Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

يعمل بالوقود الصلب.. كوريا الشمالية تعلن إجراء تجربة جديدة على صاروخ عابر للقارات

الزعيم الكوري الشمالي خلال التجربة الصاروخية
الزعيم الكوري الشمالي خلال التجربة الصاروخية Copyright STR/AFP
Copyright STR/AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أعلنت كوريا الشمالية الخميس أنها أجرت تجربة جديدة ناجحة على صاروخ بالستي عابر للقارات يعمل بالوقود الصلب، وفق وسائل إعلام رسمية، بعد أيام على تهديد بيونغ يانغ بإسقاط أي طائرة تجسس أميركية تنتهك مجالها الجوي.

اعلان

وأفاد تقرير لوكالة الأنباء المركزية التابعة لكوريا الشمالية أن صاروخ هواسونغ-18 الذي يُزعم أنه يعمل بالوقود الصلب واختبره الشمال مرة واحدة فقط من قبل في نيسان/أبريل، قد حلّق مسافة 1,001 كيلومتر على ارتفاع أقصى بلغ 6,648 كم قبل سقوطه في بحر الشرق المعروف أيضًا باسم بحر اليابان.

وذكر خبراء أن مدة تحليق الصاروخ بلغت حوالي سبعين دقيقة، وهي مطابقة لبعض عمليات بيونغ يانغ الأخرى لإطلاق الصواريخ البالستية العابرة للقارات.

STR/AFP
الزعيم الكوري الشمالي خلال التجربة الصاروخيةSTR/AFP

وأضافت وكالة الأنباء المركزية أن عملية الإطلاق التي نُفذت بتوجيه من الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون كانت بمثابة "انفجار هائل" هز "الكوكب بأسره".

وأوردت الوكالة أن كيم تعهد أيضًا بشن "سلسلة من الهجمات العسكرية القوية" حتى تغير الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية سياساتهما تجاه الشمال.

تنديد بالتجربة

واعتبرت هيئة الأركان لجيش كوريا الجنوبية أن عملية الإطلاق هذه "استفزاز خطر يقوض السلام والأمن في شبه الجزيرة الكورية" وينتهك عقوبات الأمم المتحدة ضد بيونغ يانغ.

أما الولايات المتّحدة فدانت "بشدة" إطلاق الصاروخ، قائلة إنه "يشكل انتهاكًا صارخاً لعدة قرارات صادرة عن مجلس الأمن الدولي"، بحسب بيان صادر عن ناطق باسم مجلس الامن القومي الأميركي في البيت الأبيض.

وأعرب ناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن "قلق" الأخير بشأن عملية الإطلاق.

STR/AFP
لحظة إطلاق الصاروخSTR/AFP

وكانت العلاقات قد تدهورت إلى أدنى مستوياتها بين الكوريتين مع توقف الحوار بينهما ودعوة كيم جونغ أون قيادات جيشه لتطوير الترسانة العسكرية وخصوصا الأسلحة النووية التكتيكية.

وفي مواجهة ذلك عززت سيول وواشنطن تعاونهما العسكري وتوعدتا بيونغ يانغ برد نووي و"إنهاء" الحكومة الحالية في كوريا الشمالية في حال استخدامها أسلحة نووية.

والإثنين، هددت كوريا الشمالية بإسقاط طائرات التجسس الأميركية التي تنتهك مجالها الجوي ودانت خطة واشنطن نشر غواصة للصواريخ البالستية بالقرب من شبه الجزيرة الكورية.

وأجرت كوريا الشمالية عدة عمليات إطلاق صواريخ هذا العام في خرق للعقوبات، بما في ذلك اختبار أقوى صواريخها البالستية العابرة للقارات، وفي أيار/ مايو حاولت وضع قمر صناعي للتجسس العسكري في المدار.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

كوريا الشمالية تطلق "عددا من صواريخ كروز" في البحر الأصفر

يحدث في برلمان كوسوفو: شجار بسبب رش نائب الماء في وجه رئيس الوزراء

لأول مرة منذ 24 عاما.. بوتين في زيارة مرتقبة لكوريا الشمالية