Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

تدهور صحّة الأسير الفلسطيني المضرب عن الطعام خضر عدنان

فلسطينيات يتظاهرن في غزة ويطالبن إسرائيل بإطلاق سراح الأسرى من السجون
فلسطينيات يتظاهرن في غزة ويطالبن إسرائيل بإطلاق سراح الأسرى من السجون Copyright Adel Hana/AP
Copyright Adel Hana/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

نفّذ خضر عدنان أربعة إضرابات عن الطعام خلال فترات اعتقاله المتعددة في السجون الإسرائيلية. وكان من المقرر أن يمثل الخميس أمام المحكمة العسكرية في عوفر بالضفة الغربية المحتلة لتبت في إطلاق سراحه، لكن الجلسة ألغيت.

اعلان

أعلنت زوجة الأسير الفلسطيني خضر عدنان الجمعة أن زوجها المضرب عن الطعام منذ أكثر من 80 يوماً محتجز في ظروف "قاسية"، فيما حذّر نادي الأسير الفلسطيني من أن حالته الصحية تزداد سوءاً.

اعتقلت القوات الإسرائيلية خضر عدنان (45 عاماً) القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية في 5 شباط/فبراير من منزله قرب مدينة جنين في الضفة الغربية المحتلة، وفق الحركة.

تم وضعه رهن الاعتقال الإداري، وهو إجراء مثير للجدل تستعمله إسرائيل لاحتجاز الفلسطينيين بدون تهمة أو محاكمة. ولم يتم تحديد سبب اعتقاله.

وقالت زوجته رندة موسى لوكالة فرانس برس إنه محتجز في عيادة سجن الرملة وسط إسرائيل. وأضافت أنه "يرفض أي مساعدة أو فحص طبي. إنه في زنزانة حيث ظروف الاعتقال قاسية للغاية". وتابعت "رفض (الإسرائيليون) نقله إلى مستشفى مدني والسماح لمحاميه بزيارته".

نفّذ خضر عدنان أربعة إضرابات عن الطعام خلال فترات اعتقاله المتعددة في السجون الإسرائيلية. وكان من المقرر أن يمثل الخميس أمام المحكمة العسكرية في عوفر بالضفة الغربية المحتلة لتبت في إطلاق سراحه، لكن الجلسة ألغيت، بحسب موسى.

ووصف نادي الأسير الفلسطيني، وهو منظمة غير حكومية تدافع عن حقوق المعتقلين، الوضع الصحي لعدنان بأنه "خطير" وطالب بالإفراج عنه.

بعد انتشار شائعات عن وفاته، قالت إدارة السجون الإسرائيلية لوكالة فرانس برس إن خضر عدنان ما زال على قيد الحياة، لكنها رفضت التعليق على حالته الصحية.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فون دير لايين تهنئ الإسرائيليين بذكرى قيام دولتهم وتقول "الصحراء أزهرت"

شاهد: حركة ناطوري كارتا اليهودية تتظاهر ضد الصهيونية وتحرق أعلام إسرائيل في الذكرى الـ75 لقيامها

إسرائيل والجنائية الدولية.. تجسس وترهيب ومدعي عام المحكمة يكشف: قيل لي إن لاهاي وُجدت لبوتين وأمثاله