Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

في الجولان المحتل: السكان قلقون... و"رائحة الحرب في كل مكان"

صبي من السكان الدروز في مجدل شمس بالجولان المحتل يلوح بعلم سوريا بالقرب من السياج الحدودي
صبي من السكان الدروز في مجدل شمس بالجولان المحتل يلوح بعلم سوريا بالقرب من السياج الحدودي Copyright AP Photo / Ariel Schalit
Copyright AP Photo / Ariel Schalit
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

في قرية مجدل شمس بالجولان السوري المحتل من قبل إسرائيل، يخشى السكان شبح الحرب الذي أصبح يهدد المنطقة، وخصوصا بعد أن تعرضت إسرائيل لإطلاق صواريخ على أراضيها من الجانب السوري من الجولان.

اعلان

في بلدة مجدل شمس السورية المحتلة الحدودية مع لبنان، هناك خوف من أن تكون "الحرب قريبة"... على الطرق المؤدية إليها، كما في كل شمال إسرائيل، تسير أرتال من الدبابات والمدرعات وآليات ثقيلة وتعزيزات في اتجاه الحدود.

الحركة في وسط البلدة حيث يرتفع تمثال لسلطان باشا الأطرش الثائر السوري الذي قاوم الانتداب الفرنسي، بطيئة، والشوارع شبه خالية. تقول يارا أبو صالح (24 عاما)، وهي اختصاصية تجميل، لوكالة، "نشعر بالتوتر لأننا في منطقة حدودية، على الحدود مع لبنان، وقريبون من حدود الأردن. نحن سوريون وتفصل الحدود بيننا ووطننا الأم. قد تحصل ضربة قريبا جدا منا... الخوف في كل البلد."

ويدأب سكان البلدة على تخزين مواد تموينية، تحسبا لاندلاع حرب في المنطقة. وتقول ماجدة العجمي صفدي (51 عاما) في محلها لبيع الملابس، "التوتر والقلق منتشران بين الناس. الناس يجمعون الماء ويخزنون المواد الغذائية تحسبا للحرب. كما يجهزون مكانا آمنا للجوء إليه في حال انطلقت صفارات الإنذار".

ومنذ بدء الحرب بين إسرائيل وقطاع غزة في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، أطلقت مرتين على الأقل قذائف صاروخية في اتجاه إسرائيل من منطقة الجولان في الجانب السوري، ردّ عليها الجيش الإسرائيلي بالقصف داخل الأراضي السورية. ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا ويملك شبكة واسعة من المصادر والمندوبين في سوريا، إن هناك مجموعات موالية للنظام السوري وتعمل مع حزب الله متواجدة في جنوب سوريا وتنفذ العمليات ضد إسرائيل.

كما تشهد المنطقة الحدودية بين إسرائيل ولبنان توترا منذ بدء هجوم حماس غير المسبوق على إسرائيل، يتخلله تبادل قصف بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله، تسبب بمقتل أكثر من عشرة أشخاص في لبنان بينهم ثلاثة مدنيين، أحدهم صحافي، واثنين على الأقل في إسرائيل.

وتقول ماجدة صفدي في مجدل شمس "أغلب البيوت محصّنة والمجلس البلدي جهّز أماكن للاختباء"، مضيفة "لقد جهّزت مونة وبطاريات وإضاءة وماء وكل ما يلزم من احتياجات الحرب". لكنه تتمنى أن يسود السلام، معتبرة أن "الناس يحبون الحياة والحرية والراحة والأمان".

ورفض كثيرون، لا سيما من الشباب، إبداء آرائهمم متخوفين من ردة فعل إسرائيلية ضدهم. وقال رجل مسن "اذهبوا واكتبوا عن غزة التي يقتل فيها في كل دقيقة طفل".

"رائحة الحرب تملأ المكان"

واحتلت إسرائيل جزءا كبيرا من هضبة الجولان في العام 1967، وضمتها في وقت لاحق، في خطوة لم تعترف بها الأمم المتحدة. وسكان القرى المحتلة إجمالا من الدروز والعلويين. ورفض الدروز الجنسية الإسرائيلية، ويفرضون حظرا وتهميشا على من يقبل بها. إلا أن الحدود في المنطقة لم تشهد مواجهات تذكر منذ حرب حزيران/أكتوبر 1973 بين العرب وإسرائيل.

وتنتشر حواجز عسكرية على مداخل البلدة وفي مناطق الشمال القريبة من الحدود مع لبنان وسوريا. بين الحين والآخر، تمرّ في مجدل شمس سيارات عسكرية رفع عليها العلم الإسرائيلي. وأمر الجيش الإسرائيلي الأحد بالإجلاء الفوري لمدنيين وإغلاق منطقة بطول أربعة كيلومترات من الحدود الشمالية مع لبنان. وعزّز خلال الأيام الماضية قواته في الشمال، تحسبا لأي مواجهة مع حزب الله اللبناني.

وأكد وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت الأحد أن "لا مصلحة لنا في حرب في الشمال ولا نريد تصعيد الوضع"، مضيفا "إذا اختار حزب الله طريق الحرب فسوف يدفع ثمنا باهظا جدا". في المقابل، تحدث وزير خارجية إيران أمير عبد اللهيان، الذي تدعم بلاده حزب الله وحماس، عن احتمال توسع الحرب إلى جبهات أخرى.

شارع في مجل شمس في الجولان المحتل، وتبدو الأراضي السورية في الخلفية ـ صورة من الأرشيف
شارع في مجل شمس في الجولان المحتل، وتبدو الأراضي السورية في الخلفية ـ صورة من الأرشيفAriel Schalit/AP

ويقول عاطف فرحات، القادم من بقعاتا القريبة للتسوق في مجدل شمس، بحزن "رائحة الحرب تملأ المكان.... الحرب أكيدة". أما فايز أبو صالح (69 عاما) فيدخّن بشراهة ثم يقول "لدينا قلق من الجهة الشمالية: حزب الله وسوريا وإيران ونشوب حرب"، مضيفا "أعتقد أن الحرب ستطول. وممكن أن تصبح حربا (...) لشرق أوسط جديد"، متسائلا "لماذا جاء الأسطول الأميركي؟"، في إشارة إلى السفن الحربية التي أرسلتها واشنطن إلى المنطقة لتأكيد دعمها لإسرائيل. ويتابع أبو صالح "يعتقد الناس أن الحرب ستكون طويلة، لذا يخزّنون" المؤن.

على طريق الخروج من مجدل شمس، شاهد فريق فرانس برس مدرعات تتجه شمالا، ورفع أفراد منها افرادها شارات النصر أمام الكاميرات، بينما كانت وحدة من سلاح المشاة تسير على الأقدام بكامل معداتها تحت المطر.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ألمانيا: جدل وانتقادات بعد تأجيل تكريم كاتبة فلسطينية في معرض فرانكفورت للكتب

شاهد: نغم الموسيقى بلسم لقلوب أطفال في الضفة الغربية أمام بشاعة الاحتلال والحرب على غزة

الجيش الإسرائيلي يقول إنه قصف "بنى تحتية إرهابية في سوريا"