Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: آمال بالعثور على ناجين محتملين في درنة بعد العثور على عائلة تحت الأنقاض

عمليات الإنقاذ في درنة
عمليات الإنقاذ في درنة Copyright AP/AP
Copyright AP/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تسبب إعصار دانيال الذي ضرب مناطق من البحر المتوسط في فيضانات مميتة في العديد من بلدات شرق ليبيا، ولكن مدينة درنة، المشهورة بفيلاتها البيضاء وأشجار النخيل، كانت الأكثر تضررا.

اعلان

بصيص من الأمل في درنة المنكوبة بعد عثور فرقة تابعة للجيش الليبي على عائلة على قيد الحياة تحت الأنقاض خلال عمليات البحث عن الجثث.

فمع استمرار فرق الإنقاذ في البحث عن الجثث في أعقاب الفيضانات، التي دمرت مدينة درنة الليبية، تم يوم الخميس إنقاذ أسرة كانت محاصرة تحت الأنقاض.

ووفقاً لضابط إنقاذ في الجيش تحدث إلى وسائل إعلام محلية، فقد ظلت الأسرة محاصرة لمدة ثلاثة أو أربعة أيام دون أي إمكانية للحصول على الطعام. ضابط الإنقاذ قال: "الحمد لله، وجدنا للتو عائلة على قيد الحياة تحت الأنقاض. عثرنا على بعض الأطفال ميتين. لقد ظلّ الأشخاص الذين أنقذناهم لمدة ثلاثة أو أربعة أيام ... قالوا إنهم لم يكن لديهم حتى قطعة خبز خلال الأيام الماضية. لا يزال هناك الكثير من الناس العالقين".

ضابط الإنقاذ أضاف: "لقد تم العثور عليهم من قبل رجال الإنقاذ، الذين سمعوا أصواتا، وأرسل إخواننا من الغرب كلابا بوليسية كان لها دور كبير وفعال، بالإضافة إلى إدارة مباحث بنغازي".

وتسببت إعصار دانيال الذي ضرب مناطق من البحر المتوسط في فيضانات مميتة في العديد من بلدات شرق ليبيا، ولكن مدينة درنة، المشهورة بفيلاتها البيضاء وأشجار النخيل، كانت الأكثر تضررا.

ولم تكن لدى مدينة درنة خطط لإدارة الطوارئ والكوارث الطبيعية، حيث أكد المواطنون أن التحذير الوحيد كان صوت انفجار السدود. وقد أكد الدمار المذهل الذي سببته الفيضانات مدى ضعف ليبيا.

يُذكر أن ليبيا، الغنية بالنفط قُسّمت بين إدارات متنافسة، كل منها مدعومة بميليشيات مسلحة منذ ما يقرب من عقد من الزمن. وقد اضطرت الحكومتان ومختلف رعاتهما الدوليين إلى التعاون معًا لمساعدة منكوبي الفيضانات.

وكانت درنة، التي يبلغ عدد سكانها 90 ألف نسمة، معزولة إلى حد كبير عن العالم قبيل وصول قوافل الإسعافات الأولية خلال وقت متأخر من يوم الثلاثاء.

وقال مسؤولون ليبيون يوم الخميس إن المدينة دفنت آلاف الأشخاص في مقابر جماعية، وأكد رئيس بلدية المدينة إن عدد القتلى قد يصل إلى ثلاثة أضعاف أو أكثر. وأشار مسؤولو الصحة إلى وفاة 5100 شخص، ويقولون إن 9000 شخص ما زالوا في عداد المفقودين.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة إنه حتى يوم الأربعاء، نزح ما لا يقل عن 30 ألف شخص بسبب الفيضانات في درنة.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بينهم فرنسيون وأمريكيون وأتراك.. النيجر تلغي ألف جواز سفر دبلوماسي لشخصيات مقربة من النظام السابق

شاهد: بعد فاجعة درنة... الأهالي يدفنون ضحايا الفيضانات في مقابر جماعية

فيضانات ليبيا: أكثر من 2000 قتيل في درنة وحدها والآلاف في عداد المفقودين والوضع كارثي