Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

في الإسماعيلية: النيران تلتهم مبنى مديرية الأمن، وأنباء عن عشرات الجرحى

مبنى مديرية أمن الإسماعيلية بعد الحريق
مبنى مديرية أمن الإسماعيلية بعد الحريق Copyright facebook
Copyright facebook
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

واندلع الحريق الذي لم يعرف مصدره على الفور، في مقر مديرية الأمن قبل الفجر. وأظهرت صور نشرت على الإنترنت ألسنة لهب ضخمة تلتهم طبقات المبنى الذي يعد من الأكبر في المدينة.

اعلان

أصيب 45 شخصاً على الأقل بجروح جراء حريق هائل اندلع الاثنين في مقر مديرية الأمن في مدينة الإسماعيلية المصرية حيث وُضعت كل المستشفيات في حال تأهب لاستقبال الضحايا، فيما وجّه وزير الداخلية بفتح تحقيق للوقوف على أسباب الحادث وشكلت النيابة العامة فريقاً للغرض نفسه.

واندلع الحريق الذي لم يعرف مصدره على الفور، في مقر مديرية الأمن قبل الفجر. وأظهرت صور نشرت على الإنترنت ألسنة لهب ضخمة تلتهم طبقات المبنى الذي يعد من الأكبر في المدينة. ولم يتم حتى الآن الإعلان عن سقوط قتلى من جرّاءِ الحريق، علما بأن عناصر من قوات الأمن عادة ما يتواجدون في هذا المبنى في كل ساعات النهار والليل.

وأشارت وسائل إعلام رسمية إلى أن وزارة الصحة أرسلت 30 سيارة إسعاف إلى مكان الحريق، في حين توجهت إلى الإسماعيلية طائرتان عسكريتان.

ووقع الحادث في يوم يُرجح أن يعلن خلاله الرئيس عبد الفتاح السيسي، حسب مناصريه، ترشحه لولاية جديدة في الانتخابات المقررة في كانون الأول/ديسمبر. 

والحرائق التي غالبا ما تنجم من ماس كهربائي ليست نادرة الحدوث في مصر التي تقطنها 105 ملايين نسمة، وحيث تعاني البنى التحتية من التهالك وضعف الصيانة.

في آب/أغسطس 2022، أدى حريق عرضي إلى مقتل 41 مصليًا داخل كنيسة في شارع بحي شعبي في القاهرة، ما أثار جدلا حول البنية التحتية ومدى سرعة استجابة رجال الإطفاء.

وفي آذار/مارس 2021، قتل ما لا يقل عن 20 شخصا إثر حريق في مصنع للنسيج في الضواحي الشرقية للقاهرة.

وفي عام 2020، تسبب حريقان في مستشفيين إلى مقتل أربعة عشر شخصا.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: للمطالبة بالمساواة.. أفراد من مجتمع الميم يتجمعون في شوارع أسونسيون

شاهد: مظاهرات حاشدة في ساحة التحرير ببغداد إحياءً للذكرى الرابعة لاحتجاجات تشرين

رئيس المالديف الجديد يتعهد بتوحيد الأرخبيل