Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

المتحف البريطاني يعلن استعادة 350 قطعة أثرية من أصل 2000 قطعة مسروقة

زوار يسيرون خارج المتحف البريطاني في بلومزبري، لندن، الجمعة 26 يونيو 2015.
زوار يسيرون خارج المتحف البريطاني في بلومزبري، لندن، الجمعة 26 يونيو 2015. Copyright Tim Ireland.
Copyright Tim Ireland.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

القطع المسروقة عبارة عن قطع صغيرة غير معروضة ومجوهرات وأحجار شبه كريمة وأواني زجاجية كانت محفوظة في محميات المتحف.

اعلان

تم العثور على نحو 350 قطعة من بين 2000 قطعة سُرقت من المتحف البريطاني، حسبما أعلن رئيسه جورج أوزبورن، الأربعاء 18 أكتوبر/تشرين الأول، خلال جلسة استماع برلمانية حول هذه السرقات المحرجة للغاية للمؤسسة اللندنية الشهيرة. 

وكان الإعلان عن هذه السرقات في أغسطس بمثابة فضيحة لهذا المتحف الذي يُعدّ من أرقى المتاحف في العالم. وقد استقال مديرها هارتويج فيشر، الذي كان يشغل منصبه منذ عام 2016، على الفور.

أعلن جورج أوزبورن للنواب: "تم العثور على حوالي 350 قطعة (..) لذلك لدينا ما يكفي لإعداد معرض جيد، وهو بالطبع لم يكن مخططا له من قبل"، وأضاف: "هناك اهتمام كبير بهذه الأشياء". 

القطع المسروقة عبارة عن قطع صغيرة غير معروضة ومجوهرات وأحجار شبه كريمة وأوان زجاجية كانت محفوظة في محميات المتحف. وكانت تشكل "الأغلبية العظمى" من محتويات قسمي اليونان وروما، وفقًا للمتحف البريطاني.

"ضحايا عملية داخلية"

وفي نهاية سبتمبر/أيلول، أطلقت المؤسسة نداءً للجمهور للمساعدة في العثور عليهم، ونشرت صورًا على الإنترنت لأشياء تشبه بعضًا من مئات العملات المعدنية المسروقة. وقال جورج أوزبورن: "كنا ضحايا عملية داخلية قام بها شخص اعتقدنا أنه كان يسرق من المتحف لفترة طويلة من الزمن".

 وأضاف أنه "تم اتخاذ العديد من الإجراءات لإخفاء (السرقات) (..) تم تعديل العديد من الوثائق". وأشارت المؤسسة، منتصف أغسطس/آب الماضي، إلى أنها فصلت أحد موظفيها، فيما حددت شرطة لندن أنها استجوبت رجلاً، دون أن تذكر اسمه، لكنها لم تباشر أي إجراءات قانونية.

وقال مارك جونز، القائم بأعمال مدير المتحف، إن قواعد الوصول إلى الخزائن تغيرت بعد السرقات. وأكد للنواب: "من الآن فصاعدا، لا يُسمح لأي شخص بالدخول إلى القبو بمفرده، وهذا الإجراء، إلى جانب عدد كبير من التدابير الأخرى، من شأنه أن يساعد في منع تكرار هذا النوع من السرقة مرة أخرى".

أعلن المتحف يوم الأربعاء عن خطط لتحسين الوصول إلى مجموعاته وجعل كل شيء موثّقًا وقابلاً للعرض عبر الإنترنت. ومن المتوقع أن يستغرق هذا المشروع خمس سنوات. يوضح مارك: "إنها مهمّة ضخمة، حيث يوجد 2.4 مليون ملف للتنزيل أو التحديث، ولكن تم إنجاز أكثر من نصفها بالفعل، وعند اكتمالها، سيتمكن الجميع من رؤية كل ما لدينا".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

لافروف يلتقي كيم جونغ أون ويندد بسياسات واشنطن "الخطيرة"

بسبب نقص الكهرباء والغاز.. فلسطينيون في قطاع غزة يلجؤون إلى الحطب

بعد تلقي تهديدات بشن هجمات.. الحركة في 6 مطارات فرنسية تعود إلى طبيعتها مجددا