Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

شاهد: البيلاروسيون يحيون ذكرى احتجاجات 2020 من أجل الديمقراطية ومينسك ترفض انتقادات الاتحاد الأوروبي

صورة مأخوذة من مقطع فيديو للمسيرة التضامنية التي نظمت في بولندا
صورة مأخوذة من مقطع فيديو للمسيرة التضامنية التي نظمت في بولندا Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تظاهر المئات من البيلاروسيين الأربعاء في العاصمة الليتوانية لإحياء الذكرى الثالثة للاحتجاجات من أجل الديمقراطية التي سحقها الرئيس الكسندر لوكاشينكو بعد إعادة انتخابه لولاية رئاسية جديدة عام 2020 في انتخابات اعتبرت على نطاق واسع بأنها مزورة.

اعلان

بالتزامن مع هذا الحراك، تظاهر في بولندا المئات من الأشخاص تضامنا مع ذكرى التصويت. 

وأدت حملة القمع إلى فرار عشرات الآلاف من بيلاروس، في حين أن نحو 1,500 شخص لا يزالون مسجونين منذ احتجاجات 9 آب/أغسطس 2020 رفضا لإعادة انتخاب لوكاشينكو لولاية سادسة.

وقالت زعيمة المعارضة البيلاروسية التي تعيش في المنفى سفيتلانا تيخانوفسكايا في فيلنيوس "نحن أبناء وطن لنا جميعا، وليس للمغتصبين".

أضافت "أريد أن أقول لأعدائنا (...) لن نستسلم. لن يوقفنا شيء حتى نستعيد بلادنا".

وندد وزراء خارجية دول ليتوانيا ولاتفيا واستونيا وبولندا المجاورة لبيلاروس ب"النظام غير الشرعي" في مينسك و"القمع الهائل في الداخل".

وقالوا في بيان مشترك إن السجناء السياسيين في بيلاروس "يخضعون لمعاملة غير إنسانية، وحتى للتعذيب، والعديد منهم حُرم من جميع أنواع الاتصالات منذ شهور".

وقالت ماريا البالغة 27 عاما خلال مشاركتها في التظاهرة لاحياء الذكرى "أشعر أحيانا أنني يجب أن أكون هناك مثل أي شخص آخر، خلف القضبان".

أضافت أنها كانت تتوقع تغييرا حقيقيا بعد انتخابات 2020، لكنها لم تشهد اليوم سوى "المزيد والمزيد من العنف والقمع" في بلدها، مشيرة إلى أن "الجميع يخافون من كل شيء".

والأربعاء مُنحت تيخانوفسكايا جائزة آنا ليند التي تخلّد ذكرى وزيرة الخارجية السويدية السابقة، وذلك لنضالها "المستمرّ" من أجل الديمقراطية، كما أعلن المنظمون.

وأصبحت تيخانوفسكايا اللاجئة في ليتوانيا (40 عاماً) خلال الاحتجاجات ضد الانتخابات الرئاسية الشخصية الرئيسية للمعارضة في بيلاروس.

ومطلع آذار/مارس قضت محكمة بيلاروسية بسجن تيخانوفسكايا غيابيا 15 عاماً في سياق حملة القمع التي ينفذها نظام لوكاشينكو.

وبيلاروس حليفة روسيا ويحكمها ألكسندر لوكاشينكو بقبضة حديدية منذ 1994.

بيلاروس ترفض انتقادات الاتحاد الأوروبي

رفضت بيلاروس الأربعاء "الاتهامات الباطلة" للاتحاد الأوروبي الذي ندد بـ"وحشية مفرطة" قمعت بها السلطات قبل ثلاث سنوات تظاهرات نُظّمت احتجاجا على فوز الرئيس ألكسندر لوكاشنكو بولاية رئاسية جديدة.

وقالت وزارة الخارجية البيلاروسية في بيان الاربعاء انه "رغم العقوبات غير الشرعية وإغلاق المجال الجوي والحدود والضغط في مجال الاعلام والاستفزازات من قبل بعض أعضاء الاتحاد الأوروبي، نجحت بيلاروس في الحفاظ على وضعية الدولة وتعزيزها".

واتهمت الاتحاد الأوروبي باتباع "سياسة عدوانية" وطالبت بالاعتراف بفوز لوكاشنكو في انتخابات 2020.

في وقت سابق، انتقد جوزيب بوريل وزير خارجية الاتحاد الأوروبي الطريقة التي تم بها "قمع تظاهرات آب/أغسطس 2020 بوحشية قصوى على يد نظام لوكاشنكو".

كما اتهم بوريل بيلاروس بأنها أصبحت تشكل "تهديدا للأمن الإقليمي والدولي" وبأنها "شريكة" لروسيا في هجومها على أوكرانيا.

شجبت وزارة خارجية بيلاروس الأحكام "القائمة على اتهامات باطلة ومبتذلة" والتي "لن تنجح في التأثير على المسار" الذي اختارته مينسك.

اعلان

وفقا لمنظمة "فياسنا" غير الحكومية التي تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان، فان عدد السجناء السياسيين حاليا في بيلاروس يقدر بـ1500.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تونس وليبيا تتفقان على إيواء مهاجرين عالقين عند الحدود

اغتيال مرشح رئاسي في الاكوادور بعد مشاركته في مهرجان انتخابي.. والرئيس يعلن حالة الطوارئ

"الخطر الروسي" يسيطر على الانتخابات الرئاسية في ليتوانيا