Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

الأتراك في الخارج يختتمون عملية التصويت في معركة انتخابية حاسمة لإردوغان

أتراك يغادرون مركز اقتراع في القنصلية التركية في برلين ألمانيا.
أتراك يغادرون مركز اقتراع في القنصلية التركية في برلين ألمانيا. Copyright Markus Schreiber/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
Copyright Markus Schreiber/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

اختتم ملايين الأتراك الذين يعيشون في الخارج، التصويت الثلاثاء في انتخابات تشهد توترات كثيرة وتحوّلت إلى استفتاء على حكم الرئيس رجب طيب إردوغان المستمر منذ عقدين.

اعلان

وتعتبر الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي تجري الأحد، بمثابة حكم على القائد التركي الذي أمضى الفترة الأطول في الحكم، وعلى التحوّل الاجتماعي الذي قاده حزبه ذو الجذور الإسلامية.

معركة متقاربة

وتعدّ هذه الانتخابات الأكثر أهمية في تركيا منذ أجيال، كما أنّها الأصعب في مسيرة الرجل البالغ 69 عاماً.

وتُظهر استطلاعات الرأي أنّ إردوغان يخوض معركة متقاربة مع منافسه العلماني كمال كيليتشدار أوغلو وتحالفه القوي المكوّن من ستة أحزاب تعكس الانقسام الثقافي والسياسي في تركيا.

وأُدليت الأصوات الأولى من قبل الأتراك الذين انتقلوا من المقاطعات الأفقر إلى أوروبا الغربية على مدى عقود، في ظلّ خططٍ تهدف إلى مكافحة نقص اليد العاملة في القارة في أعقاب الحرب العالمية الثانية.

ويشكّل هؤلاء 3,4 ملايين ناخب من مجموع الناخبين المسجّلين في تركيا والبالغ عددهم 64,1 مليون ناخب، كما يميلون إلى دعم المرشّحين الأكثر محافظة.

وأفيد بأنّ نسبة المشاركة الرسمية الثلاثاء في صباح اليوم الأخير من التصويت في الخارج، وصلت إلى 51 بالمئة - أقل بقليل من الانتخابات السابقة، الأمر الذي يعدّ مصدر قلق محتمل لإردوغان.

وقال بيرلينر كوتاي يلماز في اليوم الأول من التصويت في ألمانيا أواخر الشهر الماضي، "أنا هنا لأنّ تركيا في وضع مروّع للغاية في الوقت الحالي". وأضاف "أريد أن أعود (إلى تركيا) يوماً ما. لهذا جئت إلى هنا اليوم وأدليت بصوتي. أريد أن يتغيّر الزعيم".

"من فضلكم إبقوا هادئين"

ترافق التصويت مع موجة من أعمال العنف التي تعكس الغضب السائد في المجتمع التركي المستقطب، في مواجهة أعمق أزمة اقتصادية يشهدها منذ التسعينيات.

وقالت الشرطة الهولندية الأحد إنّها اضطُرّت إلى فضّ "شجار كبير شارك فيه حوالى 300 شخص" في مكتب اقتراع في أمستردام. كذلك، استخدمت الشرطة في مدينة مرسيليا الفرنسية الغاز المسيل للدموع لفض شجار مماثل بين أنصار إردوغان ومعارضيه الأسبوع الماضي.

غير أنّ ذلك لم يمنع شجاراً آخر من الاندلاع في مركز الاقتراع نفسه في مرسيليا في وقت لاحق. كما أوقفت الشرطة الفرنسية شخصين. تفاقم التوتر خلال جولة قام بها رئيس بلدية اسطنبول المعارض أكرم إمام أوغلو الأحد في معقل للمحافظين في تركيا.

فقد رشق متظاهرون يمينيون حافلة حملته الانتخابية بالحجارة والزجاجات، بينما كان يحاول إلقاء خطاب من على متنها. وقال وزير الدفاع التركي الثلاثاء إنّه تمّ فصل رقيب مشاة لحين انتهاء التحقيق في تورّطه في أعمال العنف.

ودفعت هذه الحادثة كيليتشدار أوغلو البالغ 74 عاماً -الذي يريد أن يعيّن إمام أوغلو نائباً له- إلى مناشدة الجميع قائلاً "من فضلكم، إبقوا هادئين". وقال كيليتشدار أوغلو في مقابلة تلفزيونية "إننا متجهون إلى انتخابات وليس إلى حرب".

عرض قوة

يعكس الجو المحموم المخاطر بالنسبة إلى جميع الأطراف. إذ ترى المعارضة أنّ هذه الانتخابات هي أمر حاسم بالنسبة لمستقبل تركيا الديمقراطي. من جهته، ركّز إردوغان السلطة في يديه وأطلق العنان لعمليات تطهير واسعة في العقد الثاني من حكمه.

غير أنّ تقرّبه من روسيا وتوغّلاته العسكرية في سوريا، أدّيا إلى تدهور علاقاته مع الغرب.

لكنّ الرئيس التركي لا يزال يحظى بدعم بين الناخبين الأكثر فقراً والأكثر تديّناً، والذين لا يزالون يتذكّرون الفساد والضائقة اللذين تميّز بهما نصف قرن من الحكم العلماني.

ونظّم إردوغان تجمّعاً لعرض قوته في اسطنبول الأحد استقطب مئات الآلاف من مناصريه المتحمّسين.

كذلك، أعلن زيادة جديدة بنسبة 45 في المئة في أجور 700 ألف موظف حكومي الثلاثاء، هي الأحدث في سلسلة طويلة من إعلانات مماثلة خلال حملته الانتخابية.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أردوغان يهدد بشن هجوم ضد الأكراد شمال سوريا إذا أجروا انتخابات إقليمية

إردوغان يهاجم مسابقة يوروفيجن: "حصان طروادة للفساد الاجتماعي وتهديد للأسرة التقليدية"

إردوغان: حماس ليست جماعة إرهابية وأكثر من ألف عضو بها يتلقون العلاج في مستشفيات تركيا