Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

تقرير لخبراء يؤكد أن لناسا دورا رئيسيا في دراسة الأجسام الطائرة المجهولة

تشريح كائن فضائي - متحف الأجسام الطائرة المجهولة ومركز الأبحاث،  نيو مكسيكو
تشريح كائن فضائي - متحف الأجسام الطائرة المجهولة ومركز الأبحاث، نيو مكسيكو Copyright ANDREW POERTNER/2002 AP
Copyright ANDREW POERTNER/2002 AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بعد أشهر من العمل، أكّد تقرير أعدّه خبراء الخميس، أن وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) تؤدّي "دوراً بارزاً" في الدراسة المستقبلية للأجسام الطائرة المجهولة.

اعلان

وأعلنت وكالة الفضاء الأميركية العام الماضي إطلاق تحقيق مستقل بقيادة مجموعة من العلماء البارزين وخبراء الطيران.

وأشار التقرير الذي صدر الخميس، إلى أنّ ناسا "تؤدي دوراً بارزا في الجهود الحكومية الرامية إلى فهم" هذه "الظواهر الشاذة غير المحددة".

وأكّد التقرير أن "أهمية رصد" هذه الظواهر باستخدام "أجهزة استشعار متعددة وجرت معايرتها بشكل جيّد، مسألة ضرورية"، لافتاً إلى أنّ لناسا "خبرة" كبيرة في هذا المجال يمكن الاستناد إليها في إطار "حملة لجمع بيانات دقيقة".

وذكر التقرير أنّ ناسا يمكنها مثلاً مراقبة ما إذا كانت بعض الظواهر المناخية تتزامن مع رصد الظواهر الشاذة.

وأكد التقرير ضرورة ان يكون عامة الناس منخرطين بصورة أكبر في هذه المسألة، من خلال ابتكار نظام يتيح جمع التسجيلات المأخوذة من الهواتف المحمولة مثلاً.

ومن المقرر أن تعقد وكالة ناسا مؤتمراً صحافياً بحضور رئيسها بيل نيلسون وعالم الفيزياء الفلكية المسؤول عن إعداد هذا التقرير ديفيد سبيرغيل.

ولم يكن الهدف مراجعة الأحداث التي رُصدت سابقاً واحداً تلو آخر في محاولة لتفسيرها، ولكن تقديم توصيات حول كيفية دراستها بدقة في المستقبل.

وقد استُبدل مصطلح "الأجسام الطائرة المجهولة"، بعبارة "ظواهر شاذة غير محددة"، بهدف إزالة الوصمة عن هذا الموضوع، المرتبط على نطاق واسع بالتكهنات حول زيارة كائنات فضائية لكوكبنا.

وتعرّف وكالة ناسا هذه الظواهر بأنها "رصد أحداث في السماء لا يمكن تحديدها علمياً بأنها طائرة أو ظاهرة طبيعية معروفة".

ومع الاعتراف بوجود مثل هذه الأحداث وضرورة أخذها على محمل الجد، فإن وكالة ناسا تكرر منذ عام أنه لا يوجد دليل على أن أصلها خارج كوكب الأرض.

وخلال اجتماع مرحلي عقد في أيار/مايو، شدد الخبراء على الحاجة إلى جمع مزيد من البيانات بطريقة أكثر صرامة مما كانت عليه حتى الآن.

ووفقاَ لبعض الخبراء، يمكن بالتالي اكتشاف ظواهر فيزيائية جديدة تفسر بعض الظواهر.

كما بحثت الاستخبارات الأميركية والبنتاغون في هذه القضية، مع التأكيد أنها تتعلق بالأمن القومي وأمن الحركة الجوية.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: مطاردة تماسيح بعد هروبها من مزرعة صينية بسبب الفيضانات

فيديو: الشرطة الأمريكية تلقي القبض على سجين هارب بعد مطاردة استمرت 13 يوماً

لا داعي للهلع.. وإن عاد فيروس كورونا مع بداية فصل الخريف