Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

سيول: عدد كبير من الوثائق الأميركية السرية المسربة "مزور"

وأفادت تقارير صحافية أن العديد من الوثائق تتحدث عن مخاوف لدى كبار مسؤولي الأمن القومي في كوريا الجنوبية من أن تُستخدم الأسلحة والذخيرة المنتجة في بلادهم في أوكرانيا في نهاية ا
وأفادت تقارير صحافية أن العديد من الوثائق تتحدث عن مخاوف لدى كبار مسؤولي الأمن القومي في كوريا الجنوبية من أن تُستخدم الأسلحة والذخيرة المنتجة في بلادهم في أوكرانيا في نهاية ا Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أكد بيان صادر عن الرئاسة الكورية الجنوبية أن وزير الدفاع الأميركي ونظيره الكوري الجنوبي قدّرا خلال اتصال هاتفي الثلاثاء أن "عددًا كبيرًا من الوثائق المعنية قد تم تزويرها".

اعلان

قالت رئاسة كوريا الجنوبية الثلاثاء إنّ "عدداً كبيراً" من الوثائق المسربة في الأسابيع الماضية والتي يرجّح أنّها أميركية وسريّة وتتحدّث عن كوريا الجنوبية من بين مواضيع أخرى "مزور".

سبب التسريب الذي اعتبر البنتاغون أنه يشكل خطرًا "جسيماً جداً" على الأمن القومي الأميركي، إحراجًا دبلوماسيًا للولايات المتحدة. ويبدو أنّ قسماً من هذه الوثائق يشير إلى أن الولايات المتحدة تتجسّس على حلفائها وبينهم اسرائيل وكوريا الجنوبية.

وأفادت تقارير صحافية أن العديد من الوثائق تتحدث عن مخاوف لدى كبار مسؤولي الأمن القومي في كوريا الجنوبية من أن تُستخدم الأسلحة والذخيرة المنتجة في بلادهم في أوكرانيا في نهاية المطاف. ويشكل حصول هذا الاحتمال انتهاكًا لسياسة سيول المتمثلة في عدم بيع أي أسلحة إلى دول في حالة حرب.

وأكد بيان صادر عن الرئاسة الكورية الجنوبية أن وزير الدفاع الأميركي ونظيره الكوري الجنوبي قدّرا خلال اتصال هاتفي الثلاثاء أن "عددًا كبيرًا من الوثائق المعنية قد تم تزويرها".

وسُرّبت عشرات الوثائق والصور على منصّات تويتر وتلغرام وديسكورد وغيرها من المواقع في الأيام الأخيرة، وقد يكون بعض منها متداولاً على الإنترنت منذ أسابيع إن لم يكن منذ أشهر، قبل أن تستقطب هذه الوثائق اهتمام وسائل الإعلام الأسبوع الماضي.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إنها تعمل على تحديد ما إذا كانت الوثائق أصلية، وأفادت بأنه يبدو أن إحداها على الأقل قد تم التلاعب بها. ولكن، نُقل عن مسؤولين أميركيين أن العديد من الوثائق بينها صحيحة.

ودفع التسريب المسؤولين الأميركيين إلى العمل على طمأنة حلفائهم مثل كوريا الجنوبية التي قدمت مساعدات إنسانية لأوكرانيا من دون أن ترسل لها الأسلحة، بعد بدء الغزو الروسي في 2022.

وأثار الكشف عن محادثات مزعومة حول أوكرانيا بين كبار مسؤولي الأمن القومي انتقادات في كوريا الجنوبية بشأن اختراق اتصالات الإدارات الرئيسية في البلاد، مثل الرئاسة.

ودافع مكتب الرئيس يون سوك يول عن نفسه الثلاثاء، قائلا إنه يتمتع "بأمن صارم" وأن اتهامات التنصت على المكالمات الهاتفية "أكاذيب لا معنى لها".

ومن المقرر أن يقوم يون بزيارة رسمية إلى الولايات المتحدة في نيسان/أبريل.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

غوتيريش يدق "ناقوس الخطر" ويدعو إلى "دعم دولي كثيف" للصومال

فيديو: غضبت الأوركسترا فعزفت نشيد العمال أمام المجلس الدستوري في باريس

كوريا الجنوبية تدرس إمكانية التعاون مع الولايات المتحدة في إطار تحالف " أوكوس"