Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

لمحاربة الوحدة وتكوين صداقات جديدة.. الببغاوات تتواصل مع بعضها البعض عبر "زوم" و"فايس تايم"

ببغاء مكاو
ببغاء مكاو Copyright Steven Bush de Pixabay
Copyright Steven Bush de Pixabay
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

خلال هذه التجربة تعلمت هذه الطيور قرع الجرس لطلب الجهاز اللوحي، وما ان يسمع مقدم الرعاية صوت الجرس يلبي مباشرة طلب الببغاوات ويأتي بالجهاز ويفهم تلقائيا أنهم أرادوا التواصل مع أصدقائهم.

اعلان

عندما يشعر شخص ما بالوحدة، يلجأ في الكثير من الأحيان إلى الاتصال أو الدردشة بالصوت والصورة مع الأصدقاء ومشاركتهم يومياته، ماذا فعل وأكل وخطط، ولكن ماذا عن الببغاوات، ألا يحق لهم ما يحق لنا؟

انطلاقا من هذا السؤال، عمل باحثون من الولايات المتحدة واسكتلندا على اختبار جديد لتمكين هذه المخلوقات من الثرثرة مع بعضها البعض والتواصل الافتراضي مع أبناء فصيلتها. 

وبحسب الخبراء، الهدف من هذه التجربة كان تكوين صداقات بعيدة المدى ومحاربة الوحدة.

وخلال هذه التجربة تعلمت هذه الطيور قرع الجرس لطلب الجهاز اللوحي، وما ان يسمع مقدم الرعاية صوت الجرس يلبي مباشرة طلب الببغاوات ويأتي بالجهاز ويفهم تلقائيا أنهم أرادوا التواصل مع أصدقائهم.

وبحسب الدراسة التي أجراها عدد من الباحثين من جامعة "نورث إيسترن"، تعلمت الببغاوات استخدام "فايس تايم" (FaceTime)، (وهو أحد التطبيقات الخاصة بشركة آبل، ويستخدم لإجراء مكالمات صوتية أو فيديو من خلال أجهزة الأيفون) و"زوم" (Zoom)، (وهو تطبيق يسمح بإجراء مكالمات الفيديو والمكالمات الصوتية) وبمجرد أن يحصلوا على الجهاز اللوحي، تستخدم الطيور مناقيرها لاختيار صورة الطائر التي تريد محادثته ومن ثم يبدأ الاتصال. 

 وشجعت هذه الاتصالات العديد من الطيور على تعلم الطيران أو الغناء.

وبحسب الخبراء، كانت الببغاوات تتفاعل مع بعضها البعض وتحاول لمس الشاشة أو إلقاء التحية خلال المكالمة.

وقالت جينيفر كونا، باحثة منتسبة من جامعة "نورث إيسترن"، وشاركت في الدراسة وتستقبل لديها الببغاء "ايلي" أنه تعرف من خلال مكالمات الفيديو على صديق إفريقي اسمه "كوكي" وأنهم يتحدثون مع بعض منذ أكثر من عام. 

ولفتت إلى أن الببغاوات كانت تدرك أنها تتفاعل مع طيور أخرى، وأن أحد هذه الطيور تعلم الأكل لأول مرة، وأخر تعلم الطيران بعد إجراء مكالمة الفيديو. 

وذكر الباحثون في الدراسة، أن أحد الطيور قرع الجرس مرة أخرى عندما ابتعد صديقه عن الشاشة، طالبا منه أن يعود. وأكدت الدراسة أن مكالمات الفيديو من طائر إلى طائر قد تساهم في تحسين سلوك الببغاوات، التي يتم الاحتفاظ بها في المنزل كطيور أليفة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: بوتين يزور منشأة للطائرات المسيرة في موسكو

"الببغاء المخبر" في قبضة الشرطة لمحاولته تحذير تجار المخدرات

سي أن أن: الجيش الأمريكي يدرس تفكيك رصيفه العائم قبالة غزة ونقله إلى إسرائيل