مسيرة الأعلام: عشرات الآلاف من المستوطنين يقتحمون القدس الشرقية في يوم احتلالها ويهتفون الموت للعرب

مسيرة الأعلام للمستوطنين في القدس 18/05/2023
مسيرة الأعلام للمستوطنين في القدس 18/05/2023 Copyright AHMAD GHARABLI / AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

بينما يصف المسؤولون الإسرائيليون العرض بأنه حدث احتفالي، فقد شابته في الماضي هتافات عنصرية معادية للعرب والفلسطينيين.

اعلان

 شارك عشرات آلاف الإسرائيليين الخميس في القدس في "مسيرة الأعلام" القومية التي تنظم كل سنة لإحياء ذكرى احتلال الدولة العبرية في العام 1967 للشطر الشرقي من المدينة.

وأغلق الفلسطينيون في القدس الشرقية محالهم التجارية ومُنعوا من الدخول إلى منطقة باب العامود الحيوية لإفساح المجال للمشاركين الإسرائيليين في المسيرة.

وتنظم "مسيرة الأعلام" في "يوم القدس" الذي تحيي فيه إسرائيل ذكرى "إعادة توحيد" شطري المدينة بعد احتلال الجزء الشرقي منها بعد حرب حزيران/يونيو 1967.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مساء الخميس "منذ حقبة الملك داود، القدس هي عاصمة شعب اسرائيل فقط".

وشارك اثنان من الوزراء في ائتلافه اليميني هما وزير الأمن القومي ايتامار بن غفير ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش الخميس في التظاهرة.

وقال بن غفير لصحافيين بينما كان بين الجموع "هناك عشرات الآلاف هنا. القدس لنا للأبد".

وبعد انتهاء المسيرة، اعلن بن غفير في بيان "اليوم، نقول لحماس التي هددتنا ان القدس لنا".

ولم تعترف الأمم المتحدة بضمّ إسرائيل للقدس الشرقية التي يطالب الفلسطينيون بأن تكون عاصمة دولتهم المستقبلية.

وجرت المسيرة هذه السنة في أجواء من التوتر الشديد نتيجة مواجهات وأعمال عنف منذ مطلع العام بين إسرائيليين وفلسطينيين أسفرت عن سقوط حوالى مئتي قتيل، بينهم 35 خلال تصعيد استمرّ خمسة أيام بين الجيش الإسرائيلي وفصائل فلسطينية في قطاع غزة من 09 إلى 13 أيار/مايو.

وحذّر الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة الأربعاء إسرائيل من "الإصرار على تنظيم مسيرة الأعلام الاستفزازية للمستوطنين في البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة" حيث أغلق عدد كبير من التجار الفلسطينيين محالهم لتجنّب تعرضها للتخريب على هامش المسيرة.

وقال أبو ردينة إن قرار تنظيم المسيرة "يؤكد موافقة الحكومة الإسرائيلية على آراء المتطرفين اليهود"، مشددا على أنها لن تقود إلا إلى "التوتر وتفجير الأوضاع".

ووقعت شجارات بين شبان فلسطينيين ومتظاهرين إسرائيليين مع بدء وصول المشاركين إلى البلدة القديمة، وأشارت الشرطة الى أن قواتها "اضطرت للتصرف لمنع الاحتكاكات والاستفزازات".

وألقى مشاركون عند البلدة القديمة حجارة وزجاجات على صحافيين، بحسب مراسلة لوكالة فرانس برس.

وقال متحدث باسم شرطة القدس انه تم اعتقال شخصين على الاثر.

وفي وقت سابق، شاهد مراسلون لفرانس برس شبانا يهودا يبصقون على فلسطينيين وينهالون على احدهم بالضرب قبل ان تفرقهم الشرطة.

وتنظم هذه المسيرة سنويًا في ذكرى دخول إسرائيل للقدس الشرقية، وفق التقويم العبري.

وتمر المسيرة التي يحمل خلالها المشاركون العلم الإسرائيلي من باب العامود أحد أبواب البلدة القديمة في القدس الشرقية، وعبر البلدة نفسها وصولًا إلى حائط البراق الذي يسمى بـ"الحائط الغربي".

استنفار إسرائيلي

وحشدت القوات الإسرائيلية آلاف من جنودها لتأمين المسيرة، كما فرضت إجراءات على طول الحدود مع قطاع غزة ولبنان، ورفعت حالة التأهب، في حين تستمر الدعوات من هيئات وجهات فلسطينية لـ"الحشد والرباط في المسجد الأقصى ورفع الأعلام الفلسطينية في مدينة القدس".

اعلان

وأعلنت السلطات الإسرائيلية أن الوجود الأمني المكثف جزء من جهد حازم لضمان مرور الحدث المثير للجدل دون عنف يوم الخميس.

