انتقادات داخل إسرائيل لزيارة بن غفير لحرم المسجد الأقصى

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 إيتمار بن غفير في فناء المسجد الأقصى في القدس، 3 يناير 2023.
إيتمار بن غفير في فناء المسجد الأقصى في القدس، 3 يناير 2023.   -   حقوق النشر  AFP

انتقدت شخصيات دينية يهودية متطرفة بارزة تدعم الحكومة الائتلافية في إسرائيل يوم الأربعاء زيارة قام بها وزير من اليمين المتطرف إلى حرم المسجد الأقصى في القدس، لتضيف معارضة في الداخل إلى موجة من الانتقادات الأجنبية للزيارة.

واتهم نائب في الكنيست وزير الأمن الوطني إيتمار بن غفير "بإثارة العالم بأسره".

وتسببت جولة بن غفير يوم الثلاثاء داخل حرم المسجد الأقصى في إثارة موجة من الاحتجاجات داخل العالم العربي، مع قلق الدول الغربية من عدم التوصل لتفاهمات طويلة الأمد تسمح بوصول غير المسلمين لهذا المكان المقدس.

ولم يخرق الوزير، الذي ينتمي للتيار الديني، الحظر الإسرائيلي المفروض على صلاة اليهود في المكان الذي يُنظر إليه بوصفه رمزاً للقومية الفلسطينية. لكن مجرد وجوده في حرم المسجد الأقصى تسبب في غضب اليهود المتشددين والمحايدين سياسياً.

وقال عضو الكنيست عن حزب (يهدوت هتوراة) موشيه غافني في كلمته أمام البرلمان "يُحظر الصعود إلى مكان قدس الأقداس"، في إشارة إلى جزء معين من المعابد اليهودية التي كانت موجودة في المكان خلال عصور قديمة وكانت محظورة على معظم الناس.

وقال غافني إنه نصح بن غفير بعدم زيارة المكان، مضيفاً "إلى جانب شريعتنا الدينية، ليس هناك شيء تربحه من إثارة العالم بأسره".

SAID KHATIB/AFP
متظاهرون فلسطينيون يضرمون النار في ملصقات تصور وزير الأمن القومي الإسرائيلي اليميني المتطرف إيتمار بن غفير، خلال مسيرة في رفح بجنوب قطاع غزة ، 4 يناير، 2023.SAID KHATIB/AFP

"رمز السيادة"

يقول بعض رجال الدين الذين يشجعون اليهود على زيارة حرم المسجد الأقصى إن الطريق الذي يسلكونه لا يتعارض مع قدسية المكان في شيء لأنه بعيد عن الموقع الذي يعتقدون أن قدس الأقداس كان موجوداً فيه.

واستشهد بن غفير بهذا الرأي في أثناء رده على غافني عبر تويتر قائلاً "جبل الهيكل ليس مجرد مسألة دينية... إنه يرمز أيضاً للسيادة والحكم، والعدو يقيس قدراتنا وفقاً لأفعالنا هناك".

وقال مكتب كبير حاخامات اليهود السفارديم في إسرائيل يتسحاق يوسف إنه بعث إلى بن غفير ما سماه "خطاب احتجاج... يحث الوزير على عدم الصعود إلى جبل الهيكل مرة أخرى".

وقال يوسف في رسالته التي اطّلعت عليها رويترز "حتى لو زعمت أن أقلية حاخامية سمحت لك شخصياً بفعل ذلك، فمن الواضح أنك بصفتك وزيراً في حكومة إسرائيل كان يجب عليك ألا تتخذ أي إجراء ضد تعليمات الحاخامية الكبرى التي تعود إلى أجيال مضت".

وعلى الرغم من أن الزيارة مرت دون حوادث، فأنها أثارت مخاوف من تزايد وتيرة الاحتكاكات مع الفلسطينيين بعد تصاعد العنف العام الماضي في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل.

وقال متحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، التي تدير قطاع غزة، إن استمرار هذا السلوك سيقرب جميع الأطراف من اشتباك كبير.

المصادر الإضافية • رويترز