Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

مراسلة شبكة "سي إن إن" الأمريكية تعتذر عن نشر مزاعم عن "أطفال إسرائيليين مقطوعي الرأس"

مراسلة السي إن إن سارة سيدنر
مراسلة السي إن إن سارة سيدنر Copyright منصة X
Copyright منصة X
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تداول عدد من المسؤولين عبر العالم المزاعم الإسرائيلية بقتل أطفال إسرائيليين، ولكن الدولة العبرية لم تقدم أية أدلة عن تلك الجرائم.

اعلان

أثارت تصريحات مراسلة شبكة "سي إن إن" الأمريكية سارة سيدنر الكثير من الجدل بعد ترديدها ونشرها للرواية الإسرائيلية عن قطع رؤوس أطفال ورضع على يد عناصر من حركة حماس خلال عملية طوفان الأقصى السبت الماضي. وتأسفت سيدنر عن نقل مزاعم عن استهداف الأطفال الإسرائيليين و"قطع رؤوسهم" أثناء بث مباشر.

وقدمت سارة سيدنر اعتذاراتها على موقع "إكس" بقولها: "بالأمس قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إنه تأكد من قيام حماس بقطع رؤوس الأطفال والرضع بينما كنا على الهواء مباشرة. وتقول الحكومة الإسرائيلية اليوم إنها لا تستطيع تأكيد قطع رؤوس الأطفال ... كان يجب أن أكون أكثر حذراً في كلماتي. أنا آسفة".

وقد تداول عدد من المسؤولين عبر العالم الأكاذيب الإسرائيلية بقتل أطفال إسرائيليين، ولكن الدولة العبرية لم تقدم أية أدلة عن تلك الجرائم حسب زعمها.

وأصدر البيت الأبيض توضيحاً بشأن تصريحات الرئيس الأميركي جو بايدن ومسؤولين أميركيين آخرين، قالوا فيها إنهم "رأوا صوراً تؤكد قطع رؤوس أطفال إسرائيليين"، خلال الهجوم الذي شنته حركة حماس على إسرائيل، في حين وصفت الحركة تلك الاتهامات بـ "الملفقة ولا أساس لها من الصحة".

وأوضح البيت الأبيض في بيان، إن بايدن والمسؤولين الأميركيين "لم يروا صوراً، أو يتحققوا بشكل مستقل من أن حماس قامت بقطع رؤوس أطفال"، لافتاً أن بايدن بنى تعليقاته على مزاعم متحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي وتقارير إعلامية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ارتفاع حدة الانقسام السياسي في تل أبيب.. ليبرمان: إسرائيل ستزول إذا استمر نتنياهو في الحكم

الكاوبوي الإسرائيلي في الجولان السوري المحتل.. عمل متواصل رغم نيران حزب الله وصواريخه

ذخائر إسرائيل بدأت تنفد.. ودولٌ غربية توقف بشكل غير رسمي تصدير المواد الأساسية لتصنيعها