Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

ترحيب غربي بتخلي تركيا عن اعتراضها على انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي

الرئيس التركي يصافح رئيس الوزراء السويدي في فيلنيوس، ليتوانيا. 2023/07/10
الرئيس التركي يصافح رئيس الوزراء السويدي في فيلنيوس، ليتوانيا. 2023/07/10 Copyright AP
Copyright AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

اتفق رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال والرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاثنين على السعي لتعاون أوثق بعدما طالب الزعيم التركي باستئناف محادثات انضمام بلده إلى الاتحاد الأوروبي. من جانبه قال الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ إن أردوغان وافق على تأييد انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي.

اعلان

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، إن رئيس تركيا رجب طيب أردوغان وافق الإثنين، على عرض طلب السويد العضوية في التكتل على البرلمان التركي. وقد رحب رئيس وزراء السويد والرئيس الأمريكي بالموافقة التركية. 

وأكدالرئيس الأميركي جو بايدن الذي وصل الاثنين إلى فيلنيوس للمشاركة في قمة حلف شمال الأطلسي، في بيان قوله: "أنا مستعد للعمل مع الرئيس أردوغان وتركيا لتعزيز الدفاع وقوة الردع في المنطقة الأوروبية-الأطلسية" مشيرا إلى أنه "يتطلع" إلى انضمام السويد لتصبح الدول الثانية والثلاثين في الحلف.

وعقب محادثات في فيلنيوس مع أردوغان ورئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون، قال ستولتنبرغ: "يسرني أن أعلن أن الرئيس إردوغان وافق على عرض بروتوكول انضمام السويد" على البرلمان "في أسرع وقت ممكن وعلى العمل مع المجلس لضمان المصادقة" عليه، مضيفا "إنه يوم تاريخي".

وتم إصدار بيان مشترك منفصل، سلّط الضوء على التوصل لاتفاق بين السويد وتركيا. قبل الإعلان كانت تركيا تعرقل انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي وتتّهم ستوكهولم بإيواء نشطاء أكراد تعتبرهم انقرة إرهابيين.

وكان اردوغان قال في وقت سابق الإثنين إنه سيدعم عضوية السويد في حلف شمال الأطلسي، إذا أعاد الاتّحاد الأوروبي إطلاق مفاوضات انضمام بلاده للتكتّل القاري.

لكن البيان الصادر إثر محادثات ثلاثية أشار إلى أن تركيا والسويد ستعملان بشكل وثيق، "لتنسيق مكافحة الإرهاب" وتعزيز الروابط التجارية الثنائية.

وجاء في البيان أن "السويد ستدعم جهود تنشيط عملية انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك تحديث الاتحاد الجمركي بين الاتحاد الأوروبي وتركيا وتحرير التأشيرات".

أردوغان وميشال

والتقى أردوغان وميشال في فيلنيوس عشية قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وأشاد ميشال في تغريدة "بالاجتماع الجيد"، مضيفاً أنهما "تباحثا في الفرص المستقبلية لإعادة التعاون بين الاتحاد الأوروبي وتركيا إلى الواجهة وإعادة تنشيط علاقاتنا".

وأشاد ميشال في تغريدة "بالاجتماع الجيد"، مضيفا أنهما "تباحثا في الفرص المستقبلية لإعادة التعاون بين الاتحاد الأوروبي وتركيا إلى الواجهة وإعادة تنشيط علاقاتنا".

تحظى تركيا بوضع مرشح رسمي للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي منذ عام 2005، وهي تطمح للعضوية منذ فترة طويلة قبل ذلك، لكن المحادثات متوقفة منذ أعوام.

وبشكل منفصل، عرقلت تركيا العضو في الناتو محاولة السويد الانضمام إلى التحالف العسكري، متهمة ستوكهولم بإيواء نشطاء أكراد مطلوبين. لكن في خطوة مفاجئة عشية قمة حلف شمال الأطلسي الثلاثاء، ربط إردوغان الملفين مطالباً دول الاتحاد الأوروبي التي هي أيضاً أعضاء في الناتو، بتمهيد الطريق أمام عضوية تركيا في التكتل.

وقال أردوغان في تصريحات نقلها التلفزيون قبيل توجهه إلى ليتوانيا: "أولاً، افتحوا الطريق أمام عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي ثم نفتحه أمام السويد، تماماً كما فتحنا الطريق أمام فنلندا".

بمجرد وصوله إلى فيلنيوس، قطع الرئيس التركي محادثاته مع الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ لإجراء لقاء غير مقرر مع شارل ميشال، قبل أن يجتمع مع رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

لمواجهة روسيا وبيلاروس.. ستولتنبرغ: حلف شمال الأطلسي جاهز للدفاع عن نفسه

حلف شمال الأطلسي ينجز أهم مناورات جوية في تاريخه

بعد اتهامها بتجنيد "عصابات إجرامية لمهاجمة إسرائيل".. إيران تستدعي القائم بالأعمال السويدي