Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

رئيس الوزراء السويدي: البلاد مستهدفة بحملات تضليل إعلامي

رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون خلال قمة الناتو في فيلنيوس، ليتوانيا، الثلاثاء 11 يوليو 2023
رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون خلال قمة الناتو في فيلنيوس، ليتوانيا، الثلاثاء 11 يوليو 2023 Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قال رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسن في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي إن "السويد مستهدفة حاليا بحملات تأثير تدعمها دول وجهات مشابهة للدول، هدفها إلحاق الضرر بالسويد والمصالح السويدية"

اعلان

نبّه رئيس الوزراء السويدي الأربعاء إلى أن بلاده مستهدفة بحملات تضليل إعلامي تسعى إلى استغلال الغضب الذي أثارته احتجاجات على صلة بتدنيس المصحف.

وقال رئيس الوزراء أولف كريسترسن في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي إن "السويد مستهدفة حالياً بحملات تأثير تدعمها دول وجهات مشابهة للدول، هدفها إلحاق الضرر بالسويد والمصالح السويدية".

وقال رئيس الحكومة في رسالة عبر تطبيق تلغرام إن ما حصل مؤخراً من "إحراق لنسخ من نصوص دينية" تزامن مع صعوبات على صعيد السياسة الأمنية.

وشدّد على أن "هذه الأحداث تروى بطريقة غير دقيقة وأحيانا يترافق ذلك مع دعوات لإلحاق الضرر ببلادنا".

في بيان منفصل حذّر وزير الدفاع المدني السويدي كارل-أوسكار بولين من نشر متزايد للتضليل الإعلامي ضد السويد.

وأعرب بولين عن خشيته من أن "تعرّض حملات التضليل الحالية أوضاع المواطنين السويديين والشركات السويدية في الخارج للخطر، وأن تشكّل تهديدا للأمن القومي".

وتصاعدت التوترات بين السويد ودول عدة في الشرق الأوسط بعدما نظّم لاجئ عراقي تحركين عمد خلالهما إلى تدنيس المصحف.

ففي 28 حزيران/يونيو، داس سلوان موميكا الذي يبلغ 37 عاما نسخة من القرآن قبل أن يدسّ فيه قطعا من لحم خنزير ويحرق بضع صفحات منه أمام أكبر مسجد في ستوكهولم في اليوم الأول من عيد الأضحى.

والأسبوع الماضي نظّم تحركا مماثلا أمام سفارة العراق داس خلاله مصحفا ومزّق صفحات منه.

ودانت الحكومة السويدية تدنيس المصحف، مشدّدة في المقابل على أن دستور البلاد يكفل حرية التعبير والتجمّع.

وسبق أن شهدت السويد وبلدان أوروبية أخرى احتجاجات ألحق خلالها نشطاء في اليمين المتطرف وغيره أضرارا برموز أو كتب دينية أو أتلفوها متحججين بنصوص تكفل حرية التعبير، ما استدعى ردود فعل مندّدة.

ودفعت أنباء عن عزم موميكا على تنظيم الاحتجاج في ستوكهولم مئات العراقيين إلى التجمّع عشية التحرك أمام مقر السفارة السويدية في بغداد على غرار ما فعلوا ردا على إحراق المصحف في حزيران/يونيو. وقد عمدوا إلى تسلّق جدران السفارة وإحراق المبنى.

أجّجت الأحداث توترات دبلوماسية في الشرق الأوسط، وقد تم استدعاء سفراء السويد في مصر والجزائر والسعودية والأردن والإمارات.

وطردت السلطات العراقية السفيرة السويدية، في حين أعلنت إيران أنها لن تقبل أوراق اعتماد سفير جديد للسويد لديها، بعد تكرار الاحتجاجات أمام سفارتي السويد في بغداد وطهران.

وتخّلت السويد عن استراتيجية الحياد العسكري التي اعتمدتها مدى عقود وقرّرت الترشّح لعضوية حلف شمال الأطلسي بعد ثلاثة أشهر فقط على بدء الغزو الروسي لأوكرانيا.

viber

لكن عضوية السويد لم تنل بعد مصادقة المجر وتركيا.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

لقاء بين كيم ووزير الدفاع الروسي في بيونغ يانغ

تطور لافت مقارنة بالاتحاد الأوروبي.. السويد تقترب من أن تكون دولة خالية من التدخين

محكمة سويدية تبرئ ضابطاً سابقا في الجيش السوري متهماً بارتكاب جرائم حرب