Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

شاهد: 53 قتيلا على الأقل وإجلاء الآلاف في هاواي جراء الحرائق

حرائق هاواي
حرائق هاواي Copyright Matthew Thayer/AP
Copyright Matthew Thayer/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

بلغت حصيلة ضحايا حريق الغابات المروع الذي دمر بلدة تاريخية سياحية في هاواي 53 قتيلا الخميس، ما يجعل الكارثة التي تضرب الجزر الأكثر دموية منذ أن أصبحت ولاية أميركية.

اعلان

وتم نشر الحرس الوطني. وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن حرائق هاواي كارثة طبيعية، مفرجاً عن مساعدات فدرالية لجزيرة ماوي بهدف تمويل أعمال الإغاثة والإيواء الفوري وجهود إعادة الإعمار.

وتطال الحرائق خصوصاً جزيرة ماوي وبدرجة أقل جزيرة هاوي. وتفاقمت حدة النيران بسبب رياح عاتية غذّتها قوة الإعصار دورا الذي يضرب راهناً منطقة المحيط الهادئ.

وتحوّل منتجع لاهاينا على الساحل الغربي لماوي إلى رماد.

وأكدت نائبة حاكم الولاية سيلفيا لوك لصحافيين أن هذه المدينة التاريخية التي كانت عاصمة مملكة هاواي في القرن التاسع عشر "أُبيدت". وقالت "إنه أمر مروع جداً".

وأفاد مسؤولون محليون أن حصيلة الضحايا ارتفعت إلى 53 قتيلا الخميس.

Alan Dickar/AP
حرائق هاوايAlan Dickar/AP

وأعلنت جزيرة ماوي أنه "مع استمرار جهود مكافحة الحرائق، تم تأكيد 17 حالة وفاة إضافية اليوم وسط حريق لاهاينا النشط"، مضيفة "وبهذا يرتفع عدد القتلى الى 53".

وكان قد عُثر على 36 جثة سابقا تحت الأنقاض، وفقاً لحصيلة رسمية. وتضرر أو دمر أكثر من 270 مبنى في المدينة، وفقا لآخر إحصاء أصدرته السلطات.

ورجّح حاكم الولاية جوش غرين في تصريح لشبكة "سي ان ان" الخميس أن ترتفع حصيلة القتلى، حيث قال في حديث لشبكة سي ان ان "عام 1960 كان لدينا 61 وفاة (...) هذه المرة من المحتمل جدا أن يتجاوز إجمالي الوفيات ذلك بشكل كبير".

وقال كيكوا لانسفورد من سكان لاهاينا "نحاول إنقاذ أرواح ولا أشعر أننا نحصل على المساعدة التي نحتاج إليها".

وأضاف "ما زلنا نرى جثثاً تطفو على المياه وفي السدود"، بعد أن ألقى العديد من السكان بأنفسهم في البحر بعدما حاصرتهم النيران.

وقالت السلطات في ماوي إنه من المقرر إجراء مزيد من عمليات إجلاء السكان والسياح بالحافلات صباح الخميس. 

وقالت مقاطعة ماوي إن الزائرين سينقلون إلى مطار كاهولوي، والسكان إلى ملاجئ.

وتم إجلاء آلاف الأشخاص من المناطق المنكوبة إلى مراكز للطوارئ أو إلى المطار.

"فيلم رعب"

أجبرت الحرائق المستعرة السكان على إلقاء أنفسهم في المحيط هربًا من ألسنة اللهب. وأكد خفر السواحل إنقاذ عشرات الأشخاص من المياه.

وقالت الكابتن أجا كيركسي لشبكة "سي ان ان" الخميس "تدهور الوضع بسرعة كبيرة وشكل مأساة للضحايا الذين اضطروا إلى القفز في الماء".

وأوضحت أنّ المروحيات لم تتمكن من الاقتراب "بسبب سوء الرؤية"، فعملت سفن خفر السواحل على انتشالهم.

ووصف سكان مشاهد مروعة. وتحدثت كلير كينت التي دُمر منزلها في لشبكة "سي إن إن" عن مشاهد "تحاكي أفلام الرعب" في لاهاينا، وعن فوضى عمت المنطقة، مع "أشخاص عالقين في زحمة سير فيما السيارات تحترق على جانبي الطريق".

اعلان

وقال أحد عناصر الأمن لوكالة فرانس برس طالباً عدم الكشف عن هويته إنه يتوقع ارتفاع عدد القتلى مع استمرار عمليات رفع الأنقاض.

