عودة شاقة لنازحي جنوب السودان إلى بلدهم بسبب الحرب في الخرطوم

لاجئون في  مخيم معزول بالرنك جنوب السودان
لاجئون في مخيم معزول بالرنك جنوب السودان Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أدى هذا التدفق المفاجئ والهائل للاجئين إلى تفاقم وضع غير مستقر أساسا بجنوب السودان حيث ما زال العنف السياسي والعرقي والمجاعة والكوارث الطبيعية تقوض البلاد التي دمرتها الحرب الأهلية بين 2013 و2018.

اعلان

عندما اندلع القتال في منتصف نيسان/أبريل في السودان، انطلقت روزا يوسف إلياس سيرًا على الأقدام مع أطفالها السبعة باتجاه بلدها الأصلي جنوب السودان على أمل أن تجد الأمان هناك.

تركت الأسرة العنف وراءها لكنها عالقة منذ أسابيع على الجانب الآخر من الحدود في مخيم معزول وغير صحي، يغص بعشرات الآلاف من الأشخاص الذين وصلوا فجأة، على بعد حوالى 50 كيلومترًا عن بلدة الرنك بجنوب السودان.

وقالت روزا إن "هذا المكان مليء بالذباب والثعابين والطعام ليس جيدًا"، مشيرة إلى أن "بعض أطفالنا.. أصيبوا بالإسهال وفي الأيام القليلة الماضية توفي ثلاثة أطفال في هذا المخيم".

من جهتها، صرحت اللاجئة سانتوكي دانغا "نحن نتألم، الأطفال يموتون". وأضافت "نصطف في طابور للحصول على عصيدة للأطفال وعند نقطة المياه يتشاجر الناس و(ليس هناك) أمان والضباع تأتي أحيانا".

أدى هذا التدفق المفاجئ والهائل للاجئين إلى تفاقم وضع غير مستقر أساسا بجنوب السودان حيث ما زال العنف السياسي والعرقي والمجاعة والكوارث الطبيعية تقوض البلاد التي دمرتها الحرب الأهلية بين 2013 و2018.

في الأوقات العادية، تبذل المنظمات غير الحكومية جهودا كبيرة لتلبية الاحتياجات الأساسية للسكان في بلد يعتمد ثلثا سكانه على المساعدات الإنسانية.

ومنذ بدء المعارك في السودان المجاور قبل شهرين تقريبا، فر أكثر من مائة ألف شخص إلى جنوب السودان، حسب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

جفاف وسوء تغذية

في المخيم الواقع بالقرب من الرنك، يصل بعضهم على ظهور حمير لأن ضعفهم يمنعهم من المشي. والأطفال هم من الأكثر تضررا، يعانون من الجفاف وسوء التغذية بعد رحلة مروعة يقطعون خلالها مئات الكيلومترات عبر أراض شبه قاحلة في جنوب السودان.

في الطابور الطويل أمام المستوصف ينتظر كوني بوك مع ابنته البالغة من العمر عاما ونصف العام لمقابلة طبيب. وتعاني الطفلة من سوء تغذية حاد، وهي حالة تهدد حياتها.

وقال هذا الأب لولدين "شعرت بالمرض ولم يكن هناك دواء في الخرطوم بسبب القتال"، موضحا "استغرق الأمر أسبوعين للوصول إلى هنا وفي الطريق لم تتناول سوى ماء وحليب من أمها".

وأكدت أسونتا اغوك التي تعمل في المفوضية السامية للأمم المتحدة للاجئين أن عددا كبيرا من الأشخاص توفوا بعد وقت قصير من وصولهم بينهم رضيع. وقالت إن "الطفل كان يعاني من مرض مدمر ولم يكن هناك فريق طبي على الأرض لتقديم المساعدة".

ويحذر برنامج الأغذية العالمي وغيره من المنظمات الإنسانية العاملة في المخيم من أن الوضع قد يزداد سوءًا.

وقال ليونيداس روجيماليلا رئيس برنامج الأغذية العالمي في الرنك: "هذا المكان ليس قادرا على استقبال هؤلاء الأشخاص ومساعدتهم". وأضاف "مع موسم الأمطار (من نيسان/أبريل إلى تشرين الثاني/نوفمبر)، يمكننا أن نتوقع أمراضًا مثل الكوليرا (...) ويمكن أن تزداد حالات سوء التغذية".

لا طريق

يرغب كثيرون في مغادرة المخيم لكن الرنك يقع في منطقة نائية في شمال شرق جنوب السودان كما أنها غير آمنة وتتأثر بالفيضانات.

تتنهد كريستينا نيالواك جواج التي تحمي أطفالها الستة من الشمس الحارقة بالملاءة الوحيدة التي تملكها وتقول "سمعنا أنه إذا وصلنا إلى هنا فهذا سيساعدنا في العودة إلى المنزل. لكننا الآن عالقون".

ويرغب البعض في التوجه إلى العاصمة جوبا التي تبعد 800 كيلومتر بدون وسائل النقل العام، عبر مستنقعات وطبيعة برية، معرضين لخطر هجمات مسلحة، على طرق ترابية يمكن أن تكون غير سالكة في موسم الأمطار.

وقال ليونيداس روجيماليلا "لا يوجد طريق من الرنك إلى مناطق أخرى من البلاد، لذلك يجب أن يتم ذلك أساسًا عن طريق النقل النهري أو الجوي وهو أمر مكلف جدا.

وما يزيد من قسوة الانتظار انفجار أسعار السلع الأساسية في الأسواق المحيطة بالرنك.

اعلان

كان أكثر من 800 ألف جنوب سوداني يعيشون في السودان عندما اندلع النزاع، معظمهم من اللاجئين الذين نزحوا بسبب عقود من القتال من أجل الاستقلال وانتصروا أخيرًا في 2011، ثم الحرب الأهلية الدموية التي تلت ذلك بين 2013 و2018.

ولم يتوقف العنف السياسي العرقي الذي فروا منه بينما تشهد البلاد أربع سنوات متتالية من الفيضانات القياسية.

وقالت مفوضية اللاجئين في بيان في السابع من حزيران/يونيو إن "العديد من المجتمعات في جنوب السودان نزحت بشكل دائم بسبب تغير المناخ وقد يعود الوافدون الجدد من دون أن يتمكنوا من التعرف على المناطق التي غادروها أو حتى من الوصول إليها".

وغادر ستيفن توك الذي يبلغ من العمر 32 عامًا السودان وهو يعلم أنه لن يتمكن بالتأكيد من الوصول إلى وطنه في بنتيو وهي بلدة شمالية معزولة تمامًا عن العالم بسبب الفيضانات. لكن بالنسبة له هذا الأمر ليس مهمًا. وقال "لم أكن أريد الموت في مكان ليس بيتي".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

السودان: حاكم إقليم دارفور يدعو مواطنيه لحمل السلاح لحماية ممتلكاتهم

وكالة الأمم المتحدة للهجرة: تشريد أكثر من مليون نازح داخل السودان

شاهد: الحرب في السودان تهدد موسم حصاد البلح