Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: سكان أوديسا الأوكرانية يتحدون الحرب ويستمتعون بمياه البحر ورماله الدافئة

EEERR-EBU
EEERR-EBU Copyright شواطئ أوديسا
Copyright شواطئ أوديسا
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

بالنسبة للأوكرانيين، لا يزال يُنظر إلى أوديسا على أنها منتجع مقصود، ولا تزال أكثر هدوءًا، مقارنة بالعديد من الأماكن الأخرى في البلاد.

اعلان

بالرغم من الشعور الدائم بالخطر في جميع أنحاء أوكرانيا، تستمر الحياة في أوديسا التي قررت سلطاتها فتح الشواطئ للاستخدام العام.

للوهلة الأولى، تبدو أوديسا مدينة هادئة ... ولكن الحقيقة عكس ذلك إذ لم تقصف روسيا محيط ميناء أوديسا فحسب، بل استهدفت أيضًا أهدافًا مدنية في جميع أنحاء المدينة. ففي أحد الهجمات الروسية، تمّ استهداف كاتدرائية التجلي وسط المدينة لأضرار. ومع ذلك، ليس لدى السكان في أوديسا أي خطط للفرار من مدينتهم الأصلية.

ورغم الحرب، بالنسبة للأوكرانيين، لا يزال يُنظر إلى أوديسا على أنها منتجع مقصود، ولا تزال أكثر هدوءًا، مقارنة بالعديد من الأماكن الأخرى في البلاد.

العام الماضي وخوفًا من أن محاولة القوات الروسية الهبوط على الشاطئ والسيطرة على المدينة، قام الأوكرانيون بتلغيم الساحل بأكمله. وفي هذا العام، فتحت بلدية أوديسا نفس شواطئ المدينة للاستخدام العام. وتم وضع شبكات خاصة في البحر لمنع وصول الألغام إلى الشاطئ.

ومع ذلك، هناك الكثير من الناس، الذين لا يبدو أنهم يعيرون الكثير من الاهتمام لنصيحة الجيش وما زالوا يتوجهون إلى شواطئ أوديسا للاستمتاع بالرمال والبحر.

وفي أماكن أخرى من أوديسا، لا تزال النار الأبدية للبحارة المجهولين متوهجة بحديقة شيفتشينكو. وفي الوقت نفسه، في ديسمبر كانون الأول الماضي، تم إزالة النصب التذكاري للإمبراطورة الروسية كاترين الثانية، بوسط المدينة، باعتباره رمزا للإمبريالية الروسية.

المصادر الإضافية • EEERR-EBU

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

جمعية "ريستو دو كور" الخيرية الفرنسية قد ترفض 150 ألف طلب مساعدات بسبب صعوبات مالية

شاهد: عواصف قوية وأمطار غزيرة وفيضانات عارمة غمرت المنازل والسيارات

حفل تأبيني في كييف لضحايا الضربة الروسية على مستشفى للأطفال