Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

لاعبات تنس تونسيات يافعات يحلمن بالسير على خطى أنس جابر

لاعبة التنس التونسية أُنس جابر في بطولة ويمبلدون، لندن، 15 يوليو 2023
لاعبة التنس التونسية أُنس جابر في بطولة ويمبلدون، لندن، 15 يوليو 2023 Copyright Alastair Grant/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
Copyright Alastair Grant/Copyright 2023 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أثارت اللاعبة التي تُعدّ رمزاً وطنياً وتلقّب "وزيرة السعادة" في تونس، حماسة غير مسبوقة تجاه رياضة التنس في السنوات الثلاث الماضية، وخصوصاً لدى الفتيات الصغيرات في بلد تُعدّ فيه كرة القدم الرياضة الأكثر شعبية.

اعلان

تحلم فتيات تونسيات اجتمعن السبت في ناد لكرة المضرب في العاصمة التونسية، بالسير على خطى قدوتهن نجمة التنس العالمية أُنس جابر التي حلت ثانيا في بطولة ويمبلدون وخسرت أمام التشيكية ماركيتا فوندروشوفا السبت.

الفتيات يتنافسن في إطار بطولة محلية تجري على ملاعب نادي التنس التونسي في منطقة آلان سافاري بالقرب من وسط المدينة، والذي كان أول ناد في البلاد.

على الأراضي الصلصالية التي تحميها الأشجار العالية أحياناً من أشعة الشمس، تضرب لينا، ياسمين وآمنة الكرة الصفراء. جاءت عائلاتهن، ومعظمهن من الطبقة الوسطى التونسية لتشجيعهن.

تؤكّد ابتسام تريمش، والدة إحدى اللاعبات، الحماسة تجاه جابر، وتقول لوكالة فرانس برس "عندما يشاهدن أنس جابر تشارك سنتين على التوالي في بطولة غراند سلام ثم تبلغ النهائي، فهذا يلهم الأطفال والأهالي الذين يشجعون أطفالهم أكثر على ممارسة هذه الرياضة".

في المجمل، يخوض الفتيان والفتيات ثماني مباريات.

"أن أصبح مثل أنس جابر"

تقول ابنتها لينا الشاذلي البالغة 9 أعوام بشجاعة "أنا قادرة أن أصبح مثل أنس جابر وأشارك في دورات الغراند سلام مثل ويمبلدون ورولان غاروس".

أثارت اللاعبة التي تُعدّ رمزاً وطنياً وتلقّب "وزيرة السعادة" في تونس، حماسة غير مسبوقة تجاه رياضة التنس في السنوات الثلاث الماضية، وخصوصاً لدى الفتيات الصغيرات في بلد تُعدّ فيه كرة القدم الرياضة الأكثر شعبية.

لا يساور ياسمين بن مبروك (9 أعوام) الشك حول موهبتها "أعتقد بأني سأصبح لاعبة كبيرة مثل أنس جابر وسأشارك في مباريات كبرى".

ليس بعيداً، ترى آمنة بارتاجيس أن بمقدورها أن تصبح "أفضل من أنس جابر".

يثني الطامحون للحاق بالنجمة الوطنية المفتخرة بأنها "منتج تونسي 100%"، على أسلوب لعبها الديناميكي، كراتها الساقطة وراء الشبكة وروح الصداقة.

مثابرتها وقدرتها على التغلب على سلسلة من الإصابات، في المعصم وربلة الساق التي أبعدتها عن جزء من موسم 2022-2023، تثيران الاعجاب أيضاً.

قبل نهائي السبت ضد فوندروشوفا، شرحت المصنفة سادسة عالمياً "تعلّمت أن أكون صبورة جداً، وأتقبّل كل تداعيات الاصابات".

أنس المنحدرة من عائلة متوسطة من ضواحي سوسة، قريبة جداً من المعجبين، وتمضي وقتاً طويلاً بعد المباريات لتوقيع الصور التذكارية والتقاط السلفي مع الجماهير.

بعد ظهورها القوي في كانون الثاني/يناير 2020 في بطولة أستراليا المفتوحة، عندما أصبحت أول لاعبة عربية تبلغ ربع نهائي بطولة كبرى، تحوّلت اللاعبة التي ستبلغ التاسعة والعشرين قريباً إلى فخر تونسي.

ساهمت في رفع معنويات مواطنيها في بلد يمرّ بأزمة اقتصادية وسياسية خطيرة.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

دورة تشارلستون للتنس: أنس جابر تثأر من بنتشيتش وتحرز اللقب الرابع في مسيرتها الاحترافية

بطولة ويمبلدون: أنس جابر تأمل في أن تكون الثالثة ثابتة لبلوغ المجد

ابتهاجا بترشحها لربع نهائي دورة رولان غاروس للتنس أنس جابر تغني بعد الفوز: "خطوة خطوة للنهائي"