Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

شاهد: مدرسة تحولت إلى مستشفى مؤقت بسبب القتال الدائر في السودان

امرأة سودانية تتلقى العناية الطبية في مدرسة تحولت إلى مستشفى مؤقت في الخرطوم
امرأة سودانية تتلقى العناية الطبية في مدرسة تحولت إلى مستشفى مؤقت في الخرطوم Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

في حي الراشدين بأم درمان، تطوع شباب سودانيون لتحويل إحدى المدارس إلى مستشفى ميداني. فبسبب القتال الدائر في السوادن منذ ستة أسابيع، خرجت ثلاثة أرباع المستشفيات عن الخدمة، وأصبح الأهالي في امس الحاجة إلى الرعاية الطبية.

اعلان

أمام لوح أسود، تتلقى مريضة محاليل وهي ممدة على طاولة تلميذ فيما كيس المصل معلق إلى نافذة في الخرطوم، فيما تحاول مجموعة من المتطوعين بما توفر من أدوات، أن تحل محل المستشفيات المغلقة.

في مدرسة صغيرة بحي الراشدين في أم درمان، الضاحية الشمالية للعاصمة السودانية، يستقبل الطبيب محمد الطاهر مع شابين من الحي تحولا إلى ممرضين، المرضى لمعالجتهم باستخدام بضع صناديق من الأدوية قام الجيران بجمعها.

ويقول الطبيب الذي يرتدي قميصا أزرق اللون وسروال جينز لوكالة فرانس برس "نعالج الأطفال والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل المصابين بالسكري وارتفاع الضغط".

ويؤكد الطبيب أنه مع خروج ثلاثة أرباع المستشفيات من الخدمة في الخرطوم، وفق نقابة الأطباء، "بات معدل الوفيات بسبب هذه الأمراض المزمنة أكبر عشر مرات من ضحايا الحرب" في الوقت الراهن.

AP Photo
سودانيون نازحون ينتظرون المرور عبر الحدود بين السودان وجنوب ودولة دنوب السودانAP Photo

وبحسب نقابة الأطباء، فإن "12 ألف مريض" مهددون بالموت لعدم قدرتهم على إجراء غسيل الكلى في المستشفيات حيث نفد مخزون الأدوية وصارت المولدات لا تعمل لعدم توافر الوقود.

"مجانا"

منذ أن اندلعت الحرب في الخامس عشر من نيسان/أبريل، بين الجيش بقيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع، التي يقودها محمد حمدان دقلو، غيرت "لجان المقاومة"، وهي مجموعات شعبية كانت تنظم الاحتجاجات للمطالبة بحكم مدني ديموقراطي، نشاطها.

من قبل، كان الشبان الأعضاء تلك اللجان ينظمون التظاهرات ضد الحكم العسكري. اليوم باتوا يجمعون المياه والمواد الغذائية أو يقيمون مستوصفات بما تيسر في الأحياء يمكن الوصول إليها بسهولة أكبر من المستشفيات القليلة التي لا تزال تعمل ولا يستطيع الجرحى والمرضى الوصول إليها في معظم الأحوال بسبب القتال.

يعاني النظام الصحي في السودان الذي فرض عليه حظر دولي مدة عقدين، من مشكلات كثيرة في الأصل.

غير أن منظمة الصحة العالمية لاحظت كذلك "هجرة الأدمغة والعاملين المدربين في مجال الصحة" مع بداية الحرب.

واستجابت مها محمد على الفور للنداء الذي أطلقته لجان المقاومة. وتتولى السودانية الشابة التي ترتدي عباءة وغطاء رأس أسودين إدارة صيدلية المستشفى الميداني الصغير الذي يوفر للمرضى "بين التاسعة صباحا والثالثة بعد الظهر خدمات طبية عامة كما يجري جراحات صغيرة"، وفق اللافتة المكتوبة بخط اليد والمعلقة عند المدخل.

وتقدم هذه الخدمات "مجانا" في بلد يعيش فيه 65% من السكان تحت خط الفقر. أمام أرفف وضعت عليها محاليل وأدوية، تدعو هذه المتطوعة إلى "مزيد من التبرعات" فيما تم نهب مخزون المساعدات الإنسانية والطبية الموجودة وسط مناطق المعارك.

"فلتجلبوا أدويتكم"

ويقول العاملون في مجال الإغاثة الانسانية إنهم لا يرون أي ممر آمن متاح لكي يرسلوا المساعدات على الرغم من هدنة أعلنت رسميا ولم يتم الالتزام بها على الأرض. أما الحاويات التي جاءت عن طريق الجو فلا يزال معظمها محتجزا في الجمارك.

وتقول مها محمد علي: "ينبغي أن نكون متضامنين فيما بيننا قبل أن ننتظر مساعدات من الخارج، وأقول للناس الذين لديهم أدوية في منازلهم: فلتجلبوها إلينا هنا".

في ساحة المدرسة، يصل مريضان لتسجيل اسميهما لدى سيدتين تجلسان خلف طاولة وضع عليها صندوق للتبرعات.

ويشرح أشرف، وهو متطوع آخر، "أن قتالا يجري في حينا وبالتالي معظم المستشفيات أغلقت أبوابها وصار الناس يأتون هنا لتلقي الرعاية المجانية من الأطباء".

وقد يزداد عدد المرضى بشكل كبير قريبا، إذ يبدأ في حزيران/يونيو موسم الأمطار التي تنتشر خلاله الأوبئة: فالملاريا تجتاح البلاد عادة كل عام في هذا الموسم ويمكن أن تنتشر الكوليرا كذلك بسبب نقص مياه الشرب.

غير أن أشرف يفضل أن يظل متفائلا في بلد توالت عليه الانقلابات والحكومات العسكرية لفترات طويلة منذ استقلاله عام 1956. ويقول أشرف: "ستمر هذه الحرب". ويضيف: "سبق أن رأينا أزمات كثيرة في السودان وفي كل مرة نظن أنها الأخيرة. هذه الحرب ستنتهي كذلك".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

اليونيسيف: نزوح أكثر من مليون طفل سوداني في الشهرين الماضيين

شاهد: إسرائيل.. آلاف اليهود المتشددين يشيعون جثمان زعيمهم الروحي إيدلشتاين

تظاهرات في البحرين تنديداً بإعدام مُواطنين اثنين في السعودية