سيرجيو بوسكيتس ينضم إلى ابن بلدته ليونيل ميسي في إنتر ميامي

 سيرجيو بوسكيتس لاعب برشلونة خلال مباراة المجموعة السابعة بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بين نادي برشلونة ودينامو كييف على ملعب كامب نو في برشلونة، إسبانيا، 4 نوفمبر 2020
سيرجيو بوسكيتس لاعب برشلونة خلال مباراة المجموعة السابعة بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بين نادي برشلونة ودينامو كييف على ملعب كامب نو في برشلونة، إسبانيا، 4 نوفمبر 2020 Copyright AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أعلن نادي إنتر ميامي الأميركي الجمعة ضمّ لاعب وسط برشلونة الإسباني السابق سيرجيو بوسكيتس، ليجتمع مجدداّ ببطل العالم الأرجنتيني ليونيل ميسي.

اعلان

وكان ميسّي، أفضل لاعب في العالم سبع مرات والنجم التاريخي لبرشلونة، أعلن مطلع الشهر انه سينضم إلى إنتر ميامي بعد موسمين عاديين مع باريس سان جرمان الفرنسي.

وكتب النادي الأميركي في حساباته على مواقع التواصل "سي، بوسي"، في إشارة إلى لقب بوسكيتس. وتضمّن مقطع فيديو نشره النادي مقتبسات أشادت ببوسكيتس من قبل شخصيات مختلفة في كرة القدم، على غرار المدرب السابق للمنتخب الإسباني فيسنتي دل بوسكي.

وقال بوسكيتس (34 عاماً) في أيار/مايو انه سيترك برشلونة في الصيف مع انتهاء عقده.

وتوقع مالك إنتر ميامي خورخي ماس هذا الأسبوع أن يجري ناديه بين ثلاثة وخمسة تعاقدات بعد ضمّ ميسي "نعدّ قائمتنا لقدوم ميسي في 23، لذلك نتعامل بقدر هائل من المرونة".

تابع "سنجري تعاقدات إضافية خلال فترة الانتقال الصيفية، أكثر مما يتوقعه الناس... أعتقد اننا سنجري بين ثلاثة خمسة تعاقدات".

ومن المرجّح أن يحتل بوسكيتس أحد مواقع "اللاعبين المحدّدين"، وهو تصنيف من رابطة الدوري الأميركي لكرة القدم للاعبين ذوي الدخل المرتفع، والذين لا تُحتسب أجورهم ضمن السقف الأعلى للرواتب.

ومن المرجح أن يستقدم إنتر ميامي ظهير أيسر برشلونة السابق جوردي ألبا الذي يتمتع على غرار بوسكيتس بعلاقة صداقة مع ميسي.

في 15 موسماً احترافياً في كاتالونيا، فاز بوسكيتس بـ32 لقباً مع برشلونة، بينها دوري أبطال أوروبا ثلاث مرات والدوري الإسباني تسع مرات والكأس المحلية سبع مرات.

انضم ابن مدينة ساباديل (كاتالونيا) إلى صفوف شباب برشلونة في 2005، قبل أن يخوض أول ظهور له في الدوري الإسباني في عام 2008.

كان سيرجيو، نجل كارليس حارس مرمى النادي الكاتالوني في التسعينيات، أحد أعمدة الجيل الذهبي لبرشلونة الذي هيمن على أوروبا في أوائل عام 2010، إلى جانب ميسي وأندريس إنييستا وتشافي. كان هذا الفريق أيضاً العمود الفقري للمنتخب الإسباني بطل العالم 2010 وأوروبا 2012.

ورفع بوسكيتس الكأسين قبل أن ينهي مسيرته الدولية في كانون الأول/ديسمبر الماضي بعد خوضه 143 مباراة مع بلاده واثر الخروج المخيب لـ"لاروخا" من الدور الثاني لمونديال قطر.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

السلطات الكندية تفتح تحقيقاً في "الانفجار الكارثي" لغواصة "تيتان"

شاهد: بركان أوبيناس في بيرو يبدأ ثورانًا جديدًا

بهدفين جديدين.. ميسي يواصل تألقه في إنتر ميامي