خفر السواحل الليبي يتعمد إغراق زورق للمهاجرين قبل انتشالهم

زورق مطاطي أصفر لمهاجرين بعد اختراقه من جانب حرس للسواحل. 2023/09/29
زورق مطاطي أصفر لمهاجرين بعد اختراقه من جانب حرس للسواحل. 2023/09/29 Copyright SEAWATCH ASSOCIATED PRESS
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

قالت مجموعة إنقاذ بحري إن قارباً لخفر السواحل الليبي اصطدم بزورق مطاطي يحمل نحو 50 مهاجراً قرب الساحل الليبي الجمعة، مما أدى إلى إغراق القارب المطاطي وإلقاء من كانوا على متنه في البحر الأبيض المتوسط.

وكان حادث الجمعة في البحر الأبيض المتوسط هو أحدث عملية اعتراض بحري للمهاجرين من قبل خفر السواحل الليبي، الذي يتم تدريبه وتمويله من قبل الاتحاد الأوروبي لوقف تدفق المهاجرين إلى أوروبا.

اعلان

يبدو أن اللقطات والجدول الزمني الذي شاركته منظمة "سي-ووتش" (Sea-Watch) - وهي منظمة ألمانية غير حكومية تقوم بعمليات الإنقاذ في وسط البحر الأبيض المتوسط - يُظهر قارباً صغيراً لخفر السواحل الليبي يطارد زورقاً مطاطياً أكبر مكتظاً بالمهاجرين في وقت مبكر من صباح الجمعة، قبل أن يصطدم به، جانب السفينة المزدحمة.

ولم يرد متحدث باسم خفر السواحل الليبي فوراً على طلب وكالة أسوشيتد برس للتعليق.

بعد ذلك، يُرى غالبية المهاجرين وهم يغرقون في الماء، قبل أن يسبحوا باتجاه فرقاطة أكبر حجماً تابعة لخفر السواحل الليبي ترمي أدوات الطفو في الماء.

أولئك الذين بقوا على الزورق الغارق تم سحبهم أيضاً نحو الفرقاطة الأكبر. ولا يزال من غير الواضح ما إذا كان هناك ضحايا.

ويأتي الحادث الأخير في الوقت الذي دعا فيه زعماء تسع دول في جنوب أوروبا يوم الجمعة الاتحاد الأوروبي إلى وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق جديد للهجرة، واللجوء وتعزيز الجهود لمنع المغادرة من شمال إفريقيا.

وقال بيان مشترك صدر في نهاية اجتماع استمر يوماً واحداً في مالطا إن احتياجات دول خط المواجهة - مثل إيطاليا - التي تستقبل الغالبية العظمى من المهاجرين، يجب "تلبيتها بشكل مناسب".

وأوضح أن الاتحاد الأوروبي ككتلة يجب أن يعزز استجابته من خلال تعزيز عمليات مراقبة الحدود الخارجية لأوروبا، لمنع المغادرة وتفكيك شبكات الاتجار بالبشر.

وفي حديثه في مدينة الفاتيكان بعد ظهور التقارير الأولية الجمعة عن غرق السفينة، وصف لوكا كاساريني من منظمة "ميديترانيا سيفينغ هيومانز" غير الحكومية، الضغط على خفر السواحل الوطني بأنه "قوي للغاية"، وقال: "أوروبا تريد نتائج. النتائج تعني أموالاً مقابل المهاجرين الذين لا يصلون. وإذا لم يصلوا فهذا لأنهم في قاع البحر، وانه خطأ المهربين".

وأدلى كاساريني بهذه التصريحات في الفاتيكان، حيث دعاه البابا فرانسيس لحضور اجتماع يستمر لمدة شهر حول مستقبل الكنيسة الكاثوليكية. وتحدث البابا فرانسيس مراراً عن ضرورة إنقاذ المهاجرين في البحر.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

المفوضية الأوروبية تعلن بدء دفع أموال لتونس "في الأيام المقبلة" بموجب اتفاق الهجرة

ميلوني تتشدد في ملف الهجرة غير الشرعية

قبرص تعلن عن اتفاق وشيك مع إسرائيل لإيصال مساعدات إلى قطاع غزة