وبينما يصف المسؤولون الإسرائيليون العرض بأنه حدث احتفالي، فقد شابته في الماضي هتافات عنصرية معادية للعرب والفلسطينيين.

AP Photo
حاجز إسرائيلي بالقدسAP Photo

وأعلنت منظمة "عائدون لجبل الهيكل" عن إقامة مسيرة بالأعلام الإسرائيلية الساعة 12 ظهرًا اليوم الخميس، تبدأ من بوابة الخليل المدخل الغربي الرئيسي للبلدة القديمة بالقدس، حتى أبواب المسجد الأقصى.

ويعتبر اليهود أن موقع المسجد الأقصى يمثّل جبل الهيكل وفق عقيدتهم، وأنه يضم أهم المقدسات الدينية بالنسبة لهم. وبموجب اتفاقيات دولية، يُسمح لليهود بزيارة الموقع دون الصلاة فيه.

لكن الزيادة في مثل هذه الزيارات، إلى جانب مشاهد بعض اليهود يؤدون الصلاة، أثارت مخاوف بين الفلسطينيين من أن إسرائيل تحاول تغيير الوضع الراهن، وهو اتهام تنفيه إسرائيل.

اعلان

مخاوف فلسطينية

وتتخوف بعض الجهات والأحزاب الفلسطينية من التغييرات التي طرأت هذا العام في اتجاهات مسيرة الأعلام.

وسيسلك الإسرائيليون هذا العام مسارين، الأول يمر بالبلدة القديمة من باب العامود ومن ثم الحي الإسلامي نحو محطة الاحتفال الأخيرة في ساحة البراق، في حين سيدخل المسار الثاني من باب الخليل (أحد أبواب البلدة القديمة)، مرورًا بالحي الأرميني إلى ساحة البراق.

ولأول مرة منذ تنظيم المسيرة، أعلن أرييه كينغ، نائب رئيس بلدية القدس، في تغريدة له عبر موقع تويتر، عن مسارات جديدة لـ"مسيرة الأعلام".

ودعا كينغ المشاركين إلى سلوك عدة مسارات، منها: طريق جبل المشارف خروجًا من مستوطنة "بيت أوروت" في حي الصوانة، وطريق جبل الزيتون خروجًا من مستوطنة "هار هزيتيم" في حي رأس العامود.

وكشفت القناة الإخبارية الإسرائيلية "13" عن مشاركة 4 وزراء في المسيرة، وهم وزراء الأمن القومي إيتمار بن غفير، والمالية بتسلئيل سموتريتش، والمواصلات ميري ريغيف، ووزير تطوير النقب إسحاق فاسرلاوف.

اعلان

من جهته، أدان رئيس الوزراء محمد اشتية مسيرة الأعلام اليوم الخميس، واصفًا تلك المسيرة بـ "العبثية والاستفزازية".

وقال اشتية في بيان إن "مسيرة الأعلام لا تمنح الاحتلال أية شرعية؛ يبحث عنها بسياسات عبثية، وممارسات قمعية، ولا تكسبه أي معاني أو دلالات، يحاول فرضها بغطرسة القوة العمياء؛ مثلما لا تستطيع تغيير معالم المدينة المقدسة؛ بسكانها المقدسيين المرابطين، ومقدساتها الإسلامية، والمسيحية، ومعالمها التي ترفض الغرباء المحتلين الطارئين عليها".

مواجهات في نابلس

في سياق آخر، أصيب 38 فلسطينيًا، الخميس، برصاص الجيش الإسرائيلي، خلال اقتحام مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية.

جاء ذلك وفق بيان صادر عن جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني (غير حكومية).

وبحسب البيان، "تعاملت طواقم الجمعية مع 38 إصابة خلال مواجهات اندلعت بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي في مدينة نابلس".

اعلان

وأوضحت الجمعية أن "هناك إصابة بالرصاص الحي، واثنتين بالرصاص المعدني، و35 جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع".

JAAFAR ASHTIYEH/AFP or licensors
القوات الإسرائيلية في نابلسJAAFAR ASHTIYEH/AFP or licensors

واندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين والجيش الإسرائيلي في ساعة مبكرة من فجر الخميس، خلال اقتحام نابلس.

واستخدم الجيش الإسرائيلي الرصاص الحي والمعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع، فيما أغلق شبان فلسطينيون الطرق أمام المركبات العسكرية التي رشقوها بالحجارة والزجاجات الفارغة.

وعادة ما تندلع مواجهات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي خلال عمليات ينفذها الأخير بحجة البحث عن مطلوبين.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

جدل في تل أبيب.. رئيس الموساد السابق: إسرائيل تطبق نظام الفصل العنصري في الضفة الغربية

جرّافات إسرائيل مرت من هنا.. شاهد حجم الدمار في جنين

مستوطنون يقتحمون ساحات الأقصى تحت حراسة الشرطة الإسرائيلية