Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

ترامب أمام القضاء الأمريكي.. محاكماتٌ تنبئ بانتخابات رئاسية مشحونة وسريالية

قبعة ترامب 2024 معروضة للبيع في ويست بالم بيتش، فلوريدا، السبت 15 يوليو 2023
قبعة ترامب 2024 معروضة للبيع في ويست بالم بيتش، فلوريدا، السبت 15 يوليو 2023 Copyright Lynne Sladky/AP.
Copyright Lynne Sladky/AP.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قال ترامب خلال تجمع انتخابي في نيو هامبشير "كيف يمكن لخصمي السياسي الفاسد وغير النزيه جو بايدن أن يحاكمني خلال حملة انتخابية أتقدّم فيها بشكل كبير؟".

اعلان

بعد توجيه لائحة اتهام إليه للمرة الرابعة، تمهّد الصعوبات التي يواجهها دونالد ترامب مع القضاء الطريق أمام انتخابات رئاسية قد تكون مشحونة وسريالية. إذ سيُحاكم المرشح الجمهوري بتهمة السعي لقلب نتيجة الانتخابات التي يأمل في أن تعيده إلى البيت الأبيض.

وسيحاول الرئيس الجمهوري السابق، البالغ 77 عاما، التوفيق بين التجمعات الانتخابية وجلساته أمام المحكمة، مع سعيه للفوز بترشيح الحزب العام المقبل للظفر بولاية جديدة ودخول المكتب البيضوي مقيما لا زائرا.

يقول ترامب إن التهم التي وجّهت إليه في الأشهر الأخيرة هي مؤامرة يُحيكها الرئيس الديموقراطي جو بايدن، منافسه المحتمل في الانتخابات الرئاسية للعام 2024، لعرقلة محاولته دخول البيت الأبيض مجددا.

وقال ترامب خلال تجمع انتخابي في نيو هامبشير "كيف يمكن لخصمي السياسي الفاسد وغير النزيه جو بايدن أن يحاكمني خلال حملة انتخابية أتقدّم فيها بشكل كبير؟".

وأوضح ترامب أنه أُجبر على "إنفاق المال والوقت بعيدا عن مسار الحملة الانتخابية من أجل محاربة التلفيقات والتهم الزائفة بحقه".

لكنّ السياسي الملياردير سعى في الوقت نفسه إلى تحويل المشكلات القانونية التي يواجهها لصالحه، قائلا إنها تزيد من شعبيته.

وأضاف "كل مرة يقدمون لائحة اتهام، نتقدم في صناديق الاقتراع".

ويبدو أن هذه هي الحال عموما، على الأقل بين الجمهوريين العاديين الذين يشكّلون القاعدة الموالية لترامب.

وقال جوردن تاما، الأستاذ المساعد في الجامعة الأميركية، إن المحاكمات الجنائية المقبلة التي سيواجهها الرئيس السابق "ستؤدي حتما إلى تعقيد حملة ترامب".

وأضاف "قد يضطر لترك مسار الحملة الانتخابية في بعض الأحيان للمشاركة في الإجراءات القانونية" وتحويل بعض أموال حملته إلى الرسوم القانونية المتزايدة الواجب عليه دفعها.

وتابع "لكن ليس من الواضح ما إذا كان اضطراره لحضور جلسات المحكمة سيغيّر ملامح الانتخابات من وجهة نظر سياسية واسعة" مشيرا إلى أن مكانة المرشحين الرئيسيين بقيت على حالها إلى حد كبير.

جاك سميث المدّعي العام المكلف بالقضية اتهم ترامب بالتآمر لقلب نتائج انتخابات 2020 التي خسرها أمام بايدن والاحتفاظ بوثائق حكومية سرية بعد تركه منصبه ومنع محققين من استعادتها.

وطلب سميث من القاضي الذي سيرأس المحاكمة الخاصة بقضية التآمر، تحديد تاريخ كانون الثاني/يناير 2024 موعدا لبدء المحاكمة، أي قبل أيام فقط من أول انتخابات للحزب الجمهوري في أيوا ونيو هامبشير.

ومن المقرر أن تبدأ جلسات الاستماع في قضية الوثائق السرية في أيار/مايو 2024. ويواجه ترامب أيضا تهمة بالابتزاز في ملف الانتخابات في جورجيا ومحاكمة أخرى في آذار/مارس في نيويورك على خلفية دفع أموال لممثلة إباحية في مقابل شراء صمتها بشأن إقامة علاقة خارج نطاق الزواج تعود إلى العام 2006.

وأطلق منافسو ترامب للفوز بترشيح الحزب الجمهوري بعض التصريحات الحذرة حول متاعبه القانونية المتفاقمة.

وقال لاري ساباتو، رئيس مركز السياسات في جامعة فيرجينيا "هناك إجماع على أنه في مرحلة ما سيدرك الجمهوريون حقيقة مفادها أن الأعباء والجدل الذي يثيره ترامب تثقل كاهلهم وأن الخسارة أمام الديموقراطيين تزداد ترجيحا".

وأشار تاما إلى أن معظم الناخبين الأميركيين لديهم رأي ثابت بشأن ترامب.

وأوضح "الناخبون الذين دعموه، سيستمرون في دعمه بغض النظر عما يجري في ردهات المحاكم. أما الذين لا يحبون ترامب سيستمرون على موقفهم ولن يصوّتوا له".

اعلان

وأضاف: إذا فاز ترامب بترشيح الحزب الجمهوري، فقد تتوقف الانتخابات الرئاسية على عدد صغير من الناخبين المتأرجحين، ما بين خمسة إلى 10 في المئة من السكان.

وقال "أعتقد أنه بالنسبة إلى هؤلاء الناخبين، ستضر الإجراءات القانونية بترامب لأنها تذكّرهم بعيوبه المتأصّلة كشخص وكقائد".

وختم "لكن ليس من الواضح على الإطلاق ما إذا كان النتيجة ستتحدّد على ذلك الأساس. إذ يبدو أن الانتخابات ستتوقف بالمقدار نفسه على قضايا أخرى مثل وضع الاقتصاد الذي غالبا ما يؤثر على نتيجة الاستحقاق".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

نهاية درامية لمواجهة بين الحيوانين.. نفوق أفعى بعد محاولتها التهام نيص في إسرائيل

تفجير منزل وإصابة فلسطينيين.. القوات الإسرائيلية تقتحم مخيم بلاطة بالضفة الغربية

وصول منصة حفر إلى بلوك 9 قبالة لبنان.. توتال إنرجيز: خطوة مهمة لبدء العملية الاستكشافية