شاهد: مستشفيات غزة تحت الضغط.. أزمة كهرباء تؤجج المعاناة وإسرائيل تطلب الإخلاء

طفال مصاب في مستشفى الشفاء بغزة
طفال مصاب في مستشفى الشفاء بغزة Copyright Ali Mahmoud/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

قالت جهات طبية فلسطينية، اليوم السبت، إن الجيش الإسرائيلي طلب إخلاء عدة مستشفيات في مدينة غزة وشمال القطاع مع دخول موجة القتال يومها الثامن، في حين نزح آلاف الفلسطينيين في اتجاه الجنوب بعد تحذيرات لإخلاء منازلهم، مما يوحي بتحضيره لعملية برّية.

اعلان

لطالما كانت المستشفيات في قطاع غزة هشة، لكنها تبدو اليوم مهددة أكثر من أي وقت مضى، لاسيما مع نقص المعدات ومنع الوقود من الدخول للقطاع فضلاً عن قطع الكهرباء واستهداف الطواقم الطبية من قبل القوات الإسرائلية، ما يضاعف من إنهاكها، كما أن أعداد الجرحى في تزايد والإمكانيات جد محدودة.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إنها تلقت أمراً من القوات الإسرائيلية، اليوم السبت، يتضمن مهلة جديدة لإخلاء مستشفى القدس التابع لها في مدينة غزة، تنتهي بحلول الساعة 13:00 بتوقيت غرينتش (16:00 مساء بالتوقيت المحلي).

وأضافت في بيان، إنها لا تستطيع إخلاء المستشفى، وإنها ملزمة بموجب تفويض إنساني بمواصلة تقديم الخدمات للمرضى والجرحى. وطالبت المجتمع الدولي بالتدخل لوقف القرار الإسرائيلي.

وبدورها أعلنت إدارة مستشفى العودة الحكومي في شمال قطاع غزة تلقيها بلاغات رسمية من الجيش الإسرائيلي بضرورة إخلاء كامل المستشفى بما في ذلك المصابين والمرضى.

وقالت حركة حماس في بيان لها إن "طلب الاحتلال من الطواقم الطبية في مستشفى العودة شمال غزة بالإخلاء والمغادرة يعكس النوايا الإجرامية المبيّتة تجاه شعبنا".

كما دعت الأمم المتحدة والمؤسسات الدولية ذات العلاقة إلى "التدخل العاجل لوقف العدو عن مخططاته الإجرامية باستهداف المستشفيات".

وتلقى مستشفى كمال عدوان نفس الإخطار (وهو أحد أكبر مستشفيات شمال قطاع غزة) ورفض مدير المستشفى الإخلاء، مؤكداً أن "هذا حكم بالإعدام على عشرات المرضى بينما تواجه غزة ظروفاً كارثية".

الأطفال أكبر المتضررين من القصف الإسرائيلي

في هذه الأثناء، قال المتحدث باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن أكثر من 700 طفل فقدوا حياتهم في قطاع غزة منذ بدء القصف الإسرائيلي.

ودعا الأمم المتحدة إلى حماية أطفال غزة بموجب القانون الدولي والإنساني، واصفا الوضع الإنساني في القطاع بأنه "كارثي" خصوصا بالنسبة للأطفال.

وأشار إلى أن عددا كبيراً من أطفال غزة وعائلاتهم لم يعد بمقدورهم الوصول لمياه صالحة للشرب، وأنه من الضروري توفير ممرات إنسانية لإيصال المساعدات للسكان.

وحسب وزارة الصحة، "أدت هجمات إسرائيل إلى إخلاء مستشفى الدرة للأطفال شرق غزة أمس ونقل المرضى والطواقم الى مستشفى النصر للأطفال وذلك بعد استهدافه بقنابل الفوسفور".

وكان هذا هو المستشفى الثاني الذي يخرج عن الخدمة في قطاع غزة من إجمالي ثمانية مستشفيات، بعد مستشفى بيت حانون بسبب الاستهداف الإسرائيلي.

حصار ونقص في المعدات الطبية والأجهزة

ويفترش الآلاف من سكان غزة المشردين من منازلهم ساحات المستشفيات أمام الأعداد الهائلة من الجرحى الذين تضيق بهم ممرات المستشفيات، التي يبدو أنها قد استخدمت كل الإمكانيات المتاحة لديها إلى حد الساعة، مع نقص في المعدات الطبية والأجهزة

 لكنها تواجهه تحديات آخرى، أهمها منع الوقود من الدخول للقطاع فضلا عن قطع الكهرباء، منذ أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت أنه أمر بفرض "حصار كامل" على قطاع غزة، ما يعني "لا كهرباء، لا طعام ولا ماء ولا غاز.. كل شي مغلق".

وأشار إلى أن هناك نقص في المعدات الطبية والأجهزة نتيجة الحصار قطاع غزة.

وفي حصيلة جديدة، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن 2215 قتيلاً سقطوا في قطاع غزة وأصيب 8714 آخرون منذ بدء الهجوم الإسرائيلي السبت الماضي، في حين قتل 54 شخصاً وجرح أكثر من 1100 في الضفة الغربية.

وأعلنت الوزارة في بيان إن القوات الإسرائيلية "دمرت 23 سيارة إسعاف منذ بدء العدوان وقصفت 15 مستشفى في قطاع غزة بشكل مباشر أو غير مباشر توقف اثنان منها عن الخدمة".

وناشدت الصحة الفلسطينية المجتمع الدولي توفير حماية عاجلة للمستشفيات وسيارات الإسعاف والكوادر والجرحى.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيديو: مقتل مدنيين اثنين بقصف إسرائيلي وحزب الله يستهدف مواقع في مزارع شبعا

انسحاب كُتاب ودور نشر من معرض فرانكفورت للكتاب إثر قراره إلغاء تكريم الفلسطينية عدنية شبلي

شاهد: جرحى بالعشرات يصلون مستشفى ناصر في خان يونس جراء القصف الإسرائيلي العنيف