Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

ما سبب الارتفاع القياسي لعدد مستخدمي "سبوتيفاي" في الربع الثاني من 2023؟

سبوتيفاي
سبوتيفاي Copyright Patrick Semansky/Copyright 2018 The AP. All rights reserved.
Copyright Patrick Semansky/Copyright 2018 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

حققت شبكة "سبوتيفاي"، صاحبة الصدارة عالمياً في مجال الموسيقى بالبث التدفقي، زيادة قياسية في عدد مستخدميها النشطين، إذ ارتفع إلى 551 مليوناً في نهاية الربع الثاني من السنة، على ما أعلنت المجموعة السويدية الثلاثاء، وهو ما يُفسّر جزئياً بمعاودتها استقطاب "الجيل زي".

اعلان

وفاقت هذه النتائج توقعات المحللين الذين رجّحوا بلوغ عدد المستخدمين 529,9 مليوناً فحسب.

ومن أسباب هذه الزيادة التي بلغت نسبتها 27 في المئة على مدار عام الارتفاع الكبير في عدد المستمعين الجدد من "الجيل زي"، أي مواليد مرحلة 1997-2010، بحسب "سبوتيفاي".

وأدى هذا الارتفاع في عدد المشتركين إلى زيادة حجم مبيعات المنصة السويدية بنسبة 11 في المئة خلال الربع الثاني مقارنة بالفترة إياها من العام الفائت، إذ بلغت 3,2 مليارات يورو، وهو ما يتطابق مع التوقعات.

كذلك زاد عدد المشتركين في مقابل بدل مالي بنسبة 17 في المئة وبلغ 220 مليوناً، متجاوزاً التوقعات التي كانت تشير إلى 217 مليوناً.

وأعلنت المجموعة الاثنين أنها رفعت سعر اشتراكاتها المتميزة في أسواق عدة في مختلف أنحاء العالم، حاذية بذلك حذو المنصات المنافسة ومنها "آبل" و"أمازون".

وأعلنت "سبوتيفاي" في حزيران/يونيو الفائت الاستغناء عن مئتي وظيفة في أنشطتها في مجال المدونات الصوتية (بودكاست)، ما يوازي 2% من إجمالي موظفيها.

وقد استثمرت سبوتيفاي، الرائدة عالمياً في قطاع البث التدفقي للمحتويات الصوتية، مئات ملايين الدولارات في مجال البودكاست في السنوات الأخيرة، ما جعلها تتصدر هذا القطاع في العالم.

غير أن القطاع لا يحقق الربحية المطلوبة للشركات، وفق محللين.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"سبوتيفاي" تتهم "آبل" باستغلال موقعها القوي من خلال اشتراك جديد

احتجاجا على ضريبة جديدة لمنصات البث التدفقي.. سبوتيفاي تسحب دعمها لمهرجانين فرنسيين

فرض غرامة 5,4 ملايين دولار على سبوتيفاي بتهمة انتهاك قانون الخصوصية الأوروبي