Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الشرطة الفرنسية تفتح النار على سيدة هتفت "الله أكبر" وهددت الركّاب في محطة للقطار في باريس

الشرطة الفرنسية
الشرطة الفرنسية Copyright Jean-Francois Badias/AP
Copyright Jean-Francois Badias/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

فتحت الشرطة الفرنسية صباح اليوم الثلاثاء النار على امرأة محجبة، هتفت "الله أكبر" وهددت راكبي قطار الضواحي في محطة "مكتبة فرنسوا ميتران" في باريس، ما أدى إلى إصابتها بجروح.

اعلان

في حوالي الساعة التاسعة من صباح يوم الثلاثاء، في باريس، قامت الشرطة بتحييد امرأة محجبة هددت ركّاب قطار الضواحي "RER C" بالقتل.

وفتح ضابط النار على المرأة التي صرخت "الله أكبر" وهددت بتفجير نفسها، بحسب مصادر في الشرطة.

شوهدت هذه المرأة في البداية  في محطة "فيلنوف لو روا" وهي تدلي بتعليقات مثيرة للقلق، قال شهود عيان إنها " عبارة عن دعوات للإرهاب"، وتم استدعاء الشرطة التي تدخلت في محطة "BNF". 

وأوضح الادعاء أن المرأة "رفضت الانصياع لأوامر الشرطة وهددت بتفجير نفسها، وخشية على سلامتهم، قام أحد العناصر باستخدام سلاحه الناري مرة واحدة". 

تم إخلاء محطة مكتبة فرانسوا ميتران، ولا يزال البحث جارياً عن ألغام، في حين تتلقى المرأة الإسعافات الأولية على عين المكان.

وتم فتح تحقيقين: أحدهما عُهد به إلى الشرطة القضائية في باريس "بسبب تهديد بالقتل وأعمال ترهيب ضد أحد أصحاب السلطة العامة لعرقلته عن القيام بمهامه". سيتم نقل الآخر إلى جهاز التفتيش العام للشرطة الوطنية بتهمة "العنف المتعمد واستخدام سلاح ناري من قبل شخص يشغل سلطة عامة".

ورفعت فرنسا مستوى الإنذار إلى حده الأقصى في إطار خطة "فيجيبيرات" لمكافحة الاعتداءات منذ أقدم شاب سلك الطريق التطرف على قتل المدرس دومينيك برنار في 13 تشرين الأول/أكتوبر في مدرسة ثانوية في أراس بشمال البلاد.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بفضل تباطؤ أسعار الطاقة والغذاء.. التضخم في فرنسا يصل عند نسبة 4% بمعدل سنوي في أكتوبر

بعثة الأمم المتحدة تنسحب من معسكرها في مدينة استراتيجية بشمال مالي (مصادر في البعثة)