Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

كوريا الشمالية تحتجز مواطناً أمريكياً عبَر أراضيها سهواً خلال جولة حدودية

 قرية بانمونغوم الحدودية التي تفصل بين الكوريتين
قرية بانمونغوم الحدودية التي تفصل بين الكوريتين Copyright Lee Jin-man/AP
Copyright Lee Jin-man/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أعلن مسؤولون الثلاثاء أن المواطن الأميركي الذي عبَر إلى كوريا الشمالية "بدون إذن" خلال جولة في المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل بين الكوريتين ويعتقد أنه محتجز، هو جندي.

اعلان

ومنذ الحرب الكورية 1950-1953 التي انتهت بهدنة وليس معاهدة سلام، لا تزال الكوريتان رسمياً في حالة حرب وتفصل بينهما منطقة منزوعة السلاح تمتد على طول حدودهما الشديدة التحصين.

وقال المتحدث باسم القوات الأميركية في كوريا الجنوبية الكولونيل أيزاك تايلور إن "جنديا أميركيا عبر خلال جولة توجيهية في المنطقة الأمنية المشتركة بملء إرادته وبدون إذن خط التماس".

والمنطقة الأمنية المشتركة هي جزء من المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين تشرف عليه الأمم المتحدة.

وكان مسؤول أميركي طلب عدم كشف هويته قد أفاد وكالة فرانس برس في وقت سابق بأن المواطن الأميركي هو جندي ويعتقد أنه محتجز حاليا في كوريا الشمالية.

وأفادت شبكة "سي بي اس" الإخبارية بأن المواطن رتيب في الجيش الأميركي وكانت عملية إعادته إلى الولايات المتحدة قائمة لأسباب تأديبية لكنه تمكّن من مغادرة المطار والانضمام إلى المجموعة التي تجري الجولة.

من جهته، صرح وزير الدفاع الأميركي لويد اوستن للصحافيين "نراقب الوضع من كثب ونحقق".

وفي اتصال مع فرانس برس، رفضت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية الادلاء بأي تعليق.

وينتشر على جانبي هذه الحدود جنود من جيشي البلدين تفصل بينهم منطقة منزوعة السلاح تشرف عليها قيادة الأمم المتحدة.

وأصبحت هذه المنطقة كذلك وجهة سياحية شهيرة في جانبها الجنوبي إذ إنّ مئات الزوّار يقصدونها يومياً للقيام بجولة فيها.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"اُستخدمت لقمع أفراد ومنظمات".. الولايات المتحدة تُدرج 4 شركات مصنّعة لبرامج تجسس في القائمة السوداء

فيديو: ملقيًا التراب بيديه على التابوت... زعيم كوريا الشمالية يحضر جنازة مسؤول الدعاية كيم كي نام

كوريا الجنوبية تدرس إمكانية التعاون مع الولايات المتحدة في إطار تحالف " أوكوس"