Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

خلال زيارة إلى المعتقل.. خبراء أمميون يصفون واقع السجناء في غوانتانامو بـ"المهين"

معتقل معسكر إكس راي  في قاعدة خليج غوانتانامو البحرية، كوبا
معتقل معسكر إكس راي في قاعدة خليج غوانتانامو البحرية، كوبا Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

اعتبر خبراء حقوقيون تابعون للأمم المتحدة في تقرير عن أول زيارة يقومون بها لمعتقل غوانتانامو أن آخر ثلاثين معتقلا في السجن العسكري الأمريكي يتلقون معاملة "قاسية ولاإنسانية ومهينة" بسبب المراقبة المستمرة والعزلة وتحديد تواصلهم مع أسرهم.

اعلان

وقالت فيونوالا ني أولاين، المقررة الخاصة للأمم المتحدة إن سوء المعاملة في المعتقل داخل القاعدة الأمريكية في خليج غوانتانامو بكوبا يرقى إلى مستوى انتهاك الحقوق والحريات الأساسية للمعتقلين.

وأضافت ني أولاين أن المعتقلين المحتجزين منذ نحو عقدين في أعقاب هجمات 11 أيلول/سبتمبر عام 2001، تعرضوا لسلسلة انتهاكات بينها الإخراج القسري من الزنزانات وسوء الرعاية الطبية والنفسية.

وكشفت في إحاطة صحافية أن المعتقلين لم يتمكنوا من التواصل مع عائلاتهم بشكل كاف سواء عن طريق الزيارات الشخصية أو المكالمات.

واعتبرت ني أولاين أن هذه الممارسات "ترقى في تقديري إلى معاملة قاسية ولاإنسانية ومهينة متواصلة في ظل القانون الدولي".

الزيارة الأولى من نوعها

وكانت ني أولاين، المقررة الأممية الخاصة المعنية بتعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية في سياق مكافحة الإرهاب، ضمن فريق قام في شباط/فبراير بزيارة هي الأولى من نوعها إلى معتقل غوانتانامو، بعد محاولات حثيثة منذ عقدين لخبراء أمميين لزيارة المعتقل.

وقالت خلال تقديمها التقرير إن على واشنطن التصدي للانتهاكات الصارخة للحقوق المتعلقة بالمعتقلين: احتجازهم ونقلهم سرا ... أو تسليمهم ... إلى غوانتانامو في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وأيضا بالنسبة إلى العديد منهم التعرض للتعذيب المكثف من قبل عملاء أمنيين في العام الأول بعد هجمات أيلول/سبتمبر.

وتوقفت محاكمات المعتقلين العسكرية لسنوات على خلفية مسألة امكان حصولهم على محاكمة عادلة في حال كانوا قد تعرضوا للتعذيب.

وقالت ني أولاين إن هذا غير عادل أيضا لضحايا هجمات 11 أيلول/سبتمبر.

وقالت المقررة الخاصة للأمم المتحدة إن "عمليات التسليم والتعذيب الممنهجة في مواقع عدة (بما في ذلك المواقع السوداء)... تشكل أكبر عائق أمام الإيفاء بحق الضحايا بالعدالة والمساءلة".

ومع ذلك رحبت ني أولاين بانفتاح إدارة الرئيس جو بايدن التي سمحت لفريقها بزيارة غوانتانامو وفحص طريقة معاملة المعتقلين الذين وصل عددهم في السابق إلى 800 معتقل.

وقالت "قليل من الدول تظهر هذا النوع من الشجاعة".

ومع ذلك أكدت أن إغلاق السجن الذي لا يزال خارج النظام القضائي الأمريكي "يظل أولوية".

أضافت: "على حكومة الولايات المتحدة ضمان المحاسبة عن جميع الانتهاكات للقانون الدولي، سواء في ما يتعلق بضحايا ممارسات مكافحة الإرهاب وأيضًا المعتقلين الحاليين والسابقين وضحايا الإرهاب".

ولفتت إلى أن المحاسبة تشمل الاعتذار والانصاف الكامل والتعويضات "لجميع الضحايا".

وفي رسالة إلى ني أولاين بشأن التقرير، قالت ميشيل تايلور المندوبة الأمريكية لدى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف إن الولايات المتحدة لا تقبل جميع تقييماتها.

أضافت تايلور: "نحن ملتزمون بتوفير معاملة آمنة وإنسانية للمعتقلين".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

معتقل غوانتانامو.. مسؤول بالصليب الأحمر يكشف عن علامات غريبة ظهرت على المسجونين فيه

بعد 20 عاماً في غوانتانامو.. ترحيل غسّان عبد الله الشربي إلى السعودية

قرار أممي يطالب قوات الدعم السريع بوقف فوري لحصار مدينة الفاشر السودانية