني "أن يكون حاضرا بكل مكوناته للمواجهة الحتمية في الأيام القادمة".

وحذرت الرئاسة الفلسطينية أيضا "الاحتلال الإسرائيلي من تجاوز الخطوط الحمراء في الأماكن المقدسة"، مشيرة إلى أن ذلك سيؤدي إلى "انفجار كبير"، كما ورد في بيان بثته وكالة الأنباء الرسمية (وفا).

وقال أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ إن "الوحشية" في "الاعتداء على المصلين" تستدعي "تحركا فلسطينيا وعربيا ودوليا ووضع الجميع أمام مسؤولياته في حماية المقدسات والمصلين من بطش الاحتلال".

ودانت الخارجية الأردنية "إقدام شرطة الاحتلال الإسرائيلية على اقتحام المسجد الأقصى المبارك/الحرم القدسي الشريف والاعتداء عليه وعلى المتواجدين فيه"، في ما اعتبرته "انتهاكا صارخا وتصرفا مدانا ومرفوضا".

وطالبت في بيان "إسرائيل بإخراج الشرطة والقوات الخاصة من الحرم القدسي الشريف فوراً" محذرة من "هذا التصعيد الخطير". 

ونشرت الشرطة الإسرائيلية مقطعا مصورا مدته أكثر من خمسين ثانية يظهر انفجارات ناجمة على ما يبدو من مفرقعات داخل الحرم القدسي وظلال أشخاص يرمون الحجارة.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد تظهر عناصر الجيش الإسرائيلي وهم يعتدون على المصلين في المصلى القبلي من المسجد الأقصى. 

وقد شارك عشرات الفلسطينيين في مسيرات انطلقت في مدن قطاع غزة، حيث أشعلوا إطارات السيارات ورددوا هتافات تنادي بضرورة "نصرة الأقصى"، بحسب مراسلي وكالة فرانس برس.

ويرفض الفلسطينيون دخول اليهود إلى الحرم القدسي والصلاة فيه، ويعتبرون هذه الخطوة التي يسمونها "اقتحاما" استفزازا لهم.

والمسجد الأقصى الذي يقع في صلب النزاع الإسرائيلي الفلسطيني هو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين. ويطلق اليهود على الموقع اسم "جبل الهيكل" ويعتبرونه أقدس الأماكن الدينية عندهم.

وتسيطر القوات الإسرائيلية على مداخل الموقع الذي تتولى إدارته دائرة الأوقاف الإسلامية التابعة للأردن.

شباب خارجون عن القانون

نشرت الشرطة الإسرائيلية مقاطع مصورة تظهر انفجارات ناجمة على ما يبدو من مفرقعات داخل المسجد الأقصى وظلال أشخاص يرمون الحجارة، وعناصر من شرطة مكافحة الشغب يتقدمون داخل المسجد وهم يحتمون من المفرقعات بدروع واقية.

وتظهر المشاهد أيضا بابا محصنا وكميات من المفرقعات على سجادة على الأرض فيما عناصر الشرطة يجلون خمسة أشخاص على الأقل مكبلي الأيدي.

اعلان

وجاء في بيان للشرطة الإسرائيلية "أدخل شباب عدة من الخارجين عن القانون ومثيري الاضطرابات ملثمين إلى داخل المسجد (الأقصى) مفرقعات وهراوات وحجارة".

وأضاف "تحصن هؤلاء لساعات عدة (...) للمساس بالأمن العام وتخريب المسجد" وهم يرددون "شعارات تحض على الكراهية والعنف".

وأكد "بعد محاولات كثيرة وطويلة غير مثمرة لإخراجهم عبر الحوار اضطرت القوات الإسرائيلية (على التدخل) لإخراجهم بهدف السماح باستمرار الصلاة ومنع وقوع اضطرابات عنيفة" مشيرة إلى أن الشبان ردوا بإطلاق المفرقعات وإلقاء الحجارة.

تصعيد خطير

أشاد وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي إيتمار بن غفير بالشرطة "لتحركها السريع والحازم" متهما المصلين الذين طردتهم الشرطة من المسجد بنيتهم "إلحاق الأذى برجال الشرطة وقتلهم وإيذاء المواطنين الإسرائيليين".

اعلان

وردا على اقتحام الشرطة للمسجد، أطلقت صواريخ عدة من شمال قطاع غزة باتجاه إسرائيل على ما أفادت مصادر أمنية فلسطينية ومراسلو وكالة فرانس برس.

قال الجيش الاسرائيلي في بيان "أُطلقت خمسة صواريخ من قطاع غزة على المناطق الإسرائيلية وتم اعتراضها جميعا بواسطة منظومة الدفاع الجوي".

وفي وقت لاحق شنت طائرات حربية إسرائيلية غارات على قطاع غزة.

وتجدد إطلاق الصواريخ من قطاع غزة بعد الغارات الإسرائيلية فيما شن الطيران الإسرائيلي غارات مجددا قرابة الساعة 06,15 (03,15 ت غ). ولم يعلن أي فصيل فلسطيني مسؤوليته عن اطلاق الصواريخ حتى اللحظة.

ولم تسفر الغارات عن وقوع إصابات بحسب مصادر طبية.

اعلان

ونددت وزارة الخارجية المصرية في بيان بـ "اقتحام الشرطة الإسرائيلية للمسجد الأقصى" داعية إسرائيل إلى "الوقف الفوري لتلك الاعتداءات التي تروع المصلين".

وحملت مصر إسرائيل "مسؤولية هذا التصعيد الخطير الذي من شأنه أن يقوض من جهود التهدئة".

من جهتها، استنكرت إيران "الهجوم الوحشي للنظام الصهيوني ... الذي يظهر للعالم مجددا الطبيعة الإجرامية لهذا النظام فيما يتعلق بحقوق الإنسان".

وتصاعد العنف منذ مطلع العام الحالي بين الفلسطينيين والإسرائيليين بعدما وصلت إلى السلطة في إسرائيل حكومة تعتبر من الأكثر يمينية في تاريخ البلاد.

وأسفرت أعمال العنف منذ مطلع العام عن مقتل 91 فلسطينيا بينهم عناصر في فصائل مسلّحة ومدنيون منهم عدد من القاصرين، بالإضافة إلى الشاب العربي الإسرائيلي الذي قتل في القدس الشرقية المحتلة.

اعلان

وفي الجانب الإسرائيلي قضى 14 إسرائيلياً هم 12 مدنياً - بينهم ثلاثة قاصرين - وشرطي، بالإضافة إلى سيدة أوكرانية، بحسب حصيلة وضعتها فرانس برس استناداً إلى مصادر رسمية إسرائيلية وفلسطينية.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مصرع خمسة أشخاص في إعصار ضرب ميزوري في وسط الولايات المتحدة

عودة الهدوء إلى الحرم القدسي بعد صدامات عنيفة بين مصلين فلسطينيين والشرطة الاسرائيلية

محكمة العدل الدولية تصدر قرارها الجمعة بشأن هجمات إسرائيل في رفح