Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

الصين الكوارث الطبيعية تسببت بوفاة أو فقدان 147 شخصا في شهر تموز/يوليو

عمال يقومون بتنظيف الشوارع بعد فيضان في منطقة وانزهو في تشونغتشينغ، الصين
عمال يقومون بتنظيف الشوارع بعد فيضان في منطقة وانزهو في تشونغتشينغ، الصين Copyright Majdi Mohammed/Copyright 2023 The AP.
Copyright Majdi Mohammed/Copyright 2023 The AP.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أعلنت الصين الجمعة أن الكوارث الطبيعية تسببت في وفاة أو فقدان 147 شخصا في تموز/يوليو بعد الأمطار الغزيرة التي تعد الأقوى منذ بدء تسجيل البيانات قبل 140 عاما والتي شهدها شمال البلاد نهاية الشهر.

اعلان

وشهدت الصين في الأشهر الأخيرة ظروفا مناخية قصوى، من موجات حر قياسية إلى أمطار قاتلة.

الأشد منذ 140 عاما

وتعد الأمطار الغزيرة التي هطلت عقب العاصفة دوكسوري التي ضربت البر الرئيسي للصين كإعصار الجمعة الماضي قبل أن تنحرف شمالا، الأشد التي تسجَّل منذ 140 عاما عندما بدأت السجلات.

وقالت وزارة إدارة الأحوال الطارئة إن 142 من حالات الوفاة أو الاختفاء التي سُجلت في تموز/يوليو كانت ناجمة عن فيضانات أو كوارث جيولوجية.

أما الوفيات أو حالات الاختفاء الخمس المتبقية فكانت نتيجة كوارث طبيعية أخرى مثل الجفاف.

وعموما، أثرت الفيضانات والكوارث الجيولوجية الأخرى على الأفراد بدرجات متفاوتة أكثر من سبعة ملايين مرة.

انهيار أكثر من 2300 منزل

وقال بيان الوزارة إن أكثر من 2300 منزل انهار، فيما بلغت الخسائر الاقتصادية المباشرة 15,8 مليار يوان (2,2 مليار دولار).

وكانت حصيلة القتلى المعلنة في السابق جراء الفيضانات في بكين والمقاطعات المحيطة بها 20 شخصا على الأقل وفق محطة "سي سي تي في" التلفزيونية العامة.

في تلك المنطقة، اجتاحت الأمطار الضواحي والمناطق الريفية، مخلّفة أنقاضا موحلة.

وأظهرت صور جوية التقطتها وكالة فرانس برس فوق مقاطعة خوباي المجاورة لبكين، شوارع تسوق استحالات أنهارا من المياه البنية، فيما أظهرت صور أخرى أراضيَ زراعية في المناطق المحيطة مغمورة تماما ومياه الفيضانات ممتدة على مسافة أميال.

وشاهد صحافيون من وكالة فرانس برس عمال إنقاذ يستخدمون قوارب لنقل الطعام والخبز ومياه الشرب للسكان الذين لا يستطيعون ترك منازلهم المغمورة بالمياه أو لا يريدون ذلك.

وتحرّكت العاصفة دوكسوري شمالا فوق الصين بعدما ضربت مقاطعة فوجيان الجنوبية الأسبوع الماضي آتية من الفيليبين.

وبدأت أمطار غزيرة تهطل على العاصمة التي لا تشهد عادة كميات كبيرة من المتساقطات، والمناطق المحيطة بها السبت الماضي.

وناهزت كمية المتساقطات خلال 40 ساعة فقط معدّلها لكامل تموز/يوليو. وغمرت المياه مساحات شاسعة من ضواحي بكين والمناطق المحيطة بها.

رفع حالة التأهب

ورفعت السلطات في العاصمة حالة التأهب القصوى للفيضانات صباح الأربعاء "بعدما انخفض تدفق المياه في الأنهار الرئيسية إلى ما دون عتبة الخطر"، وفق ما أفادت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا).

ويعتبر بعض العلماء أن الظروف المناخية القصوى التي شهدتها الصين والحرارة القياسية التي سجّلتها هذا الصيف تعود إلى التغيير المناخي.

وقال ما جون، مدير منظمة "إنستيتيوت أوف بابليك أند إنفايرومانتل أفيرز" غير الحكومية التي تتخذ في بكين مقرا، إنه فيما يتسبب الإعصار في هطول الأمطار، يتسبب أيضا ارتفاع درجات حرارة المحيطات الناجم عن تغير المناخ في الظروف المناخية القصوى.

وأوضح ما لوكالة فرانس برس "تشهد الصين موجات حر شديدة غير مسبوقة منذ العام الماضي... هذا العام، سجلت درجات حرارة عالية قياسية في شمال الصين".

وأضاف "ترتبط موجات الحر هذه بالاحترار العالمي، وهذا ما يميل معظم علماء المناخ حول العالم إلى الاتفاق عليه".

اعلان

ومع تراجع هطول الأمطار، انتقل التركيز إلى عمليات الإغاثة مع إرسال مئات المنقذين من الصليب الأحمر الصيني إلى المناطق المتضررة بشدة لإزالة الأنقاض والمساعدة في إجلاء الضحايا، وفق ما أوردت "شينخوا".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ناسا تؤكد استعادة الاتصال بمركبة "فوييجر 2" المفقودة بفضل "صرخة بين النجوم"

شاهد: مروحيات لجيش التحرير الشعبي الصيني توزع المساعدات الإنسانية للمتضررين من الفيضانات

شاهد: فيضانات تاريخية غير مسبوقة تُخفي معالم قرى بأكملها في الصين وتودي بحياة 47 شخصاً