Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الأزمة الدبلوماسية بين الهند وكندا تتصاعد.. نيودلهي تعلق منح تأشيرات الدخول للكنديين

أعضاء مجتمع السيخ ينظمون احتجاجًا على مقتل هارديب سينغ نيجار
أعضاء مجتمع السيخ ينظمون احتجاجًا على مقتل هارديب سينغ نيجار Copyright AP Photo/K.M. Chaudary
Copyright AP Photo/K.M. Chaudary
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

كشفت نيودلهي، يوم الخميس، عن سعيها لخفض عدد الدبلوماسيين الكنديين وعلقت مؤقتا خدمات تأشيرات الدخول، وسط تصاعد خلاف دبلوماسي بين البلدين بعد مقتل انفصالي من السيخ.

اعلان

وطالب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، يوم الثلاثاء، الهند بأن تأخذ على محمل الجدّ قضية مقتل زعيم للسيخ في غرب كندا.

وبرزت التوترات، يوم الإثنين، بعد الإعلان الكندي المفاجئ الذي ألمح إلى تورط نيودلهي في مقتل المواطن الكندي هارديب سينغ نيجار بإطلاق النار عليه في 18 حزيران/يونيو في ضاحية ساري التابعة لفانكوفر حيث يقطن عدد كبير من السيخ.

وطردت أوتاوا دبلوماسياً وصفته بأنه يقود الاستخبارات الخارجية الهندية في كندا، ما دفع نيودلهي للرد عبر إصدار أمر لدبلوماسي كندي بالمغادرة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الهندية أريندام باغشي للصحافيين "أبلغنا الحكومة الكندية بأنه يجب أن يكون هناك تكافؤ" في الوجود الدبلوماسي.

وأضاف "أعدادهم هنا أعلى بكثير من أعدادنا في كندا (..) أفترض أنه سيكون هناك تخفيض".

كما اعلنت نيودلهي أيضا توقفها عن التعامل مع طلبات الحصول على تأشيرات في كندا، وألقت باللوم على ما وصفته ب "تهديدات أمنية" قالت إنها "تعطل" عمل مسؤوليها.

وأكد باغشي "حاليا، بسبب الوضع الأمني في كندا وبسبب تقاعس الحكومة الكندية، قمنا بإيقاف خدمات التأشيرات بشكل مؤقت".

"تهديدات"

وقبلها بساعات، أعلنت السفارة الكندية الخميس أنها "ستعدل" عدد دبلوماسييها في الهند بعد تلقيهم تهديدات عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وقالت البعثة الدبلوماسية الكندية في بيان "في ضوء تصاعد التوترات، فإننا نتخذ إجراءات لضمان سلامة دبلوماسيينا".

وأضافت "مع تلقي بعض الدبلوماسيين تهديدات على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة ومن باب الحذر الشديد، قررنا تعديل تواجد الموظفين في الهند مؤقتًا".

وبحسب البعثة فإن مكاتبها "مفتوحة وعاملة"، في حين دعت إلى ضمان سلامة موظفيها.

وجاء في البيان "نتوقع من الهند أن توفر الأمن لدبلوماسيينا وموظفينا القنصليين المعتمدين في الهند، تماما مثلنا".

ولم يصدر تعليق على الفور من وزارة الخارجية الهندية.

والأربعاء حذرت الهند مواطنيها من زيارة مناطق من كندا، لكن أوتاوا رفضت التحذير مؤكدة أن "كندا بلد آمن".

اعلان

وأكدت وزارة الخارجية الهندية أنها تشعر بالقلق على سلامة مواطنيها في كندا بسبب "جرائم الكراهية والعنف الإجرامي المتغاضى عنها سياسياً".

وجاء في بيان للوزارة أن "التهديدات استهدفت بشكل خاص الدبلوماسيين الهنود وقطاعات من الجالية الهندية التي تعارض الأجندة المناهضة للهند".

وهارديب سينغ نيجار الذي قُتل في حزيران/يونيو الماضي كان رئيساً لمعبد سيخي ومن دعاة إنشاء دولة مستقلّة للسيخ باسم "خاليستان".

وشددت نيودلهي على أن لا علاقة لها بعملية القتل، مؤكدة أن رئيس الوزراء ناريندرا مودي "رفض تماماً" التهمة عندما طرحها ترودو في وقت سابق. 

اعلان

وقالت وزارة الخارجية الهندية إن "الإتهامات بشأن ضلوع الحكومة الهندية في أي عمل عنف في كندا سخيفة".

قامت كندا أيضاً بإلغاء المفاوضات بشأن اتفاقية التجارة الحرة مع الهند. وقام وزير التجارة الكندي الأسبوع الماضي بإلغاء رحلة له كانت مقررة إلى هناك في تشرين الأول/اكتوبر.

وقد تؤدي هذه المسألة إلى تعقيد مبادرات الحكومة الأميركية تجاه الهند، والتي شهدت قيام البلدين بتحسين علاقاتهما خلال السنوات الأخيرة.

وتعتبر واشنطن نيودلهي حليفاً رئيسياً في مواجهة النفوذ الصيني في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

اعلان

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

عباس: لا سلام في الشرق الأوسط بدون "الحقوق المشروعة" للفلسطينيين

شاهد: الملك تشارلز الثالث يلقي كلمة بمجلس الشيوخ الفرنسي

بعد خلاف حول مقتل انفصالي من السيخ.. الهند تريد تقليص الوجود الدبلوماسي الكندي في نيودلهي