غير مكترث بتهديدات الصين.. رئيس الكونغرس الأميركي سيلتقي رئيسة تايوان

رئيس مجلس النواب الأميركي الجمهوري كيفن مكارثي
رئيس مجلس النواب الأميركي الجمهوري كيفن مكارثي Copyright J. Scott Applewhite/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
Copyright J. Scott Applewhite/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

في تحذير أخير ذكر وزير الخارجية الصيني بأن "الصين تعارض بشدة" اللقاء بين ثالث شخصية في الدولة الأميركية ورئيسة تايوان التي تنتمي إلى حزب مؤيد لاستقلال الجزيرة.

اعلان

يلتقي رئيس مجلس النواب الأميركي الجمهوري كيفن مكارثي الأربعاء رئيسة تايوان تساي إينغ-وين في كاليفورنيا رغم تهديدات الصين المتكررة بالرد على هذه الخطوة.

وصلت تساي مساء الثلاثاء إلى لوس أنجليس بعد جولة بلوماسية في أميركا الوسطى لعقد هذا اللقاء الذي يثير استياء بكين. وعدت السلطات الصينية ب"الرد" وكثفت التصريحات الغاضبة في الأسابيع الماضية.

وتعتبر الصين جزيرة تايوان التي تعتمد نظاما ديمقراطيا ويبلغ عدد سكانها 23 مليون نسمة، جزءا من أراضيها ولا تستبعد استعادتها بالقوة إن لزم الأمر. 

واعترفت الولايات المتحدة بجمهورية الصين الشعبية العام 1979، وينبغي نظريا ألا تجري أي اتصال رسمي بجمهورية الصين (تايوان) عملا ب"مبدأ الصين واحدة" الذي تدافع عنه بكين.

في تحذير أخير ذكر وزير الخارجية الصيني بأن "الصين تعارض بشدة" اللقاء بين ثالث شخصية في الدولة الأميركية ورئيسة تايوان التي تنتمي إلى حزب مؤيد لاستقلال الجزيرة.

وقالت بكين أيضا إنها مستعدة "للدفاع بحزم عن سيادتها الوطنية ووحدة أراضيها".

لطالما احاطت الولايات المتحدة موقفها بشأن تايوان ب"غموض استراتيجي". تهدف هذه العقيدة إلى ردع الصين عن غزو تايوان ومنع قادة الجزيرة من استفزاز بكين من خلال إعلان استقلال الجزيرة رسميا.

Ringo H.W. Chiu/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
لافتة دعم لرئيسة تايوان تساي إينغ-وين في لوس أنجليسRingo H.W. Chiu/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.

سابقة بيلوسي

وتبقى واشنطن الحليف الأقوى لتايوان وكذلك أبرز مزود لها بالاسلحة. ودعم تايوان هو من المواضيع القليلة التي تحظى باجماع الحزبين في الكونغرس الأميركي. وفي ظل رئاسة تساي إينغ-وين تقاربت تايوان مع الولايات المتحدة.

في آب/اغسطس الماضي، زارت الرئيسة السابقة لمجلس النواب الاميركي الديمقراطية نانسي بيلوسي تايوان، مثيرة غضب الصين التي ردت بإجراء تدريبات عسكرية واسعة النطاق حول الجزيرة.

وقالت قنصلية الصين في لوس انجليس إن ماكارثي "يصر على لعب ورقة تايوان" بهدف احتواء بكين.

وأضافت "سيرتكب من دون شك الخطأ نفسه مجددا، الأمر الذي من شأنه الإضرار أكثر بالعلاقة الصينية الأميركية".

على غرار بيلوسي أراد مكارثي أساسا التوجه إلى تايوان، لكنه فضل في نهاية المطاف اعتماد مقاربة أقل تحديا عبر لقاء تساي إينغ-وين مع عدد من أعضاء الكونغرس في ضواحي لوس أنجليس، في مكتبة رونالد ريغن الرئاسية.

كذلك قللت إدارة بايدن من أهمية هذا اللقاء وذكرت الأسبوع الماضي بأنه مجرد "توقف" لرئيسة تايوان وليست زيارة رسمية. دعت واشنطن بكين إلى عدم استخدام اللقاء "ذريعة، للإفراط في رد الفعل العدواني".

"الصين يجب أن ترد"

وقالت بوني غلايزر مديرة برنامج آسيا في مركز الأبحاث الأميركي جيرمان مارشال فاند لوكالة فرانس برس إن "رد الصين سيكون رهنا بجزء منه بما سيقوله مكارثي علنا بعد اللقاء".

لكن بالنسبة لهذه الخبيرة فإن الخطاب الذي استخدمته بكين عند زيارة بيلوسي، يرغم الحكومة الصينية على اعتماد لهجة متشددة مجددا.

وأوضحت "سبق أن أصدرت الصين بيانات تهديدية ما يشير إلى أن عليها الرد بشكل أو بآخر". بدون رد فعل قوي، فإن الرئيس الصيني "شي جينبينغ يجازف بأن يظهر ضعيفا".

من جهتها، تسعى تساي إينغ-وين التي تنتهي ولايتها الرئاسية السنة المقبلة إلى إظهار أن بكين لم تنجح في عزل تايوان دبلوماسيا منذ وصولها الى السلطة العام 2016.

وتسعى بكين إلى عزل تايبيه دبلوماسيا منذ تولت تساي إنغ-وين الحكم كونها عضوا في حزب يناضل تقليديا من أجل الاستقلال الذي يشكل خطا أحمر بالنسبة إلى الصين.

اعلان

فقد أقنعت دولا عدة بوقف الاعتراف بتايوان في السنوات الماضية. وآخرها كان هندوراس التي أعلنت قرارها في نهاية آذار/مارس.

لا تزال 13 دولة فقط تعترف بتايوان بينها بيليز وغواتيمالا اللتان زارتهما تساي خلال جولتها بعد محطة أولى في نيويورك. قبل تسليمها السلطة، ترغب رئيسة تايوان في ترسيخ ثقة التايوانيين في حزبها، الحزب الديمقراطي التقدمي.

وخلصت غلايزر إلى القول إن تساي تريد أن تظهر للتايوانيين "أنها أنشأت علاقة ثقة متينة وقوية وغير مسبوقة مع الولايات المتحدة وهو أمر مهم جدا لأمن تايوان".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيديو جديد لبريغوجين: رئيس مجموعة مرتزقة فاغنر الروسية يجري "مقابلات توظيف"

إيمانويل ماكرون يصل إلى الصين ويحذر من دعم روسيا في النزاع الأوكراني

مايكروسوفت تحذر.. الصين قد تستخدم الذكاء الاصطناعي للتلاعب بالانتخابات الأمريكية