وكتب الرئيس السابق باراك أوباما، المولود في هاواي، على موقع "اكس" (تويتر سابقًا) "من الصعب رؤية بعض الصور الآتية من هاواي، المكان العزيز جدًا للكثير منا"، داعياً إلى تقديم تبرعات.

"غير عادي"

دمّرت الرياح العديد من أعمدة الكهرباء وانقطعت الاتصالات في جزء من جزيرة ماوي، ما أدى إلى تعقيد مهمة الإنقاذ إلى حد كبير، خصوصاً أن خدمة مكالمات الطوارئ 911 خرجت عن الخدمة في مناطق معينة في الجزيرة.

ووفقًا لموقع "باورأوتاتج"، ظل حوالي 11 ألف منزل وشركة بدون كهرباء الخميس في الأرخبيل.

وقال الدكتور توماس سميث الأستاذ المساعد في الجغرافيا البيئية في كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية، "علماً أن الحرائق ليست غير معتادة في هاواي إلا أنها "تمتد هذه المرة على مساحة أكبر من المعتاد، وامتداد النيران سريع وألسنة اللهب عالية".

اعلان

وتحدّث عن ظروف أدّت إلى اندلاع حرائق هذا العام وبينها النباتات "شديدة الجفاف" على جزيرة ماوي، وسقوط أمطار أقل من المتوسط هذا الربيع، ودرجات حرارة أعلى من المعتاد، بالإضافة إلى تأثير الإعصار على الرغم من مروره على بعد مئات الكيلومترات إلى الجنوب الغربي، والمنخفض في الغرب بالقرب من اليابان ما ساعد على تأجيج الرياح، على حد قوله.

وتابع "إنه وضع غير معتاد في هذا الوقت من العام"، وهو يتسبّب في "حرائق تنتشر بسرعة كبيرة".

وقال المتحدّث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي لشبكة "سي ان ان" "هذه الحرائق وكل العواصف الشديدة التي ما زلنا نشهدها ناتجة بلا شك عن ارتفاع درجات الحرارة في كل أنحاء العالم". وأضاف "علينا أن نأخذ هذا الأمر على محمل الجد".

سكان "مصدومون"

كانت روكسان زيمرمان من سكان لاهينا من أوائل الأشخاص الذين غادروا المدينة بعد ظهر الثلاثاء. وتبين لها عبر مشاهد ملتقطة من الجو نشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي أن المبنى الذي تقطنه دمر.

وقالت لوكالة فرانس برس في اتصال هاتفي "نحن مصدومون ومنكوبون لا نعرف كيف سنعيد البناء وإذا كان باستطاعتنا ذلك. والأسوأ اننا لا نعرف عدد الأشخاص الذين فقدناهم".

اعلان

وأوضحت هذه المصورة البالغة 34 عاما أن الجزء الغربي من ماوي يعاني من الجفاف "منذ سنتين. ومع الإعصار الحالي الذي ضرب جنوبا توافرت الظروف المؤاتية لكي يأتي حريق على كل شي".

وقالت اليزابيث سميث مديرة مدرسة لتعلم ركوب الأمواج في الجزيرة إنها قلقة جدا على ستة من موظفيها في لاهينا.

وروت لوكالة فرانس برس عبر الهاتف "نعرف أن زوجين أجليا لكننا نجهل مصير الآخرين" موضحة أن الاتصالات لا تزال صعبة.

وقالت هذه السيدة التي تعيش على الجزيرة منذ أكثر من 30 عاما "لا أريد المبالغة لكن لا أظن أن ماوي شهدت شيئا من هذا القبيل في السابق. من غير الاعتيادي أن تطال الحرائق هذا العدد الكبير من المناطق أينما كان في الجزيرة".

وقالت نائبة الحاكم إن الحرائق تأججت بطريقة غير مباشرة جراء الرياح القوية التي حملها الإعصار دورا وهو "أمر غير مسبوق" لأن هذه الأحوال الجوية تحمل معها عادة الأمطار والفيضانات في هاواي.

اعلان

وتأثر ملايين الأشخاص بأحوال جوية قصوى في العالم في الأسابيع الأخيرة ويرى علماء أن التغير المناخي يساهم في تأجيج هذه الظواهر.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: هزة طفيفة تضرب ولاية ملاطية التركية تعيد للسكان ذكريات الزلزال المدمر

شاهد: كيف بدا الوضع في مدينة بوسان عند وصول إعصار خانون إلى كوريا الجنوبية

إسقاط التهم الجنائية عن طلاب جامعة كولومبيا الذين تظاهروا تضامناً مع غزة