Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

وصول تعزيزات من الولايات المتحدة لمكافحة الحرائق المستعرة غرب كندا

حرائق مست غابة في منطقة قريبة من إدسون في ألبرتا الكندية
حرائق مست غابة في منطقة قريبة من إدسون في ألبرتا الكندية Copyright (Government of Alberta Fire Service/The Canadian Press via AP)
Copyright (Government of Alberta Fire Service/The Canadian Press via AP)
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

وأرسلت مقاطعات كندية عدة، وولايات أميركية مجاورة، تعزيزات لمكافحة الحرائق التي قد تستعر في نهاية الأسبوع مع ارتفاع درجات الحرارة من جديد

اعلان

وصلت تعزيزات جديدة إلى ألبرتا في غرب كندا الأربعاء، لمكافحة حرائق غير مسبوقة، على الرغم من تراجع عددها بسبب انخفاض درجات الحرارة.

ويشتعل 76 حريقًا في غابات وأحراش المقاطعة بعدما بلغ عدد الحرائق 110 منذ أيام قليلة، وما زال 24 حريقًا خارج نطاق السيطرة.

وأرسلت مقاطعات كندية عدة، وولايات أميركية مجاورة (أوريغون وألاسكا)، تعزيزات لمكافحة الحرائق التي قد تستعر في نهاية الأسبوع مع ارتفاع درجات الحرارة من جديد، وفقًا للسلطات.

وقالت المتحدثة باسم خدمات الإغاثة كريستي تاكر، في مؤتمر صحافي الأربعاء "يكمن التحدي في تجنّب الإرهاق".

وأضافت "نحن سعداء جدًا بتلقي موارد جديدة من زملائنا في كندا والولايات المتحدة. أعتقد أن ذلك سيمنح دفعاً ضرورياً لرجال الإطفاء الذين يعمل بعضهم، على مدار 24 ساعة في اليوم منذ فترة طويلة".

إلى ذلك انخفض العدد الإجمالي للأشخاص المعنيين بأوامر الإخلاء من 29 ألفًا إلى 24 ألفًا.

وأشار رئيس بلدية مقاطعة باركلاند آلان غامبل إلى أنّ ذلك يبعث على الارتياح لأن المواطنين في منطقته تمكنوا من العودة بعد أيام عدة من إخلاء المدينة بأكملها.

وقال لوكالة فرانس برس "سُمح لجميع السكان بالعودة وأعيد فتح الطريق"، معرباً عن "قلقه" بشأن الأسابيع والأشهر المقبلة.

وتمكنت مدينته من تجنب الأسوأ حتى لو احترقت بعض المنازل وشركة تجارية.

وفي محيط المدينة يتواصل انبعاث الدخان من الحقول والغابات. وأشارت مراسلة وكالة فرانس برس إلى أن الرماد ينتشر في كل مكان.

في شمال المقاطعة، تضررت بعض قرى السكان الأصليين بشكل أكبر، مثل مجتمع كري في ليتل ريد ريفر.

وأكدت الوزيرة الفدرالية لخدمات السكان الأصليين باتي هاجدو أن "الخسائر فادحة. دمر أو هدم أكثر من 150 منزلاً وعدد من البنى التحتية الأخرى منها مركز للمسنين"، متحدثةً عن إجلاء أكثر من 4000 شخص.

وشهدت مقاطعة ألبرتا الكندية، وهي إحدى أكبر منتجي النفط في العالم، ربيعا حارا وجافا ساهم في اندلاع الحرائق.

ومنذ سنوات، يشهد غرب كندا ظواهر مناخية شديدة بشكل متكرر ازدادت شدةً وتواتراً بسبب احترار المناخ.

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

كوارث طبيعية وأزمات متداخلة ترفع عدد النازحين في العالم إلى أكثر من 71 مليون نسمة

بنغاليون يشاهدون شريطا سينمائيا هنديا لأول مرة منذ نصف قرن

كندا تشهد أسوأ موسم حرائق في تاريخها