باخموت مدينة أشباح مدمرة تذكر بدمار هيروشيما.. فيديو من الجو للمدينة التي أصبحت أثرا بعد عين

صورة للمنطقة نفسها من باخموت قبل الدمار (8أيار/مايو) وبعده (15 أيار/مايو)
صورة للمنطقة نفسها من باخموت قبل الدمار (8أيار/مايو) وبعده (15 أيار/مايو) Copyright CREDIT: AFP PHOTO/MAXAR TECHNOLOGIES
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تعليقا على الوضع في باخموت، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال التحاقه بقادة دول مجموعة 7 في اليابان: "لم يتبق شيء في هذا المكان... مجرد أنقاض والعديد من القتلى الروس". وشبّه الدمار في المدينة بالدمار الناجم عن القصف الذري للولايات المتحدة على هيروشيما عام 1945.

اعلان

كانت المعارك على مدى ثمانية أشهر في باخموت وفي المناطق المحيطة بها الأطول، وربما الأكثر دموية خلال الحرب الروسية في أوكرانيا.

وقد تكبد الجانبان الأوكراني والروسي على حد سواء خسائر في الأرواح بعشرات الآلاف من القتلى والمصابين، ولكن لم يكشف أي طرف عن حجمها الحقيقي. وكانت باخموت تعد مركزا صناعيا هاما، ولكن شوارعها المزدانة بالأشجار وحدائقها الخضراء ومبانيها ذات النمط المعماري للقرن19 قد تحولت إلى خراب.

في الأثناء شدد قائد مجموعة فاغنر الروسية يفغيني بريغوجين على أن مقاتليه يسيطرون على "كل شبر" من مدينة باخموت، وكان أشار السبت إلى أن مجموعته ستسحب مقاتليها من المدينة اعتبارا من 25 أيار/مايو، وستسلم المهمة الدفاعية للجيش الروسي.

وإذا تأكّدت السيطرة على باخموت، سيكون بوسع موسكو إعلان انتصار بعد سلسلة من النكسات العسكرية، وذلك قبل هجوم أوكراني مضادّ تُعدّ له كييف منذ أشهر.

وتكبّدت موسكو وكييف خسائر فادحة في باخموت، المدينة التي كان يبلغ عدد سكانها حوالى 80 ألف نسمة قبل الهجوم الروسي والتي دمرها القتال إلى حد كبير. وقد نشر موقع "يوروميدان برس" على صفحته في تويتر مشاهد عن حجم الدمار هناك.

وأفادت وزارة الداخلية الأوكرانية الأحد بأنها أجلت من باخموت عشرة مدنيين من بينهم فتاة، في حين أن عدد السكان الباقي في المدينة المنكوبة غير معروف، لكنه منخفض للغاية على الأرجح.

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أوكرانيا تنضم إلى مركز الناتو للدفاع السيبراني

ما سرّ سقوط طائرتي هليكوبتر وطائرتي سوخوي من صنع روسي بالقرب من أوكرانيا ؟

عودة مقاتلي مجموعة "فاغنر" إلى الحرب في أوكرانيا عبر بوابة أفدييفكا