Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

ريشي سوناك يعتذر عن المعاملة "الفظيعة" لأفراد مجتمع الميم في الجيش البريطاني

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك وهو يتحدث في مجلس العموم في لندن، 19 يوليو 2023.
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك وهو يتحدث في مجلس العموم في لندن، 19 يوليو 2023. Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قال زعيم حزب المحافظين للبرلمان: "منع أفراد مجتمع الميم من الخدمة في قواتنا المسلحة حتى العام الفين كان بمثابة إخفاق فظيع للدولة البريطانية"

اعلان

قدم رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك الأربعاء اعتذارات باسم الحكومة عن المعاملة "الفظيعة" لأفراد مجتمع الميم في الجيش حتى السماح لهم بالخدمة في العام 2000.

وقال زعيم حزب المحافظين للبرلمان "منع أفراد مجتمع الميم من الخدمة في قواتنا المسلحة حتى العام الفين كان بمثابة إخفاق فظيع للدولة البريطانية".

وتابع "خلال تلك الفترة تعرض كثيرون لأفظع الانتهاكات والعنف الجنسي، ومضايقات ضد المثليين بينما كانوا يخدمون هذا البلد بشجاعة".

وقال ريشي سوناك "اليوم بالنيابة عن الدولة البريطانية أقدم اعتذاراتي".

حتى تغيير القانون في العام 2000 لم يُسمح لأفراد مجتمع الميم بالخدمة في الجيش البريطاني.

وقال وزير الدفاع بن والاس "اليوم نريد أن نقول لكل واحد من الجنود والبحارة والطيارين السابقين والكثير منهم متقاعد اليوم، أنك واحد منا".

وأضاف الوزير "التسامح .. قيم الديمقراطيات الغربية التي طلبنا منكم أن تقاتلوا من أجلها رفضت لكم. كان هذا خطأ فادحا".

يأتي الاعتذار في يوم نشر تقرير أوصت به الحكومة حول تجربة عسكريين سابقين من مجتمع الميم خدموا بين عامي 1967 و2000.

ويوصي التقرير بمنح "تعويض مالي مناسب" للمحاربين القدامى المتضررين من منع أفراد مجتمع الميم من الخدمة في القوات المسلحة قبل عام 2000.

viber

يدلي العديد من أفراد مجتمع الميم بشهاداتهم في التقرير بدون الكشف عن هوياتهم. وقال أحد الأشخاص "كنت أتعرض للإهانات والاعتداءات الجسدية والمضايقات، وكنت أخشى أن أفقد وظيفتي. كل ذلك لأن الناس اشتبهوا في أنني مثلي. لم أكن كذلك، أنا متحول جنسيًا. ولكن كان الأمر يعتبر أسوأ".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: ناشطون يغطون منزل ريشي سوناك بالقماش الأسود

رئيسة الوزراء الفرنسية تنوي إجراء تعديلات في فريقها الحكومي

كتاب: 4 من كل 5 كهنة في الفاتيكان مثليون