شركة "ميرك" الأميركية لصناعة الأدوية تستحوذ على "بروميثيوس" مقابل 10,8 مليار دولار

 المقر الرئيسي لشركة "ميرك" في كينيلورث بولاية نيوجيرسي، الولايات المتحدة الأميركية
المقر الرئيسي لشركة "ميرك" في كينيلورث بولاية نيوجيرسي، الولايات المتحدة الأميركية Copyright Seth Wenig/AP
Copyright Seth Wenig/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قالت "ميرك" في بيان إن الشركتين "أبرمتا صفقة نهائية وافقت ميرك بموجبها من خلال شركة تابعة لها على الاستحواذ على بروميثيوس مقابل سداد 200 دولار نقدا للسهم، وبقيمة إجمالية تصل إلى 10,8 مليار دولار".

اعلان

أعلنت شركة "ميرك" الأميركية العملاقة لصناعة الأدوية الأحد أنها استحوذت على شركة "بروميثيوس بيوسيانسيس" مقابل 10,8 مليار دولار لتعزيز انتاجها من الأدوية المناعية.

وقالت "ميرك" في بيان إن الشركتين "أبرمتا صفقة نهائية وافقت ميرك بموجبها من خلال شركة تابعة لها على الاستحواذ على بروميثيوس مقابل سداد 200 دولار نقداً للسهم، وبقيمة إجمالية تصل إلى 10,8 مليار دولار".

وأغلق سعر سهم "بروميثيوس" ومقرها كاليفورنيا عند 114,01 دولارا للسهم في بورصة نيويورك الجمعة.

وتقوم الشركة بتطوير علاجات للأمراض المناعية، بما في ذلك التهاب القولون التقرحي وداء كرون أو التهاب الأمعاء.

وقال روبرت ديفيس رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "ميرك" وفق البيان إن "الاتفاق مع بروميثيوس سيسرّع من وجودنا المتنامي في مجال علم المناعة، حيث لا تزال هناك حاجات كبيرة للمرضى لم تتم تلبيتها".

وأضاف أن الصفقة تنوّع محفظة "ميرك" وتساعد في دفع "نموها بشكل جيد في العقد المقبل".

وكانت النتائج المالية ل"ميرك" أفضل من المتوقع في الربع الأخير من عام 2022، ويعود الفضل في ذلك بشكل جزئي إلى المبيعات القوية لأدوية السرطان، وعلى الرغم من انخفاض الطلب على علاج "مولنوبيرافير" المضاد لكوفيد.

واعتبارا من أيلول/سبتمبر حتى كانون الأول/ديسمبر بلغت مبيعات الشركة المعروفة باسم "أم أس دي" خارج الولايات المتحدة وكندا، 13,8 مليار دولار، أي بزيادة 2 في المئة على أساس سنوي.

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

التلوث بالبلاستيك يهدد العالم.. هل تنجح مجموعة السبع في مكافحته؟

مساعٍ لتحفيف الاعتماد على النفط.. قطر تتوقع استقبال أكثر من 5 ملايين سائح عام 2023

مطالبات بشنقهم ورميهم من فوق الجسور.. الخطاب المعادي للمؤيدين للفلسطينيين يتصاعد في أمريكا