Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

السبب الدقيق لانفجار حوض أسماك عملاق في أحد فنادق برلين قد يبقى غامضاً

بقايا حوض أسماك عملاق بعد انفجاره في ديسمبر الماضي في برلين
بقايا حوض أسماك عملاق بعد انفجاره في ديسمبر الماضي في برلين Copyright DEBORAH COLE/AFP
Copyright DEBORAH COLE/AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

لم يتمكّن التحقيق في انفجار حوض عملاق للأسماك في برلين في كانون الأول/ديسمبر الفائت من التوصل إلى معرفة السبب الدقيق للكارثة التي أودت بحياة معظم الأسماك الاستوائية التي كان عددها نحو 1400، وفقاً لتقرير نهائي عن القضية صدر الأربعاء.

اعلان

وقال الخبير كريستيان بونتن الذي أدار التحقيقات إن الحادث قد يكون ناجماً عن واحدة من ثلاث فرضيات، لكنّه أقرّ بأن سببه قد لا يُعرَف يوماً.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي عن تقريره المؤلف من 66 صفحة "إنه أمر محبط".

وكان حوض الأسماك الأسطواني الشكل "أكوا دوم" البالغ ارتفاعه نحو 15 متراً قد انفجر في ساعة مبكرة من صباح 16 كانون الأول/ديسمبر 2022 ما أدى إلى تدفّق أكثر من مليون لتر من المياه كان يحويها في بهو فندق "راديسون بلو" والشوارع المحيطة به.

وأصيب يومها شخصان بجروح طفيفة من جرّاء شظايا الزجاج. فيما أمكنَ إنقاذ نحو عشر أسماك وإيداعها حدائق حيوانات محلية.

وكان أكوا دوم" التابع لسلسلة "سي لايف" يوصف بأنّه "أكبر حوض أسطواني في العالم"، وكان مجهّزاً بمصعد زجاجي يتيح لزائريه الاطلاع على الأسماك فيه.

وسرعان ما استبعد المحققون فرضية استهدافه بعمل تخريبي، مركّزين على العيوب المادية المحتملة العائدة إما إلى مرحلة بنائه قبل عقدين أو إلى مرحلة تجديده عام 2020.

وبعد فحص مئات شظايا زجاج الأكريليك الذي كان الحوض يتشكّل منه، رجّح المحققون أن تكون الكارثة ناجمة عن تدهور بعض أجزاء الحوض أو عن عيوب في الغراء المستخدم لتجميع الألواح، بسبب الأضرار التي لحقت بها أثناء استبدال القاعدة وأحدثت شقوقاً صغيرة.

وشدد بونتن على أن تجنب الانفجار لم يكن ممكنا لموظفي الصيانة. وأضاف "لقد حدث ذلك فجأة ومن دون سابق إنذار".

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيديو: كبير حاخامات أوكرانيا يعبر عن قلقه إزاء وضع اليهود في إسرائيل

شاهد: تجارة الجنس تساهم في انتعاش الاقتصاد الألماني خلال بطولة يورو 2024

برلين: الشرطة الألمانية تفض اعتصاماً طلابياً في جامعة هومبولت ضد الحرب الإسرائيلية على غزة